المقالات

عبد الله البردوني أسمح لي أن اسرقكَ ...

1024 2018-11-15

زيد الحسن 
يـدمي الـسؤال حـياءً حـين نـسأله ......كـيف احتفت بالعدى (بغداد) أو ( النجف ) .
في العام ١٩٧١ كتبت قصيدة عنوانها ( أبو تمام وعروبة اليوم ) شاعرها عبد الله البردوني ، أي بيت من هذه القصيدة التي قوامها خمسون بيتاً ، تشعر به جمراً يحرق الفؤاد ، كل ابياتها تجسد واقع أمتنا العربية ، كل كلمة فيها تشعرك انها نطقت الان على وضع آني .
مـاذا فـعلنا؟ غـضبنا كـالرجال ولم نـصدُق.. وقـد صدق ( البرلمان و الحزبُ )، ثورتنا ومظاهراتنا اصبحت اليوم في خبر كان ، شماعة الاعذار صلدة و قوية ، وهي اعطونا مزيداً من الوقت ! كم من الوقت يا سادة نعطيكم ؟ ومعطيات افعالكم يندى لها الجبين ، الم يكن من المفترض اصدار شيء للشعب قبل التشريع لامتيازاتكم ؟ 
الا نستحق نحن تحسين المعيشة ودفع بدل ايجار لمنازلنا المهدمة فوق رؤوسنا ؟ وحتى لو كنا لا نستحق ولكم رؤية سياسية محنكة ، احترموا مشاعرنا ، انصفونا ولو زوراً وبهتاناً ، فمن غير العدل والانصاف أن نرى ( الدسم )يسيل من جانب افواهكم ونحن يعتصر بطوننا الجوع .
أما ابو تمام اليوم الذي نود ان نخاطبه فهو غير موجود او ربما هو ثمل حد النخاع بما كسبت يداه ، منصبه تشريفي لا نعلم اي شرف نلناه بهذا المنصب .
حُكَّامُنَا إِنْ تَصَـدّوا لِلْحِمَـى اقْتَحَمُـوا
وَإِنْ تَصَدَّى لَـهُ المُسْتَعْمِـرُ انْسَحَبُـوا
هُمْ يَفْرُشـُونَ لِجَيْـشِ الغَـزْوِ أَعْيُنَهُـمْ
وَيَدَّعُـونَ وُثُـوبَـاً قَـبْـلَ أَنْ يَثِـبُـوا .
لا لا يا بردوني حكامنا يقولون أنهم قارعوا وناضلوا الظلم وقاتلوا قتال الصحابة واسقطوا النظام واعدموه ! حكامنا يقولون انهم يضعون اصابعهم في عيون المحتل الامريكي ، وانهم لم يجلسوا القرفصاء في حضرة سفرائهم !
حكامنا ابطال صناديد يفتحون النيران بصدور شعوبهم وبنو جلدتهم ، حكامنا لم يبرموا المعاهدات العلنية والسرية مع امريكا واسرائيل ، حكامنا سيوف مهابة من الاعداء ولم يفرشوا عباءة الذل ويتوسدوا الهوان !
عفواً سأروي واسألني ما السبب ؛؛؛ لاني لم اعد احتمل الصمت أكثر ،
سقط صنمنا استبشرنا الخير كله في عمائم سوداء وبيضاء ، نعلم من هم وما هو تاريخهم ، هم وجهاء القوم و سادته ، وبعد أن لانت كفوفهم من أثر الترف انكرونا وجحدوا لنا الفضل في ايصالهم الى كرسي الزعامة ، شعبهم اليوم يقتات القمامة ، وانوفهم مرتفعة وشامخة رغم المهانة ، لصراخنا يبتسمون وفي سرهم لنا يلعنون ، صيفنا لاهب وهم في البرد ينعمون ، شتائنا قارس وهم في الدفء يتدثرون ، بيوتهم في الخضراء ومساكننا في العراء ، اولادنا حفاة الاقدام وابنائهم لديهم ناطحات تلامس الغمام ، نحن لا نحسدهم على ملك منحهم اياه الله ، ولا لهذا الملك نبتغي ، نحن نشعر بالحيف من اسمائهم اللامعة وبالتاريخ الذي كان لهم كيف انقلب الى خزي وعار .
«حَبِيبُ» مَـا زَالَ فِـي عَيْنَيْـكَ أَسْئِلَـةً ..
تَبْـدُو... وَتَنْسَـى حِكَايَاهَـا فَتَنْتَـقِـبُ .
وهل ننسى ما كان من هدر لدمائنا في كل يوم وليلة ، دورة برلمانية امدها اربع سنوات تصول وتجول فيها القنابل والمفخخات ، لم يدعوا بيتاً لم يضعوا عليه لوحة حداد لشخص او شخصين ، وبعدها دورة اخرى باربع عجاف قضيناها تحت سيف داعش يقطع لنا الاوداج ، مدن بكت بدموع من دم ، نسائنا سبيت ، شبابنا ازهقت لهم الارواح ، وتلتها اربع اخريات اشد ضراوة و قسوة وكانت للتخلص من الشر الذي اتوا به الينا ، ويا خوفي يا بردوني من الاربع التي يدبرون بها لنا الموت بطريقة جهنمية ويضعوننا فيها تحت المطرقة والسندان ، وان تكلمنا قالوا بعثية وامهاتكم رفيقات ، ويبدوا ان علينا اغماض العيون والسكات .
ما أَصْدَقَ السَّيْفَ! إِنْ لَمْ يُنْضِهِ الكَـذِبُ ..
وَأَكْذَبَ السَّيْفَ إِنْ لَمْ يَصْـدُقِ الغَضَـبُ ..
بِيضُ الصَّفَائِـحِ أَهْـدَى حِيـنَ تَحْمِلُهَـا..
أَيْـدٍ إِذَا غَلَبَـتْ يَعْلُـو بِهَـا الغَـلَـبُ ..
وَأَقْبَـحَ النَّصْرِ..نَصْـرُ الأَقْوِيَـاءِ بِـلاَ ..
فَهْمٍ. سِوَى فَهْمِ كَمْ بَاعُوا وَكَمْ كَسَبُـوا .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 74.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك