المقالات

وقفة على باب المشكل الصحي..!

428 2018-11-17

قاسم العجرش qasimJ200@yahoo.com

هل هو ترف قيام المرضى وذويهم؛ بالبحث عن علاج خارج العراق؟ وهل يمكن أن نسمي من يبيع مسكنه؛ كي ينفق ثمنه على مريضه لعلاجه خارج العراق؛ بأنه "متعافي" على تعبير أهلنا في الجنوب، أو "فلوسه هواي" أو "بطران" مثلا!؟..

ستكون الأجابة حتما منصفة، لأن من يفعل ذلك، ليس "متعافي"، ولا "فلوسه كثيرة"، ولا "بطران" أيضا، بل هو  مضطر الى ذلك، لأن الجهاز الصحي الرسمي العراقي، يعاني من مشاكل كبرى تتعلق بتهالك بنيته التحتية، ويعاني ايضا من هجرة الأطباء، ومن قلة الوعي بأهمية دور وزارة الصحة الحيوي، لدى كثير من المسؤولين الذين يستوي عندهم صحة المواطن، مع الأنفاق على المؤتمرات والتجمعات التعبوية الحاشدة.

كل ذلك مؤشر جيدا، ولكن الراي العام  لا يتعهاطى معه بتفهم، والمواطن يعتقد أن الجهاز الصحي مقصر، وهناك سيول من الشتائم على صفحات الفيسبوك، ومعظمها صادر من مواطنين مرضى او ذوي مرضى، لم يتلقوا علاجا مناسبا في مؤسساتنا الصحية.

معظم إنتقادات الرأي العام، موجهة بشكل مباشر الى الأطباء، مع أنهم ليسوا إلا حلقة واحدة، من ضمن حلقات الجهاز الصحي، الذي يضم قوى بشرية تضم طيفا واسعا من التخصصات، الإدارية منها والفنية والخدمي والطبية والصحية والهندسية والفنية، لكن الشتائم والإهانات والإعتداءات يتلقى معظمها الأطباء!..

ثمة قضية مهمة يتعين مقاربتها، وهي أن الذي لا يتفهمه العراقيين، هو عدم أستخدام جهاز وزارة الصحة لكل صلاحياته (كسلطة صحية).

في هذا الصدد نتذكر؛ كيف كان بأمكان موظف صحي واحد مخلص، مراقبة الآسواق التي تتداول فيها الأطعمة، وكيف كان أصحاب المطاعم؛ يهيئون السجلات الصحية للعاملين عندهم، وكيف كان أصحاب معامل تصنيع الأغذية، يتهيبون من فرق الرقابة الصحية، كل ذلك مازال في الذاكرة، يوم كانت وزارة الصحة وأجهزتها (سلطة) فاعلة.

 اليوم وفي ظل الأوضاع الراهنة؛ فإن وزارة الصحة؛ وهي تحاول أن تقف على قدمها من جديد،  تحتاج الى أن يؤازرها المجتمع في معركتها من أجل صحتنا، وهي معركة يمكن أن توصف بالمعركة الوطنية.

كلام قبل السلام: المطلوب تفعيل القوانين الرقابية والمتعلقة بالفحوصات المختبرية للأغذية والأدوية، وهذا واجب القضاء، ومطلوب ذراع قوية؛ تلوي أعناق المتاجرين بصحتنا، من بائعي الأغذية الفاسدة والأدوية المشبوهة، وهذه الذراع تمتلكها وزارة الداخلية، لكن للأسف هذه الذراع لا تعمل كما ينبغي، أو انها لم تلتفت الى هذا الشأن الخطير بعد..

سلام..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.93
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك