المقالات

المؤسسة العسكرية تسيس... وليس فيها سيسي ......

1113 2018-12-08

 

زيد الحسن 


الثورات الشعبية كافة التي قامت بها الشعوب المغلوبة على أمرها ، كانت محصلتها أنتفاضة للمؤسسة العسكرية ومسك دفة الثورات و النهوض بها ، و اصبحت هذا الثورات الشعبية دروساً و مناهج تدرس في مادة الاجتماعيات لبعض المراحل الدراسية ، وان كان البعض يرى ان المؤسسة العسكرية تسرق كفاح الشعب و نضاله ، و تقطف ثمار تلك الثورات ، فأن النتيجة واحدة و هي الخلاص من الظلم الواقع على ذاك الشعب . 
كلما خرج الشعب العراقي فـي مظاهرات للمطالبة بحقوقه ، كان يعقد الامل على رؤية قائد من المؤسسة العسكرية ينفض غبار اليأس ، و يحقق ما تصبوا الية تلك الجماهير ، و لطالما كان سقف الأمنيات معقود بذاك القائد أو الضابط ذو التاريخ العريق في القتال .
الأن عرفنا السبب الرئيسي الذي من أجله قامت أمريكا بحل الجيش العراقي و تدمير المؤسسة العسكرية بالكامل!
وهو قتل أي حلم لثورة يقوم بها الشعب العراقي لرفض من جلبتهم لقيادة العراق ، او بتعبير ادق من جلبتهم لتنفيذ أجنداتها و اطماعها في العراق والمنطقة .
شبهات الفساد في المنظومة العسكرية موجودة اكيد و بلا أدنى شك ، لكن لا تقارن بحجم التضحيات التي تقدمها هذه المنظمة فلولاها لأصبح العراق في خبر كان ، المؤسسة العسكرية اليوم هي الوحيدة التي تقدم دماء و ارواح من اجل العراق ،و ان كان بعض قادتها مسيرون لهذا الحزب او ذاك فيبقى عملهم يحتم عليهم حماية ارض العراق من دنس الاعداء ، من هذا المنطلق يأتي حلم الشعب بقائد يركب و يعتلي الثورة الشعبية و يطيح بهرم الفساد و التسلط للاحزاب ،و يبدوا اليوم ان هذا الحلم و هذا التمني قد مات لدى
الشعب العراقي ، و هو يسمع أن خلف كل رئيس للوزراء جوقة عسكرية يأتي بها ليعزز مكانته ويحصن كرسيه ، ويحدث هذا تحت حكم استلام رئيس الحكومة لمنصب القائد العام للقوات المسلحة .
هنا تذكرت قصة قديمة من تراثنا الشعبي :-
يحكى أن رجل له بنتين قد تزوجتا ، واحدة فـي الشمال و الأخرى فـي الجنوب طلبت الأم من زوجها الذهاب لرؤية حال بناتها و بعد أن ذهب الأب الى أبنته التي تعيش في الجنوب وجدها تعيش فـي جفاف و خلو أرضها من الماء و المطر ، توجه الأب الى الأخرى التي في الشمال وجدها تعيش في غرق و فيضانات ، عاد الرجل و أخبر زوجته قائلاً يا أم البنات أن امطرت وأن لم تمطر عليكِ البكاء والعويل لبناتكِ .
هذا اليوم علينا البكاء أن تشكلت الحكومة وأن لم تتشكل فأن مؤسستنا العسكرية ستبقى تحت سلطة الاحزاب و لا أمل لنا فـي قائد عسكري يحقق حلم ثورتنا ، بل العكس صحيح قادتنا ستكبح أي ثورة او نضال لنا ، فهم مسيرون و قادة لاحزابهم وليس لعراقهم .
وأنا أوكد اليوم لمن كان غافلاً او رافضاً التصديق أن المراهنة على مؤسستنا العسكرية ضرب من الخيال، فلنغمض عيوننا و نمسح من ذاكرتنا الثورة التي قام بها الشعب المصري ، التي أنتجت الرئيس السيسي و نحقن أنفسنا بألف ( سيسي ) مخدر عساه يسعفنا في تحمل ما نمر به من وجع وخذلان في قادتنا الكرام .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 92.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.84
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك