المقالات

إرث الطُغاة والمُستقبل المَجهول.؟

172 2018-11-19

اثير الشرع     حَرب الثَمانِ سَنوات مَع أيران وما تَلاها مِن مَصائبٍ وكَوارثٍ إنسانية, مُروراً بِرعونة إحتلال الكويت عَام 1990 وفَرض الحِصار الأقتصادي الذي لازال قِسماً منه قائماً, وَآخرها إنهيار الدولة العِراقية عام 2003 ,كُل هذه الظروف أفرزت إرهاباً أعمى و جيلاً لا يُعتمد عليه وهذا هو المَطلوب ! واعدائنا ينتظرون الكَبوة, لكي ينقضوا بكامل قوتهم ويلتهموا العراق وشعبه. عُذراً.. أنني لا اشكك بمقدرة وقوة العراقيين ,بَل لأن شَريحة الشَباب العراقي جل منهم لَم يأخذ فرصته ولم يَستطع إكمال دِراسته بسبب الظروف الصَعبة التي مرّبها العراق, وفي ظل الظروف تلك لم يكن بالإمكان صنع جيلاً صاعداً متمكناً, مما أنعكس سلباً على عَطائهم لبلدهم وأمتهم ,نعم .هذا هو إرث الطغاة ! نتيجة حروبٍ وظروف قصمت ظهر ملايين الشباب,ويستمر الطغاة بعنجهيتهم وكأننا استبدلنا طاغٍ بألف طاغية واكثر!!. العراق يصدر النفط ليستورد الإرهاب !وبصرحة اقول وفي ظل الظروف الراهنة لانعلم نحن الشعب المغلوب على أمره (منو رجلهه ومنو حماهه ) حسب المثل الشعبي !الجميع يهتف ياشعبي والشعب يصفق للذي يهتف عسى أن يكون المُهلل اَرحم من غيره ؟. ذهب الطاغية وأنتهى البعث ,نعم .مات صدام وماتت معه حسرة الملايين ,لكن آلامنا كشعب لم تمت وازدادت (وأزداد الطين بلّة),عشر سنوات عُجاف مَرت ومازالت مُستمرة على العراقيين وذنبنا اننا عراقيين . وأنا اجلس في الباص ,سمعت احد الركاب يلعن القادمين من وراء الحدود ولم يعملوا شيئاً للآن ونعتهم بنعتٍ اضحكني (بلد نفطي وقائد عفطي) عذراً منكم فهذا ما سَمعت ,ومن حماسة سياسيي الكيا إستلهمت فكرة مقالي هذا لأوصل للقارئ أن الشعب مغلوبٍ على أمره ولم يعد يتحمل أكثر مما يحصل له,الخدمات معدومة والكهرباء لاحس ولاخبر !ولانعلم متى تهتم الحكومة بمشاريعها و ماهي الصعوبة في تنفيذ هذه المشاريع ؟! للأسف لم تفلح الحكومات السابقة بتلبية إحتياجات الشعب العراقي , ومانشهده الآن من صراعات ومُهاترات مابين السياسيين علناً يجعلنا نطأطأ الرؤوس خجلاً لأننا كُنا السبب ليتسلط هؤلاء على رِقابنا !وسرقة اموالنا عيني عينك . العراق إحدى الدول المنتجة للنفط وللعراق أكبر أحتياطي نفط خام في العالم بعد السعودية والشعب العراقي يعاني الفقر والعوّز والمسؤولين يتسابقون لزيادة رواتبهم وحجز مقعد لهم في (جهنم ). إذا بقي الحال على ما هو عليه، فإن العراق ماضٍ الى مصيرٍ مجهول ولانعلم هل سيبقى العراق صامداً, أم سيتقسم الى دويلات وكونفيدراليات ,وهذا مانخشاه وللعراق ربٌ يحميه.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.45
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
الشيخ حسن الديراوي : اعراب البيت الثاني اين الدهاء / جملة اسمية - مبتدأ وخبر - تقدم اعرابه - اين القصور ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
الشيخ حسن الديراوي : اسمحوا لي ان اعرب البيت الاول أين/ اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
Mohamed Murad : لو كان هناك قانون في العراق لحوكم مسعود بتهمة الخيانه العظمى لتامره على العراق ولقتله الجنود العراقيين ...
الموضوع :
الا طالباني : عندما كنا نلتقي قيادات الحشد كنا خونة والحمدالله اليوم العلم العراقي يرفرف عاليا خلف كاك مسعود
yyarrbalkhafaji : احسنتم على هذا التوضيح يرحمكم الله والله شاهد على ما اقول ليس اي جريدة او اي شخص ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
Zaid : الكاتب يناقض نفسه فهو يقر بوجود تشريع فاسد لا يفرق بين الطفل الصغير والمجاهد الحامل للسلاح ثم ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
أبو مصطفى الساعدي : سيدي الكريم سوف ننتصر عليهم بعونه تعالى، وسنقطع خيوط الخديعة، وسوف ننزع عنهم أوراق التوت؛ لنري للناس ...
الموضوع :
الديمقراطية والإصلاح بين الجهل والتجاهل..!
DR.shaghanabi : ان الریس الحالی یبدو ذو نشاط ومرغوبیه علی الساحتین الداخلیه والدولیه وهو رجل سیاسی معتدل فی الساحه ...
الموضوع :
الرئيس العراقي يدعو بابا الفاتيكان لزيارة بيت النبي إبراهيم
مواطن : ان تنصروا الله ينصركم مسدد ومؤيد ان شاء الله ...
الموضوع :
عبد المهدي: لن نسمح باية املاءات اميركية تخص أي ملف بما فيه العقوبات على ايران
مواطن : المقالات الاخيرة فيها نفس اقوى من باقي المقالات سلمت يداكم ...
الموضوع :
ما هذرت به هيذر..!
nina gerard hansen : السلام عليكم . ارجو ايصال صوتي الى فخامة السيد رئيس الوزراء المحترم في احد الايام شاهدت حلقة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك