المقالات

شيعة السبهان؛ شحاذ وحقيبته قطيفة..!

475 2018-11-14

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

قيمة الفكرة إستراتيجيا؛ هي معيار الحكم عليها، بغض النظر عن تحقيق الهدف من عدمه، وعمليا فان السياسي؛ يبدأ من الواقع الذي يقف عليه، ولنقل في اقل الاحتمالات، أنه يبدأ من الواقع الذي يراه، ولا شيْ غير ذلك قطعا، إما المفكرين، فإن الفكر ذاته يبدأ من المطلق المجرد، وليس هناك قبل التفكير به شيْ.

الحلم بالمدينة الفاضلة كما حلم بها أفلاطون، أو بدولة العدل الإلهي كما نحلم نحن؛ يبقى أملا شاعريا، حتى وان لم يتحقق في قرن أو عشرات القرون..

قيمته هذا الحلم الإنساني، باقية مادامت الإنسانية باقية؛ لأنها أي القيمة، تنسجم مع الفطرة الإنسانية، بالتطلع الى أن يسود الحسن وينحسر القبيح.

عموما؛ فان التاريخ لا يعطي حكمه، على أساس النوايا والرغبات، كما يتخيل بعض من هواة السياسة عندنا هذه الأيام، ولكن الحكم يؤسس على محاولة السعي، مع الإقرار أن العمل السياسي مُلك ظروفه، وأن ما يصلح في ظرف ما، لا يمكن مقايسته على ظرف أخر، لعدم توافر التشابه بالظروف، بحال ليس هناك من انطباق عملي أو وصفي، وهو  أي ـ العمل السياسي ـ على هذا الأساس ليس مُلكا لأحد.

الآن وصلنا لما نريد قوله، بعد أن صدعنا رؤوسكم! فنقول: إذا ما المطلوب؟ وما العمل والفرصة التاريخية، التي كنا نعمل عليها لأكثر من أربعة عشر قرنا، عملا تراكميا باتت بين أيدينا؟ ولكنها تكاد تفلت؛ مثل حفنة من الرمال؟!

فالذي حصل ونعني به سقوط نظام صدام، ليس سقوطا لصدام ونظامه فحسب، بل هو (مدخل) نتج عن (مقدمة)؛ والمقدمة كانت بحق أقسى أنواع الصراع، والمدخل تجاوزناه بتضحيات تراكمية بحجم شعب بأكمله، وهي لم تقدم لنا على طبق من ذهب، بل قدمنا لها طبقا من شعب!

وبلا افتعال فكري؛ فإننا في لحظة تاريخية فارقة، تضعنا أمام مسؤولية البدء بركائز دولة العدل الإلهي، و بلا لف أو دوران نقول؛ أننا كنا وما نزال؛ قبالة قوى ما زالت سببا، في إعاقة مشروعنا الحضاري منذ 1453 سنة، أي منذ البعثة النبوية المطهرة.

هذه القوى وجدت نفسها خارج إطار التاريخ؛ الذي صنعته دما وطغيانا، وبعدأن جربت حظها في قصة داعش، التي مزق حشدنا الإلهي صفحاتها شر تمزيق، مازالت مواضبة على منهجها القديم المتجدد؛ منهج أعاقة مشروعنا الحضاري، وإلا بربكم كم دولة تبني تلك الـ (350) مليار دولار التي رصدها آل سعود علنا؛ في محاولة بائسة كي يهزمونا!؟..

الغريب في التعاطي السياسي مع آل سعود،أن جماعة سياسية عراقية، من أدعياء دولة العدل الألهي، مواظبين بشكل مذل مهين، على الأستخذاء لآل سعود، إستخذاء من يستجدي قوت يومه، مع أنه يحمل  حقيبة محاكة من خيوط الذهب..!

شحاذ وحقيبته قطيفة؛ واسألوا شيعة السبهان كم قبضوا؟!

كلام قبل السلام: لدينا القدرة أن نعيش كما نشاء..والخطوة الأولى هي الحلم...

سلام...

 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.88
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك