المقالات

اعطوه القرار وحملوه مسؤولية الاختيار ..


ذوالفقار علي

 

سارت الامور في بداية تشكيل الحكومة بشكل جيد ، واتفقت اكبر كتلتين على رئيس الوزراء ( المستقل ) و اغلب الوزراء ، وبدأ الاختلاف على بقية المرشحين للوزارات ، واتسعت الفجوه واستنزف الكثير من الوقت دون تسمية باقي الوزارات .

هنا بدى واضحاً ان هناك من يريد لي ذراع باقي الكتل ويظهر بانه الاكبر و الاكثر تأثيراً ، فبدأ الاختلاف يكبر وبدأت المشاكل تظهر على الساحة ، وقام مع الاسف قادة بعض الكتل بتصديرها للجمهور عبر تغريدات و منشورات وتصريحات .

وبما ان هناك فريقين متقاربين بالقوة ، فالحل هو في اعطاء الحرية لرئيس الوزراء وتحميله مسؤولية خياراته سواء مستقلة او حزبية ، وتشديد الرقابة والمتابعة على الوزراء من قبل مجلس النواب و في حال فشلو بعد ٦ اشهر او سنة تحجب عنهم الثقة .

اما البقاء بطرح العراقيل وتاخير تشكيل الحكومة ، فهو سيجعل الامور تذهب الى الاسوء و تتاخر تقديم الخدمات في كل جوانبها ، وبالتالي فان فشل رئيس الوزراء لا سامح الله لن يتحمله رئيس الوزراء فقط بل من رفض هذا واصر على ذاك وهو فشل للمتنافسين بكل الاحوال .

الواجب الوطني يحتم على الكتل و الاحزاب و قادتها الكف عن تأجيج المجتمع وصنع حالة التوتر ، ونقل الاختلاف من التمثيل البرلماني الى الشارع ، فالشعب انتهت مهمته بالانتخاب وتبدأ مهمته من جديد في حالة فشل الحكومة بعد انقضاء نصف عمرها على الاقل .

ان السياسيين حين يختلفوا يعودوا ليتفقوا ولو بعد حين ، لكن الشعب حين يختلف فيما بينه فسوف يؤدي الى استمرار الاختلاف وتطوره ، ويصبح من الصعوبة السيطرة عليه ويسهل على الاعداء وقوى الشر النفوذ بينه وسكب الزيت على النار .. فاتعضوا يا اولي الالباب .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.3
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك