المقالات

و يسيئون الظن..!

1143 2018-12-10

زيد الحسن

 

من الجميل و المفرح أن يخصص يوم للأحتفال بمناسبة و بمغنمة يحققها بلد ، ويكون لها ذكرى سنوية تعطل فيها البلاد ، و خصوصاً أذا كانت ذات شأن كبير أو نصر بعد كبوة ، ولا اجمل من نصر العراقيين على الدواعش الانذال ، و من حقنا استذكار هذا اليوم و هذا الفوز و الاحتفاء به و لكن !

أضع هنا كلمة و لكن لما انتجه هذا النصر و هذه الذكرى من دروس علينا الانتباه لها ، و بحث اسباب دخول داعش الى العراق و من السبب في وجودهم ؟ أن لم نحسب كل هذه الحسابات لا يحق لنا الفرح بهذا النصر و لا يصبح له طعم ، و لربما بعد بضعة سنين سيتم نسيانه و عدم تذكره .

وطأت اقدام اجدادنا و اجداد اجدادنا و آباؤنا هذه الارض وتحت جنح هذه السماء مذ قرون و مرت اجيال و انطوت اجيال بعد اجيال ، كانت تجمعنا حياة مشتركة التنابز و التناحر فيها ميت و لا وجود له ، حياة نعيشها رغم بساطتها بشغف للعيش و برغبة للحياة ، و نسكن المدن و الحارات نفسها دون تمييز لعرق او لون ، و مرت علينا العاديات الضاريات و المحن الجسام ، و لم تلوث طيبة و صفاء نفوسنا شائبة تذكر ، و لم نجد او نسمع بمن يأجج لفتنة طائفية او قومية او عرقية ذات يوم ، و كان الايمان بالله هو ما يجمعنا و أن حصل واشارت بوصلة ما عن فتنة في مكان ما ، كانت العقول تميتها في مهدها دون ذكرها كي لا يعلو لها شأن ، كنا نحترم الثوابت و نقيم لها الوزن ولم نسمح لأصحاب الاجندات بتنفيذ اجنداتهم الشريرة و كان يقام عليهم الحد في سواد الليل والناس نيام .

يعلم الله ربي ان اكثر ما اكرهه في الحياة هو الفتنة الطائفية و التي هي السبب الرئيسي في دمار العراق ، لكن علينا عدم نسيان ما حصل و خصوصاً هو حصل من قبل اشخاص و ليس من قبل مكونات .

ساحات الاعتصام هي اولى الحواضن و اكيد و بلا ادنى شك الحكومة هي السبب في وجودها و هي السبب في صنعها و تضخيمها ، لسنة كاملة و ساحات الاعتصام تستقطب كل عفن آفاك غدار لئيم ، و تهتف حناجرهم الملعونة المسمومة بهتاف طائفي ، لولا ستر الله لأحرق العراق برمته ، و الحكومة تمسد على خصلات بعض قادة تلك الاعتصامات ، تارة بمنحهم السلاح و الرشا ، و تارة بمنحهم الوعود والدولارات ، خلاصة القول ان السياسة معهم في وقتها كانت مدمرة لا علاقة لها بالعراق بقدر علاقتها ببقاء رأس الحكومة يجلس على كرسيه الحصين .

حصل و تم تثبيت هذا اليوم كنصر للعراق و العراقيين و بالاخص لشهداء العراق و النصر عنوانهم .

خرج علينا السيد عادل عبد المهدي بخطاب اثلج لنا الصدور ، لمسنا فيه الصدق ، و بين سطوره القوة ، و ملامح الخلاص و الاخلاص بين كلماته ، خطاب ليس ككل الخطابات ، خطاب كنا ننتظره و نبتهل الى الله عليه وعلى من يستطيع نطقه و تكفله ، نعم نحن بحاجة لقائد ذاكرته حية ، و لا يفكر بطي سجلات الفساد و المفسدين ، ولا يفرق بين قومية و اخرى ولا بين مذهب و أخر ، قائد يقول للشعب انا هنا و أنا على قدر المسؤولية و لا اخشى من ( يسيئون الظن )

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 92.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك