المقالات

ديمقراطية بلا جواز سفر..!

374 2018-12-11

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

 

للجيوسياسيا، دورٌ مهمٌ في قراءة مجريات الساحة السياسية في واقعنا، لأن إمتدادات مصاديق الحق والباطل واحدة، واسبابها ذاتها، ولا يقصد منه المقارنة المصداقية، ولذلك نرى بعضهم يشرق ويغرب، في تفسيرات جوفاء ليس لها سند واقعي، ولا اسوة حقيقية صالحة.

الصراع على السلطة اليوم؛ هو ذاته الذي في صدر الاسلام، والذي جرَّ الى هذه الكوارث؛ التي يعيشها المسلمون حالياً، كما وان دور الخوارج في إبقاء معادلة البغي؛ بقيادة معاوية بارز جداً، فيغيروا بخروجهم عن إطار الامامة وجه الحكم الاسلامي، فتحول من النص الى الوراثة بين أبناء الطلقاء!

اليوم أيضاً مجريات الامور؛ تشير الى وجود هكذا مصاديق، فبعضهم يدعي اصالة النزاهة والصلاح ومسبحته 101 ، ولكن عمله شر من عمل الخوارج!

لابد من البصيرة؛ ومعرفة الجغرافية السياسية ومجريات التاريخ،  كي يقف المرء على ركن صلب وموثوق، إذ أن كل ما كان يجري في العـراق ؛منذ خمسة عشـر عاماً، لم يكن تداولاً واقعياً للسلطة، لأنه كان يدور في حلقة سياسية واحدة، بغض النظر عن إختلاف المصاديق أو تفاوتها.

الواقع الخطأ؛ ساهم كثيراً في خلق حالة من الإحباط، في أن تكـون الديمقـراطية حـلاً؛ لأزمة الحكم في العـراق، كما ساهم في نشـوء الـدولة العميقـة، التي أتى بها المكـوث الطـويل؛ لحزب الدعوة في السـلطة، سواء خطط لها أم لا.

يمكن عد ما يجـري الآن، بأنه التداول الواقعي الأول؛ للسلطة في العـراق الجديد، ولو بشكل نسبي مقبول، وهذه هي الإيجابية التأسيسية، التي تبدو مهمة في إصلاح النظام الديمقراطي العراقي لنفسه!

عراق السبعينيات كان امنية اماراتية، لكنه انهار في الثمانينيات وما بعدها، لماذا تنهار دولة ناجحة مثل عراق ذلك الزمن؟!

جواز السفر العراقي حاليا هو الأخير عالميا، لكن هل هذه سبة أو شتيمة؟! وهل كان الجواز العراقي أولا عالميا في وقت صدام؟! ونتذكر أن ليس من حق العراقي آنذاك، الحصول على جواز سفر، إلا بأتجاه مقبرة النجف..لكن بالجواز الاماراتي؛ يمكن الدخول الى 167 دولة، بالمقابل لا يمكن لحامل ذلك الجواز، ان يدخل مركزا انتخابيا واحدا، او يفكر بانشاء حزب سياسي، تتعارض افكاره مع توجهات السلطة القبلية الحاكمة.

نجاح مثل هذا يمكن ان يسقط باي لحظة، لانها بنيت على اسس غير صحيحة، نظام ديكتاتوري يعتمد المحسوبيات والانتقائية في كل شيء، هذا النظام سيتضخم ويكبر، وتزداد الشخصيات الفاعلة وتتصارع فيما بينها، حتى تنهار المنظومة كلها.

حتى بدون جواز سفر عراقي، يمكن لأي كان أن يقف على منتصف جسر الجمهورية، ويشتم جميع الساسة العراقيين، دون أن يحاسبه أحد، فهل يمكن لحامل الجواز الأماراتي، أن يقف وسط مجمع النخلة في دبي، ويشتم مقدم برنامج ذا فويس؟!

الديمقراطية هي النظام الوحيد، الذي يمكنه ان يسير بحركة ذاتية، دون الحاجة الى دفع من شخصية كاريزمية، او شيخ عشيرة تحول الى سلطان انيق.

امارات اليوم هي عراق السبعينيات، لا تنجح دولة بالمال فقط ،ولا بالتشويه الاعلامي لغيرها، الدولة الناجحة هي تلك التي تقام على اسس صحيحة، ممثلة لاركانها الثلاثة: الشعب والاقليم والسلطة السياسية.

كلام قبل السلام: في الحالة الاماراتية لا يوجد شيء اسمه الشعب، هناك اقليم وسلطة سياسية فقط!

سلام..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.89
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك