المقالات

خلل بحجم الكارثة!

455 2018-12-06

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

 

لم يعد الحديث عن مشكلاتنا محفوفا بالمخاطر، فقد ألفنا الخطر وأدمناه، وحتى الموت، هذا الكائن السري الذي لا يأتي إلا مرة واحدة، يقطف فيها الثمرة التي حان قطافها، ألفناه وصار صديقا حميما..

بيد أن هذا الوصف لا يقدم حلا لما نحن فيه، كما أنه لا يسبر غور الحقيقة، الحقيقة التي يعرفها بسطائنا ويتغافل عنها ساستنا وقادة الغفلة الذين أعتلوا ظهورنا، في لحظة من لحظات الزمن الأغبر.

أسألوا إمرأة قروية؛ تخبز على تنور عن الذي يحدث؛ وستجيبكم فورا؛ إنهم يريدون قطع خبزتنا من هذه الدنيا..تريد أن تقول هذه القروية البسيطة إنها حرب فناء، حرب فناء تعني حرب وجود..إنهم يريدون إجتثاثنا من الحياة..

بقي أن نعرف من هؤلاء الذين يسعون لإجتثاثنا؟..لا تقولوا أنهم تنظيم القاعدة، ومن بعده تنظيم داعش وباقي مسميات التكفير الإسلامي، فهذه تنظيمات إجرامية كشفت عن نفسها بلا مواربة، ونشاطاتها الأرهابية تحت مرمى وبصر العالم أجمع، لكن الذين يريدون إجتثاثنا؛ هم من تصدوا لللعمل السياسي؛ بنية التسلط علينا والتحكم بمستقبلنا، وبما يخدمهم ويخدم مصالحهم؛ وليس بنية خدمتنا.

الواقع أن معظم القوى السياسية العراقية؛ تشترك بمزية غياب الرؤية السياسية الوطنية لديها، وإفتقارها الى التصميم والعزم؛ والقدرة على التعامل مع التحديات؛ والأزمات السياسية والاجتماعية والثقافية من منظور وطني.

هذا ليس حكما جزافيا؛ أملته إعتبارات اللحظة الراهنة؛ وتداعيات ما يجري من تلاعب بمقدرات شعبنا، بقدر ما هو محصلة طبيعية، لأداء تلك القوى طيلة السنوات الستة عشر المنصرمة؛ التي أعقبت زوال نظام صدام.

ما حصل في قصة فشل إتمام التشكيلة الحكومية، يفضح الساسة ويكشف نواياهم وأهدافهم، ويشي بأننا إزاء مشكلة خطيرة جدا، تتمثل بإن عنصرا مهما من عناصر بناء مستقبلنا، يعاني من خلل يصعب تداركه.

غياب الرؤية السياسية الوطنية ،لا يمكن تعويضه بدروس يتلقاها السياسي، أو من خلال تمرينه وتدريبه، بمعاهد وورش التدريب الأمريكية والغربية، التي غزت ساحتنا السياسية، كما لا يمكن صناعته على شكل حزمة من المغريات ،تقدمها الدولة لهذا الطرف أو ذك، بغية إستمالته الى الصف الوطني.

كل هذا لا يصنع ساسة؛ يمتلكون رؤية وطنية سليمة، ما لم يكونوا هم أنفسهم وطنيين، يسري الوطن كقضية في عروقهم..

ساسة بمثل هذه المواصفة قليلين جدا، والمتوفر منهم مكبل بقيود العملية السياسية، التي صممها غيرنا كي يخدم أهدافه..!

كلام قبل السلام: هذا خلل يكاد يكون كارثة، علينا البحث عن وسائل ذاتية لتداركه، ويتعين أن لا يكون من بين هذه الوسائل؛ الصمت عنه..!

سلام..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 70.03
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك