المقالات

عبد المهدي وخياري النجاح والفشل

459 2018-11-21

علي الطويل 

 

منذ الانتخابات الاخيرة التي جرت والصراعات السياسية بين الكتل المتنافسة على اشدها ولعل ما من اشد الامور التي ساهمت في حدة هذا الصراع هو تقارب حجم الكتل السياسية الفائزة في الانتخابات الامر الذي جعل حسم موضوع الاكتله الاكبر يبدو امرا صعبا ،لذلك لجأت هذه الكتل الى فتح قنوات حوار بينية افضت تحت ضغط الوقت الذي فرضه الدستور اي وجود سقف زمني لتشكل الحكومة، افضت الى خيار الذهاب للتوافق باختيار شخصية مستقله لادارة الدولة بعد ان فشلت الحكومات المتعاقبة في ان تقدم مايصبوا اليه المواطن من امان وخدمات وعيش كريم .فذهب الخيار الى اختيار السيد عادل عبد المهدي الشخصية المعروفه بمنهجه الاعتدالي والعلمي وخبرته الطويله وما يتمتع به من مقبولية سياسية لدى كافة اطراف العملية السياسية واللاعب الدولي والاقليمي ،وبالرغم من التصويت على الجزء الاكبر من الكابينه الوزارية التي لم تكتمل واجه عبد المهدي صعوبات كبيرة في تمرير عددا من الوزراء في كابينته مع اصرار الكتل على التمسك كل بحصته وعدم اعطائه الفسحة الكافية من الحرية باختيار ماتبقى من الوزراء خاصة مايتعلق بوزارة الداخلية والدفاع ،الا ان الرجل بخبرته ومعرفته الطويله ببواطن الامور سوف يجتاز هذه العقبة التي لاتعتبر معوقا كبيرا امام مسيرته الادارية القادمة التي سوف يجابهها الكثير من القضايا التي تعتبر اكبر في خطورتها وصعوبتها وما تحتاج اليه من مواقف شجاعة في سبيل ازالتها وعبورها واخطرها قصية فرض القانون وهيبة الدولة على الجميع والقضاء على الفساد الاداري والمالي بعد ان نخر جسد الدولة العراقية وفتت مفاصلها وهد اركانها .وهاتان العمليتان سوف ياخذان من رئيس الوزراء الكثير من الوقت والجهد الكثير ويتطلب تنفيذهما اضافة الى القوة والحزم نفس طويل وهدوء وعدم تاجيج الامور عبر وسائل الاعلام،كون الفاسدين يملكون الاعلام والجيوش الالكترونية اللازمة لقلب الحقائق وتحويل الامور من عمل مهني الى طابع طأئفي او حزبي وبذلك فان تلك الخطوات المزمع فعلها تقلب عكسيا ويثار الراي العام بالاتجاه العكسي .باعتقادنا ان السيد رئيس الوزراء بتاريخه الجهادي وخبرته وحنكته بدا يخطو خطوات بالاتجاه الصحيح ومن يطلع على طريقة تفكيره ودرايته ومايخطط لابد له ان يتفائل خيرا بادارته للبلد ،ولكن المشاكل المتجذرة وتمسك الكتل بخياراتها وصراعها على المغانم والضغوط الاقليمية المتصارعة من المعضلات الكبيرة كذلك، والتي ستواجه مسيرة النجاح لهذه الحكومة وهنا ايضا نسجل ان البادرة الاخيرة وزيارة رئيس الجمهورية لعدد من دول الاقليم اعطتنا دفعا اخر من التفاؤل بان الامور تسير وفق مايرسم من منهج صحيح .ويتبقى من اجل اتمام النجاح والعبور للضفة الاخرى ان تتخلى الاطراف السياسية عن التصارع على الحصص وتجاوز خلافاتها وتنافسها واعطاء السيد عبد المهدي المزيد الحرية وابداء المرونة معه في تنفيذ خياراته ،وكذلك ان يكون الفريق القريب من السيد رئيس الوزراء يمتلك نفس الخدمة والتضحية وينفذ خيارات رئيس الوزراء وبالتالي فان النجاح سيكون اسهل مما يتصور المرء في ظل الحجم الكبير المتراكم من السوء في ادارة الدولة في المرحلة الماضية، وسيكون العبور الى ضفة النجاح اسهل من البقاء في ضفة الفشل .فهل سيتوفر لرئيس الوزراء الظرف اللازم لتحقيق منهاجه الحكومي ؟وهل سينصف الرجل في خطواته او ان تتم مؤازرته على الاقل لل100 يوم القادمة والتي الزم نفسه بها ؟اسئلة تحتاج اجابة متانية لانتظار ماستفرزه الايام القادمة من امور

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.88
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك