المقالات

معركة الكتابة: السلاح والعتاد.!

184 2018-11-20

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

 

كدأبي كل ليلة؛ كنت أتسقط الأخبار عما يدور في بلدي، من مصادر متعددة، أدخل على المواقع الألكترونية الأخبارية، فوجدتها تسرق الأخبار من بعضها البعض، وكلٌ ينسبه لنفسه!

فتشت في النسخ الإلكترونية للصحف، وجدتها جميعا تتحدث عن سبق صحفي، عن كشف مبلغ  7 تريليون دينار، طارت الى حيث لا يعلم أحد، الخبر كان تصريحا عن نائب؛ معروف لأغلب العراقيين بأنه لص معتق!

 ذهبت إلى مواقع الأحزاب المشاركة بالعملية السياسية، وتلك التي لم تشارك، وجدتها أحزاب تدعي العصمة، وأن رؤسائها أنبياء، وأعضائها ملائكة!

ولجت إلى مواقع الوزارات، وصفحات السياسيين الألكترونية، فلم أجد غير أمجاد لقاءات وإستقبالات فارغة، لوجوه لا تمثل حتى نفسهأ!

أجهدت نفسي كثيرا بحثا عن الحقيقة؛ وعن بصيص أمل، أو ضوء في آخر النفق، على وفق التعبير الذي دخل حياتنا بعد عام 2003!

وصل عدد فناجين القهوة إلى أربعة، بت أتجشأ سهرا ويقضة وتعبا، أبحث عن الضوء، الذي قيل أنه في آخر النفق، لكني لم أجد نفقا قط! فما بالك في ضوء في آخره؟! إذ ليس في ساحتنا السياسية أنفاق، فقط ركام من الخرائب، التي خلفتها الخلافات السياسية!

لا نفق في حياتنا السياسية البتة؛ فيها قفار وصحارى، و سهوب ومفازات، وبين الساسة حدود محاطة بالأسلاك المكهربة، عززوها بجدران عالية، أعلى من جدار سجن أبي غريب، ومع ذلك هرب عبره السجناء، مثلما يهرب الساسة من الحقائق، ليتنعموا بعطلة نيابية في عز مشكلاتنا، التي تطبخنا على لظاها!

بعد شقاء البحث الفاشل؛ حاولت أنْ أقرأ كتابا من كتب التاريخ حتى أنام! أخذت أقلِبُ صفحات الكتاب، ثم توقفت عند صفحة بعينها، وفجأة، أصبح للصفحة أبعاد، وخطفتني إلى أعماقها المحفوفة بالمغامرة، ودوامات الكتاب تبتلعني، وتغوص بي إلى حيث أرى ما لا يُرى.

أزددت يقظةً! فقد كنت أقرأ صفحات، من هوامش إبن أبي الحديد، بشرحه على نهج البلاغة، ووقفت عند حجم الجريمة؛ التي أقترفها "سيدنا" معاوية بن أبي سفيان، بحق "سيدنا" علي بن أبي طالب!

لم أجد رأسي؛ ومع ذلك كنت أرى بشرا، بيدهم سيوف وخناجر ورماح، يمرون جواري يركبون نياقا، ناديت أحدهم: يا راكب الناقة، يا راكب الناقة! رد علي: يا هذا ما أركبه ليس ناقة بل بعير! لكني كنت أرى أثداء الناقة وعورتها!

كلام قبل السلام: قلبت الصفحة؛ فوجدت سيف الصحابي الجليل "بسر بن أرطأة، يحز رؤوس صبيان آل عبد المطلب!

سلام

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.93
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.79
التعليقات
الشيخ حسن الديراوي : اعراب البيت الثاني اين الدهاء / جملة اسمية - مبتدأ وخبر - تقدم اعرابه - اين القصور ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
الشيخ حسن الديراوي : اسمحوا لي ان اعرب البيت الاول أين/ اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
Mohamed Murad : لو كان هناك قانون في العراق لحوكم مسعود بتهمة الخيانه العظمى لتامره على العراق ولقتله الجنود العراقيين ...
الموضوع :
الا طالباني : عندما كنا نلتقي قيادات الحشد كنا خونة والحمدالله اليوم العلم العراقي يرفرف عاليا خلف كاك مسعود
yyarrbalkhafaji : احسنتم على هذا التوضيح يرحمكم الله والله شاهد على ما اقول ليس اي جريدة او اي شخص ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
Zaid : الكاتب يناقض نفسه فهو يقر بوجود تشريع فاسد لا يفرق بين الطفل الصغير والمجاهد الحامل للسلاح ثم ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
أبو مصطفى الساعدي : سيدي الكريم سوف ننتصر عليهم بعونه تعالى، وسنقطع خيوط الخديعة، وسوف ننزع عنهم أوراق التوت؛ لنري للناس ...
الموضوع :
الديمقراطية والإصلاح بين الجهل والتجاهل..!
DR.shaghanabi : ان الریس الحالی یبدو ذو نشاط ومرغوبیه علی الساحتین الداخلیه والدولیه وهو رجل سیاسی معتدل فی الساحه ...
الموضوع :
الرئيس العراقي يدعو بابا الفاتيكان لزيارة بيت النبي إبراهيم
مواطن : ان تنصروا الله ينصركم مسدد ومؤيد ان شاء الله ...
الموضوع :
عبد المهدي: لن نسمح باية املاءات اميركية تخص أي ملف بما فيه العقوبات على ايران
مواطن : المقالات الاخيرة فيها نفس اقوى من باقي المقالات سلمت يداكم ...
الموضوع :
ما هذرت به هيذر..!
nina gerard hansen : السلام عليكم . ارجو ايصال صوتي الى فخامة السيد رئيس الوزراء المحترم في احد الايام شاهدت حلقة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك