المقالات

ألخشية ..ومستقبل وطن 

319 2018-11-19

خالد القيسي


لنا حق الاستياء وألخشية عما يجري في البلد ، من انحراف يؤدي بنا نحو المجهول من تغول الفساد ، وعدم احساس حكوماته المتعاقبة لما يعانيه البلد من مجمل المشاكل ألمستخف بها ،وناسه التي تغلي من دفع ثمن أخطاء الحكومات المتعددة السابقة والحالية.
ما فضح وفاح في الانتخابات الاخيرة ، التي مستنا وأصابتنا بشرخ كبير، هو الدليل الواضح بتحملنا ما لا طاقة لنا به ، بسبب التزوير، وقوة السلاح ، وشراء الذمم ، الذي حمله البعض بفعل لا يراد له معالجة الاخطاء، ومن ثم الوصول الى جوهر ما يعانيه البلد وما يتحمله البسطاء من معاناة مستمرة تسوء يوم بعد آخر، وانما علقت في آجلة المناصب، ورقبة خطيئة ألفساد وبما تحظى به. 
لا يجرنا هذا ألواقع الى الاتهام بالنظرة ألمتشائمة ،الى وطن منبع الحضارات ، وعظمة تاريخ الاسلام ، بمآذنه وقببه وأولياءه الصالحين ، لكن المشاكل المتراكمة تبقى دون حل ، تضعنا في عاصفة الحالة الضبابية للكوارث التي مرت بنا ، من متطرفيين متشددين تسببوا في قتل وتشريد الآلاف ، وفاسدين كنسوا أرض وجدران الخزينة، وتجريد غير عادي للكفاءات. 
شعبنا بما قدم من دروس في المطاولة ومآثرالتضحيات للعالم، ولدول الخليج خاصة وعلى رأسها السعودية ، ألتي تعمل على اذلالنا بمتوحشيها التكفيريين ، وتحارب في سوريا بسلاح الدواعش ، وتتدخل بالمال والمرتزقة في البحرين وجنوب لبنان ، تنفيذ لرغبة الصهاينة وبطلب من ألامريكان.
تنشر ألاموال للخمارة ومنطق المزارع والحانات بلا حساب، لا يخرجنا كل هذا الحرام من مقاومة الظلم ،ونصرة أهل الحق واعانتهم على من استعان بمرتزقة الغير ، وباطل أهل الكروش والكسل. 
ألمصيبة في منطق السوء،عاصفة الموت يقودها ألظلمة بمرتزقة، تجاوزت كل حدود ألظلم ، تمعن في محاربة المعدمين اليمنيين وتجويع الهاشميين الحوثيين، والعالم كله يتفرج على الجرائم ألمنكرة لآل سعود ، ومرادها العمد في تمزيق البلدان ألعربية في مقدمتها ألعراق وسوريا، هدف أفشله صناديد الحشد والجيش والشرطة ، والجيش العربي السوري والقوى الساندة من حزب الله وابطال المتطوعين العراقيين في كلا البلدين، وهو ليس بعيدعن أهل ضروب المعاني اليمنيين في النصر العاجل بمشيئة الله.
حلمنا مشروع مرهون بارادة الاصلاح ، أن نعيش في وطننا بالمودة والمعاضده ، وتوعد من توشح بالفساد وارتكب المعاصي بنهب ثروات البلد ، باعادتها طوعا أو كرها عن طريق المحاكم ، وارادة قوية في اختيار النزيه، ليكون رحمة الى الناس ، لا عذاب يزيد من تعاستهم ، ألتي لا زالت هذه ألارادة في إطار ألتمنيات. 
ألامور باتت واضحة ، لما يراد لهذا البلد السير بالعسرة والفتنة والمكروه ، فخليقا بنا كشعب وعى كل هذه التجارب ، تعرض لكثير من الحروب المهلكة ، وكثير لمن جعل بطنه وعاء الحرام، عبرة مستقبل الخير، لوطن دليله ألعدل وألرفاهية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 70.42
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك