المقالات

الحراك العراقي الخارجي ... دلالات ومضامين .


قاسم العبودي

 

في خطوة تحسب له , قام السيد رئيس الجمهورية العراقية المحترم برهم صالح بزيارة خليجية , هي الأولى له على مستوى الزيارات الخارجية . 
فقد زار السيد الرئيس دولة الكويت ( الشقيق ) ودولة قطر ودولة الأمارات العربية المتحدة ( وكلهم أشقاء ) . يبدوا أن المنهاج الرئاسي , يتضمن العودة بالعراق الى حاضنته العربية التي شط بها الرئيس العراقي المقبور صدام , بعيدا عن محيطه الأقليمي والعربي بسبب سياساته العدوانية الهوجاء . أن تداعيات الشرق الأوسط الجمة , من عقوبات أحادية الجانب على الشعب الأيراني المسلم , الى حرب ضروس في اليمن , وما رافقها من أستهتار واضح بكل القيم والأعراف الدولية , الى غارات صهيونية مستهدفة القطاع الوحيد المتبقي للفلسطينين , كفيلة بأن تجعل المراقب للأحداث أن ( يتحير ) في هذه الزيارة الخليجية للرئيس العراقي . فماذا تحمل هذه الزيارة من رسائل ؟ 
بقراءة بسيطة يتبين للمتابع أن الرجل يحاول أن يسوق نفسه بطريقة غير تلك التي سلكها سلفه فؤاد معصوم الرئيس السابق . فهو من جانب يحاول أرضاء خصومه السياسيين في الداخل العراقي , ومن جانب آخر يحاول الأندماج بالمنظومة العربيه ( الهزيله ) التي لم تتبنى حد هذه اللحظة لأي مشروع عربي حقيقي . 
كما أن الجهد السياسي الخارجي لم يرتق الى المستوى المطلوب منذ عام 2003 حتى اليوم . كثير من التسريبات رافقت هذه الزيارة , فتارة نقرأ بأن الرئيس يحمل في جعبته وساطة عراقية لأنهاء الأزمة الأيرانية الأمريكية , وكأن المسألة نشوب خلاف ما بين الأمريكيين والأيرانيين وليست مسألة خلاف عقائدي , وتصريح بالعداء نهارا جهارا للجمهورية الأسلامية التي تتبنى أنصاف مظاومي العالم .. وتارة أخرى نسمع بأن الرئيس يبحث عن موارد أخرى غير التي كانت تردنا من الجمهورية الأسلامية الأيرانية , فيما أذا تشدد الحصار الظالم على الشعب الأيراني المسلم . 
في كل الحالتين نقرأ بأن أيران تقريبا محور اللقاءات بين الرئيس , وبين قادة الدول المزارة . السؤال الذي يجب طرحه الآن ؟ الى متى تظل الحكومات العراقية , قابعة خلف الخوف الأمريكي ؟؟ 
الى متى تبقى حكوماتنا تقدم رجل وتؤخر أخرى بالذود عن مصالحها مع الشعب الأيراني المسلم , الشعب الذي لم يتوانى لحظة واحدة بمد يد العون للعراق شعبا وحكومة ؟؟ الى متى نبقى أسرى القبول والرضى العربي حتى نتفاعل مع الجمهورية الأسلامية التي يرى كثيرا من ساسة العراق وقادته بأنه الشعب الأيراني ظلم ولا يزال يظلم ؟؟ أعتقد أن الوقت قد حان لأعلان العراق بالتصريح الرسمي بأنضمام العراق الى محور المقاومة , وعدم الخوف من بطش أمريكا . ومراعاة مصلحة الشعب العراقي , الذي بات بعيد كل البعد عن منظومته الأقليمية الصحيحة , وليس المنظومة العربية الخليجية التي أوغلت بدماء العراقيين منذ سقوط النظام المباد وحتى اليوم . أعتقد يجب أن تصحح المسارات , ولا نبقى بأسقاطاتنا السياسية القديمة , وخصوصا نحن على أعتاب مرحلة جديدة . تتطلب كل جهد وطني مخلص شريف .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.93
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.79
التعليقات
الشيخ حسن الديراوي : اعراب البيت الثاني اين الدهاء / جملة اسمية - مبتدأ وخبر - تقدم اعرابه - اين القصور ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
الشيخ حسن الديراوي : اسمحوا لي ان اعرب البيت الاول أين/ اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
Mohamed Murad : لو كان هناك قانون في العراق لحوكم مسعود بتهمة الخيانه العظمى لتامره على العراق ولقتله الجنود العراقيين ...
الموضوع :
الا طالباني : عندما كنا نلتقي قيادات الحشد كنا خونة والحمدالله اليوم العلم العراقي يرفرف عاليا خلف كاك مسعود
yyarrbalkhafaji : احسنتم على هذا التوضيح يرحمكم الله والله شاهد على ما اقول ليس اي جريدة او اي شخص ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
Zaid : الكاتب يناقض نفسه فهو يقر بوجود تشريع فاسد لا يفرق بين الطفل الصغير والمجاهد الحامل للسلاح ثم ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
أبو مصطفى الساعدي : سيدي الكريم سوف ننتصر عليهم بعونه تعالى، وسنقطع خيوط الخديعة، وسوف ننزع عنهم أوراق التوت؛ لنري للناس ...
الموضوع :
الديمقراطية والإصلاح بين الجهل والتجاهل..!
DR.shaghanabi : ان الریس الحالی یبدو ذو نشاط ومرغوبیه علی الساحتین الداخلیه والدولیه وهو رجل سیاسی معتدل فی الساحه ...
الموضوع :
الرئيس العراقي يدعو بابا الفاتيكان لزيارة بيت النبي إبراهيم
مواطن : ان تنصروا الله ينصركم مسدد ومؤيد ان شاء الله ...
الموضوع :
عبد المهدي: لن نسمح باية املاءات اميركية تخص أي ملف بما فيه العقوبات على ايران
مواطن : المقالات الاخيرة فيها نفس اقوى من باقي المقالات سلمت يداكم ...
الموضوع :
ما هذرت به هيذر..!
nina gerard hansen : السلام عليكم . ارجو ايصال صوتي الى فخامة السيد رئيس الوزراء المحترم في احد الايام شاهدت حلقة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك