المقالات

من سيرسم نهاية التأريخ ؟! 

812 2018-12-07

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

 

لا يكاد يمر يوم، وليس في ثناياه صراع، بل لا تكاد لحظة واحدة تمر، لا  تشهد حربا بين جماعات أو شعوب أو أمم، وتلك هي حتمية التاريخ وحتمية الصراع البشري!

البشرية في صراعات مستمرة، سواء بين أفراد أو جماعات، وتنتهي أغلب الصراعات بخسارة مؤكدة، لطرفي الصراع، إذ أن طبيعة الصراعات ومآلاتها، تشي بأن الغالب فيها خاسرا وإن أنتصر، وقلما تنتهي بإنتصار ناجز لأحد طرفي النزاع، لكن الصراعات مستمرة ما استمر وجود الإنسان، وكمحصلة فإن جميع الصراعات تنهي في مدة ما، طالت أم قصرت..

جرت أحداث المعركة الأولى بين كائنين بشريين، بين ولدي أبانا آدم عليه السلام، الشقيقان قابيل وهابيل، الذين ولدا من بطن واحد، هو بطن امنا حواء، ومنذ تلك المعركة التي إنجلى غبارها، عن مصرع أحدهما والى اليوم، والمعارك البشرية مستمرة.

حروب..حروب ..حروب؛ العرب تقاتلوا في الجاهلية، بسبب فوز فرس تدعى غبراء، على حصان يدعى داحس، فتقاتل فرعان من قبيلة غطفان، بحرب استمرت أربعين عاما، هما عبس وذبيان.

حرب البسوس؛ استمرت بدورها أربعـين عاما، وقعت بسبب ناقة لقبيلة بكر، قتلها رجل من تغلب!

في أوربا حصلت حروب طاحنة، أستمرت لمدة 116 عام، من سنة 1337 إلى سنة 1453، بين إنجلترا وفرنسا؛ سميت لاحقا بحرب المائة عام، كانت نزاعا بين سلالتين ملكيتين على العرش الفرنسي، فقد إدّعى الملوكُ الإنجليز، أحقيتهم بالعرشُ الفرنسي، وتخللت هذه الحرب الطويلة، فترات هدوء وليس سلام، لكنها أنتهت بطرد الإنجليزِ من فرنسا.

الحروب تبدأ وتنتهي بخسائر، خسارة وليس إنتصارا، لأن لا منتصر حقيقي في الحروب، فهي تبدأ وتنتهي، وتصبح في نهاية المطاف، أوراقا في سجل التاريخ.

ثمة حرب واحدة مازال أوار نارها مستعرا، تلك هي التي بدأت عام 60 هجرية، وما تزال تشتد يوما بعد يوم، برغم مضي 1380 عاما على نشوبها..

الصراع التأريخي المستمر بين نقيضين أبديين، والذي إبتدأ لحظة داست سنابك خيل أحد النقيضين، على صدر ابي عبد الله عليه السلام، إستمر لأن أحد طرفيه، تصور بغباء أنه أنتصر، لكن هذا الطرف الغبي، وفي تلك اللحظة بالضبط، كان قد رسم نهايته بيده المجرمة، التي حزت بسيفها رأس الحسين، وكانت أرض النواويس، اللوحة التي رسمت عليها، مداد دم الرأس المحزوز نهاية التأريخ!

كلام قبل السلام: بخلاف كل المعارك، فإن هذه المعركة لن تنتهي؛ بخسارة أحد طرفي الصراع! بل بإنتصار الرأس المحزوز، إنتصارا تاما ينهي الخصم، ويخرجه الى الأبد من دائرة الصراع، إذ قريبا سيُبسط العدل في الأرض، بعد أن مُلئت ظلما وجورا، وذلك هو الأنتصار التأريخي..

سلام...

 

 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.57
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك