المقالات

مطرقة الاحزاب و سندان الشعب ... من المنتصر ؟

751 2018-11-20

زيد الحسن 


يقولون ان السياسة فن الممكن ، وعلى السياسي اجادت هذا الفن و الوصول بسياسته الى تحقيق نفع و منجزات 
، وقتها يشار له بالبنان وطلق عليه كلمة سياسي حاذق يجيد اللعبة السياسية .
اللعبة السياسية هذا المصطلح هو الاخر به نوع من الغثاثة تصيب الناس ، فهو يجعلهم ادوات لهذه اللعبة بيد سياسي ، أما ان يكون ماهراً ويجيد اللعب ، وأما ان يكون فاشلاً و يوصلهم الى المتاهات .
الاعوام المنصرمة طفت فيها على السطح اسماء كثيرة ورجالات ادعت فيها التمكن السياسي وكان الفشل حليفهم ولم يكن بينهم ذاك الفنان ولا اللاعب الحذق ، بل وقعنا بيد اللاهي الذي لايعرف عن الفوز شيئاً ، الا الفوز بتضخيم امواله ونفخ كرشه .
الشارع العراقي اليوم يتوجس الخيفة من انهيار ( صبر ) السيد عادل عبد المهدي وتقديم استقالته التي لوح بها بوجه الاحزاب السياسية عدة مرات ، بارقة الامل التي أطمئن لها الناس وتعلقهم بقشة الامل المعقودة بعزم السيد عادل والخوف من ان تكون هي القشة التي تقصم ظهر بعير العملية السياسية .
المعطيات الحقيقية والثابتة أن الاحزاب متمسكة بالمحاصصة و مصرة على أخذ كافة ما يزعمون أنه حقهم الانتخابي ، متناسين ان الشعب عزف عن الانتخابات لهذه الدورة عزوفاً كبيراً دالاً على رفضه واعلان يأسه من هذه الاحزاب ، وما زالت بعض الاحزاب وخصوصاً الكبيرة منها على فرض مرشحين وأخذ أكبر عدد من المناصب وعرض المساومات والبيع والشراء للكراسي والذمم ، ضاربين عرض الحائط البرنامج الحكومي والالية التي اعلنها السيد عبد المهدي ، ومن جهة اخرى حتى الاحزاب التي اعلنت في مؤتمرات صحفية التنازل عن استحقاقها الانتخابي ، هي الاخرى تمارس الضغط على الحكومة الجديدة بطريقة أو باخرى ، لفرض اسماء معينة حتى وان كانت خارج احزابهم .
الحق يقال أن للرجل هيبة و و قار عالِ يجعله مؤهلا لكل هذه ( التنابزات )، خروجه و نزوله للشارع ببسمة فارعة الطول اخافت بعض الاحزاب ، و داوت بعض الجراح للناس حيث أثبت هذا الخروج ان السيد عبد المهدي يضع العراق في عينيه .
على الصعيد التنفيذي لخطوات الحكومة الجديدة لم يلمس الناس حلاً و علاجاً آني على سطح الارض فقط وعود وحلول بعيدة المدى و تحركات لسياسة حقيقية ربما ستنقذ البلد من حالة الضياع ، والسبب في هذا حجم الدمار والتخريب الكبير للسياسات السابقة .
اليوم مطرقة الاحزاب تستلهم قواها من الاطماع والشره الكبير في نفوسهم لحب الدنيا ، وسندان الشعب يشد ساعده بدعم المرجعية وبعقيدة صاحب الحق المغتصب ، فأيهما سينتصر و أي الكفتين سترجح ؟ هذا يعتمد على قوة و صلابة و يقين السيد رئيس الحكومة ، وعليه ان لا يضعف ولا يرضخ لسلطان الاحزاب والى مطرقتهم الجوفاء ، وليعلم أن السندان باقِ وهم راحلون .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.88
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك