المقالات

في جيب برلماني يختبئ داعشي ...

1121 2018-12-04

زيد الحسن 


الدورة البرلمانية الحالية أسماها البعض دورة الامل والاصلاح ، وغالينا كثيراً برفع سقف امانينا عليها ، ربما اجبرنا اليأس بعقد ناصية الامل بهذه الدورة ، ولقد اجتمعت عدة اسباب لمنحنا الصبر وسيوف الانتظار على الحكومة الجديدة وبرلمانها ، واهم هذه الاسباب هو وضعنا العراق بين اعيننا .
الانتصار الكبير الذي حققه العراق بمختلف قواته العسكرية وتشكيلاته المقاتلة لم يؤطر تأطيراً يناسب حجمه ، ولم نفخر به حق فخره ، والسبب وجود الجيوب الداعشية التي تنشط هنا او هناك ، واسباب نشاطها للاسف ما زلنا لم نعيره اهتماماً كبيرا او نبحث عنه ونهدم سقفه فوق رأس مسببيه .
البرلمان الجديد يسير الان بنفس المسير لسابقه ، بل كأن الايام تعاد علينا بجلباب جديد ، عرض علينا البرلمان ( الحنطة ) و باعنا اليوم ( الشعير ) ؟
أيادي خبيثة لبعض الساسة تعرقل اكتمال تشكيل الحكومة و تكسر أي قدم تقدم تقوم بها الحكومة ، فما زالت المناصب بالوكالة و ما زالت سياسة فرض المرشحين تمارس على حكومة السيد عبد المهدي .
برلماننا الذي وعد بتقليص اعضاء مجالس المحافظات واجراء الانتخابات لها ، عاجز اليوم تماما من تنفيذ وعده ، و اكيد ستكون حجتهم بسبب الامور اللوجستية الغير متوفرة هي العائق من التنفيذ !
الجميع ينكر النقطة الجوهرية لهذا المأزق ولكل الكبوات السابقة وهو ( المحاصصة ) والاصرار عليها ، وهذا يعلمه الجميع لكنه سبب وجود وبقاء الاحزاب ، ان قتلت المحاصصة قتلت معها احلامهم المريضة في التوسع والكسب والنهب ، اليوم أي مصلح او شريف لن يتركوه يعمل و يتقدم بل سيكون الفشل حليفه فهذه الغيلان لم ترتوي بعد من دماء شعبنا المسكين ، ولم تمتلئ خزائنهم .
كيف لبرلمان ان يعجز عن تعديل اهم قانون لتصحيح المسار الاعوج والنهج الارعن الذي سار عليه الحكم لخمسة عشر سنة بفشل ذريع ؟ هل التعديل يحتاج لملائكة تنزل علينا من السماء ؟ لا والله الامر يحتاج لضمير ورجال يخافون الله ، لكن الاحزاب وكثرتها وطموحاتها المريضة لن تقف مكتوفة الايدي والبساط يسحب من تحت اقدامها .
العراقي اليوم يضع يده على قلبه والاخرى مرفوعة نحو السماء ان ينفذ ساستنا ما وعدونا به ، من تغيير و اصلاح و ترك تقطيع ( الغنائم ) الى ما بعد عبور الازمة .
هل يجهل اعضاء البرلمان ان الدواعش يقتاتوا على نزاعاتهم ، و أنهم ينتظرون ان تهتز المنظومة الحكومية ليعيدوا ما بدأوه من انتشار و تخريب و تدمير للبلد ؟ 
ام ان في برلماننا من هم اصلا اذرع للدواعش و قادة و مناصرين ؟ 
نعم نحن نتهم كل من يعطل مسيرة و برنامج الحكومة الجديدة ومسيرها بانه داعشي الانتماء ولا يريد للعراق وشعبه الخير ، دعوا اعمالكم تتكلم يابرلمان ، انتجوا لنا قرارات صارمة قوية قبل فوات الاوان ، وقبل ان نخرج نحن من جيوبكم دواعشكم العفنة و نفضح مسيرتكم الرعناء 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 92.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.84
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك