المقالات

نحو مراجعة شاملة ومستمرة لما بنيناه..!

396 2018-12-08

قاسم العجرش   qasim_200@yahoo.com

 

دعونا نحترم عقولنا ولا نستخف بها، ودعونا أيضا أن نترك جانبا سماجات الساسة، وأحاديثهم الممجوجة عن المؤامرة، ومخططات زعزعة الوحدة الوطنية، وضرب التماسك المجتمعي، ومحاولات إسقاط العملية السياسية، ووأد تجربتنا الديمقراطية، إذ أن كل هذه الأحاديث تعد أحاديثا فارغة، بل هراءا إزاء ما نفقده من خسائر وتضحيات جسيمة، بل يمكن القول أن هكذا أحاديث وأطروحات، تمثل إستخفافا ممنهجا بدماء العراقيين، لا يخدم إلا القتلة..

تضبيب الجو العام بهذه الأحاديث، يعني فيما يعني، أن ثمة إرادة تستهين بما يحدث، وتصور أن المقصود هو النظام القائم وليس الشعب، وواقع الحال غير هذا قطعا.

في الواقع فإن الثمن الذي دفعناه لتغيير نظام الدولة السابقة، لم نقبض قبالته سلعة جيدة وجديدة، بل كنا مدفوعين بنشوة التغيير فإشترينا نفس البضاعة البائرة، وهي بضاعة لم تنتج فيما مضى إلا دولة فاشلة، وستنتج دولة أكثر فشلا، إن لم نلحق أنفسنا ونسعى الى إستبدالها..!

مستوى ما نتعرض له من مخاطر في كل لحظة، أمنيا وإقتصاديا؛ بعد عن أذهان الساسة، الذين أبقوا أنفسهم بمنأى عن تلك المخاطر، بعدما حصنوا أنفسهم بدروع بشرية، هم المساكين من أبنائنا، الذين أرتضوا أن يكونوا حماة لهم، وبعدما أمنوا مستقبلهم ومستقبل أسرهم الأقتصادي، بإمتيازات ومنافع لا تخطر على بالنا نحن الفقراء..!

يعني ذلك واحد من إحتمالين لا ثالث لهما، أما أن الإرهاب في الحالة الأمنية، والفساد في الحالة الأقتصادية، لا يستهدف إلا الشعب بما هو شعب، وبما هو يعتنق من قيم ومباديء وعقيدة، أو أن الساسة شركاء أو مستفيدين من تردي الأوضاع الأمنية والأقتصادية، ، وأن ذلك يصب في مصلحتهم وإنعاش وجودهم، الذي بات فاقدا لمبررات تصدر المشهد السياسي لأكثرهم منذ أمد طويل..

أننا نمر اليوم بمرحلة تشكل جديدة، ليس من المتوقع في نهايتها، أن تكون دولتنا هي تلك التي يتصورها الكثيرين، فمعالجة المشاكل الموروثة بحكمة، تقتضي صبرا وقبولا بتضحيات وآلام شديدة، إذا أردنا التأسيس لدولة صالحة للبقاء، وإذا كنا نريد أن نؤسس لما يستمر، علينا إعادة النظر باستمرار بما بنيناه، وأول ما يتعين مراجعته هو مخرجات العملية السياسية.

الحقيقة الساطعة؛ هي أن شعبنا شخص المشكلة، وحدد مسبباتها، وليس من العسير عليه أن يعيد الأمور الى نصابها، ويضرب ضربته القاصمة، ويتخلص بآن واحد من الأرهاب وأدواته، ومن الساسة العقيمين وما يأفكون، شعبنا ليس أجساد خاوية، تركض وراء خبزها كما يعبرون، بل هو شعب حي خلاق منجب، منتج للأذكياء والمخلصين والأقوياء أيضا.

كلام قبل السلام: بناء الدولة الجديدة، مازال يصطدم ببقايا فلسفة الدولة السابقة، التي مازالت تلقى رواجا بيننا ليس لصلاحها، بل لأن البديل غير واضح المعالم..!

سلام..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.89
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك