المقالات

صمدت غزه فأنتصرت ..!

980 2018-11-15

فراس الحجامي

 

صواريخ غزه وحليفها السرمدي حزب الله تدك اوكار الصهاينه في انتصار بجميع المقاييس العسكرية والسياسية حيث امطروا المستوطنات الاسرائيلية بحزمة من الصواريخ التي خلفت ورائها مايقارب المئة بين قتيل وجريح في نفس الوقت لم يتجاوز شهداء الجانب الفلسطيني وجرحاه العشرون وهذه مفارقة تحدث لاول مرة وهذا لم ياتي من فراغ وأنما يحلل الئ تطور المنظومة العسكرية لدئ المقاومة الفلسطينية وبعدهم عن الطرق التقليدية في حرب الشوارع وما سمي في حينها بثورة الحجارة التي استمرت لعقود من الزمان لم تاثر قيد انملة علئ العدو الصهيوني بل زادته غطرسةوأستكبار وأعطته الضوء الاخضر لكي يقوم بحملاته التوسعية في جميع ارجاء فلسطين ، ، 
وأن ماحصل اليوم الئ الصعيد العسكري كما اشرنا فأنه نقلة نوعية في قلب موازين الحرب العسكرية أعتقد ان اسرائيل وحليفها الاكبر الولايات المتحده سوف تعيد حساباتها اتجاه التعامل مع محور المقاومة الذي يمثل القلب النابض للاسلام الحقيقي في مقارعة قوئ الاستبداد والاستكبار العالمي وفي نفس الوقت فأن هذه الضربة ستكون مبرر تافه لتشديد العقوبات علئ الداعم الاول والاقوئ لمحور المقاومة الاسلامية وهو الجمهوريه الاسلامية وفصائل حزب الله في لبنان التي تعهدت بعدم السكوت في قادم الايام عن اي اعتداء يفكر فيه الكيان الصهيوني علئ لبنان ومن جهة اخرئ فأن العربية السورية وأنتصاراتها مؤخرا كان عامل قوة في التصدي للعدوان علئ اراضي الشعب الفلسطيني ،،
ومن هنا يمكننا القول بأن جميع تلك العوامل تنصب في صالح خدمة القضية الفلسطينية خصوصا بعد تحويل القدس الئ عاصمة للكيان الصهيوني وتحويل عدد من السفارات اليها لصبغها بشيء من المشروعية وسكوت الجامعه العربية عنها بمجرد أستنكار مخجل لم يرد عليه اي دبلوماسي اسرائيلي ولو بكلمة واحدة ومن جهة اخرئ نرئ تهافت حكام بعض الدويلات العربية كعمان وغيرها علئ الارتماء في احضان بني صهيون هذا مؤشر علئ سياسة تمويع القضية العربية الكبرئ وجعلها مجرد خلاف سياسي بين بلدين كانما

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك