المقالات

عبد المهدي وخياري النجاح والفشل

251 2018-11-21

علي الطويل 

 

منذ الانتخابات الاخيرة التي جرت والصراعات السياسية بين الكتل المتنافسة على اشدها ولعل ما من اشد الامور التي ساهمت في حدة هذا الصراع هو تقارب حجم الكتل السياسية الفائزة في الانتخابات الامر الذي جعل حسم موضوع الاكتله الاكبر يبدو امرا صعبا ،لذلك لجأت هذه الكتل الى فتح قنوات حوار بينية افضت تحت ضغط الوقت الذي فرضه الدستور اي وجود سقف زمني لتشكل الحكومة، افضت الى خيار الذهاب للتوافق باختيار شخصية مستقله لادارة الدولة بعد ان فشلت الحكومات المتعاقبة في ان تقدم مايصبوا اليه المواطن من امان وخدمات وعيش كريم .فذهب الخيار الى اختيار السيد عادل عبد المهدي الشخصية المعروفه بمنهجه الاعتدالي والعلمي وخبرته الطويله وما يتمتع به من مقبولية سياسية لدى كافة اطراف العملية السياسية واللاعب الدولي والاقليمي ،وبالرغم من التصويت على الجزء الاكبر من الكابينه الوزارية التي لم تكتمل واجه عبد المهدي صعوبات كبيرة في تمرير عددا من الوزراء في كابينته مع اصرار الكتل على التمسك كل بحصته وعدم اعطائه الفسحة الكافية من الحرية باختيار ماتبقى من الوزراء خاصة مايتعلق بوزارة الداخلية والدفاع ،الا ان الرجل بخبرته ومعرفته الطويله ببواطن الامور سوف يجتاز هذه العقبة التي لاتعتبر معوقا كبيرا امام مسيرته الادارية القادمة التي سوف يجابهها الكثير من القضايا التي تعتبر اكبر في خطورتها وصعوبتها وما تحتاج اليه من مواقف شجاعة في سبيل ازالتها وعبورها واخطرها قصية فرض القانون وهيبة الدولة على الجميع والقضاء على الفساد الاداري والمالي بعد ان نخر جسد الدولة العراقية وفتت مفاصلها وهد اركانها .وهاتان العمليتان سوف ياخذان من رئيس الوزراء الكثير من الوقت والجهد الكثير ويتطلب تنفيذهما اضافة الى القوة والحزم نفس طويل وهدوء وعدم تاجيج الامور عبر وسائل الاعلام،كون الفاسدين يملكون الاعلام والجيوش الالكترونية اللازمة لقلب الحقائق وتحويل الامور من عمل مهني الى طابع طأئفي او حزبي وبذلك فان تلك الخطوات المزمع فعلها تقلب عكسيا ويثار الراي العام بالاتجاه العكسي .باعتقادنا ان السيد رئيس الوزراء بتاريخه الجهادي وخبرته وحنكته بدا يخطو خطوات بالاتجاه الصحيح ومن يطلع على طريقة تفكيره ودرايته ومايخطط لابد له ان يتفائل خيرا بادارته للبلد ،ولكن المشاكل المتجذرة وتمسك الكتل بخياراتها وصراعها على المغانم والضغوط الاقليمية المتصارعة من المعضلات الكبيرة كذلك، والتي ستواجه مسيرة النجاح لهذه الحكومة وهنا ايضا نسجل ان البادرة الاخيرة وزيارة رئيس الجمهورية لعدد من دول الاقليم اعطتنا دفعا اخر من التفاؤل بان الامور تسير وفق مايرسم من منهج صحيح .ويتبقى من اجل اتمام النجاح والعبور للضفة الاخرى ان تتخلى الاطراف السياسية عن التصارع على الحصص وتجاوز خلافاتها وتنافسها واعطاء السيد عبد المهدي المزيد الحرية وابداء المرونة معه في تنفيذ خياراته ،وكذلك ان يكون الفريق القريب من السيد رئيس الوزراء يمتلك نفس الخدمة والتضحية وينفذ خيارات رئيس الوزراء وبالتالي فان النجاح سيكون اسهل مما يتصور المرء في ظل الحجم الكبير المتراكم من السوء في ادارة الدولة في المرحلة الماضية، وسيكون العبور الى ضفة النجاح اسهل من البقاء في ضفة الفشل .فهل سيتوفر لرئيس الوزراء الظرف اللازم لتحقيق منهاجه الحكومي ؟وهل سينصف الرجل في خطواته او ان تتم مؤازرته على الاقل لل100 يوم القادمة والتي الزم نفسه بها ؟اسئلة تحتاج اجابة متانية لانتظار ماستفرزه الايام القادمة من امور

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.93
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.79
التعليقات
الشيخ حسن الديراوي : اعراب البيت الثاني اين الدهاء / جملة اسمية - مبتدأ وخبر - تقدم اعرابه - اين القصور ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
الشيخ حسن الديراوي : اسمحوا لي ان اعرب البيت الاول أين/ اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
Mohamed Murad : لو كان هناك قانون في العراق لحوكم مسعود بتهمة الخيانه العظمى لتامره على العراق ولقتله الجنود العراقيين ...
الموضوع :
الا طالباني : عندما كنا نلتقي قيادات الحشد كنا خونة والحمدالله اليوم العلم العراقي يرفرف عاليا خلف كاك مسعود
yyarrbalkhafaji : احسنتم على هذا التوضيح يرحمكم الله والله شاهد على ما اقول ليس اي جريدة او اي شخص ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
Zaid : الكاتب يناقض نفسه فهو يقر بوجود تشريع فاسد لا يفرق بين الطفل الصغير والمجاهد الحامل للسلاح ثم ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
أبو مصطفى الساعدي : سيدي الكريم سوف ننتصر عليهم بعونه تعالى، وسنقطع خيوط الخديعة، وسوف ننزع عنهم أوراق التوت؛ لنري للناس ...
الموضوع :
الديمقراطية والإصلاح بين الجهل والتجاهل..!
DR.shaghanabi : ان الریس الحالی یبدو ذو نشاط ومرغوبیه علی الساحتین الداخلیه والدولیه وهو رجل سیاسی معتدل فی الساحه ...
الموضوع :
الرئيس العراقي يدعو بابا الفاتيكان لزيارة بيت النبي إبراهيم
مواطن : ان تنصروا الله ينصركم مسدد ومؤيد ان شاء الله ...
الموضوع :
عبد المهدي: لن نسمح باية املاءات اميركية تخص أي ملف بما فيه العقوبات على ايران
مواطن : المقالات الاخيرة فيها نفس اقوى من باقي المقالات سلمت يداكم ...
الموضوع :
ما هذرت به هيذر..!
nina gerard hansen : السلام عليكم . ارجو ايصال صوتي الى فخامة السيد رئيس الوزراء المحترم في احد الايام شاهدت حلقة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك