المقالات

الحراك العراقي الخارجي ... دلالات ومضامين .


قاسم العبودي

 

في خطوة تحسب له , قام السيد رئيس الجمهورية العراقية المحترم برهم صالح بزيارة خليجية , هي الأولى له على مستوى الزيارات الخارجية . 
فقد زار السيد الرئيس دولة الكويت ( الشقيق ) ودولة قطر ودولة الأمارات العربية المتحدة ( وكلهم أشقاء ) . يبدوا أن المنهاج الرئاسي , يتضمن العودة بالعراق الى حاضنته العربية التي شط بها الرئيس العراقي المقبور صدام , بعيدا عن محيطه الأقليمي والعربي بسبب سياساته العدوانية الهوجاء . أن تداعيات الشرق الأوسط الجمة , من عقوبات أحادية الجانب على الشعب الأيراني المسلم , الى حرب ضروس في اليمن , وما رافقها من أستهتار واضح بكل القيم والأعراف الدولية , الى غارات صهيونية مستهدفة القطاع الوحيد المتبقي للفلسطينين , كفيلة بأن تجعل المراقب للأحداث أن ( يتحير ) في هذه الزيارة الخليجية للرئيس العراقي . فماذا تحمل هذه الزيارة من رسائل ؟ 
بقراءة بسيطة يتبين للمتابع أن الرجل يحاول أن يسوق نفسه بطريقة غير تلك التي سلكها سلفه فؤاد معصوم الرئيس السابق . فهو من جانب يحاول أرضاء خصومه السياسيين في الداخل العراقي , ومن جانب آخر يحاول الأندماج بالمنظومة العربيه ( الهزيله ) التي لم تتبنى حد هذه اللحظة لأي مشروع عربي حقيقي . 
كما أن الجهد السياسي الخارجي لم يرتق الى المستوى المطلوب منذ عام 2003 حتى اليوم . كثير من التسريبات رافقت هذه الزيارة , فتارة نقرأ بأن الرئيس يحمل في جعبته وساطة عراقية لأنهاء الأزمة الأيرانية الأمريكية , وكأن المسألة نشوب خلاف ما بين الأمريكيين والأيرانيين وليست مسألة خلاف عقائدي , وتصريح بالعداء نهارا جهارا للجمهورية الأسلامية التي تتبنى أنصاف مظاومي العالم .. وتارة أخرى نسمع بأن الرئيس يبحث عن موارد أخرى غير التي كانت تردنا من الجمهورية الأسلامية الأيرانية , فيما أذا تشدد الحصار الظالم على الشعب الأيراني المسلم . 
في كل الحالتين نقرأ بأن أيران تقريبا محور اللقاءات بين الرئيس , وبين قادة الدول المزارة . السؤال الذي يجب طرحه الآن ؟ الى متى تظل الحكومات العراقية , قابعة خلف الخوف الأمريكي ؟؟ 
الى متى تبقى حكوماتنا تقدم رجل وتؤخر أخرى بالذود عن مصالحها مع الشعب الأيراني المسلم , الشعب الذي لم يتوانى لحظة واحدة بمد يد العون للعراق شعبا وحكومة ؟؟ الى متى نبقى أسرى القبول والرضى العربي حتى نتفاعل مع الجمهورية الأسلامية التي يرى كثيرا من ساسة العراق وقادته بأنه الشعب الأيراني ظلم ولا يزال يظلم ؟؟ أعتقد أن الوقت قد حان لأعلان العراق بالتصريح الرسمي بأنضمام العراق الى محور المقاومة , وعدم الخوف من بطش أمريكا . ومراعاة مصلحة الشعب العراقي , الذي بات بعيد كل البعد عن منظومته الأقليمية الصحيحة , وليس المنظومة العربية الخليجية التي أوغلت بدماء العراقيين منذ سقوط النظام المباد وحتى اليوم . أعتقد يجب أن تصحح المسارات , ولا نبقى بأسقاطاتنا السياسية القديمة , وخصوصا نحن على أعتاب مرحلة جديدة . تتطلب كل جهد وطني مخلص شريف .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 73.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
علي : يوجد في النجف حي السلام 300 ساحات عامةواخذت من قبل المواطنيين وعملوهاحدائق خاصة لهم وهي ملكية عامة ...
الموضوع :
11صندوقا لشكاوى المواطنين في محافظة النجف
مرتضى : يجب اخراجهم من العراق فهذا راي الشعب الحر واذا لم يقبلوا بذلك يجب ان نخرجهم بشكل يذلهم ...
الموضوع :
(المجال الحيوي ) في مفاوضات واشنطن وبغداد المقبلة  
مرتضى : يقصد بالكلاب الاكثر شراسة هو ومستشاريه وحاشيته ...
الموضوع :
ترامب: لو اجتاز المتظاهرون جدار البيت الأبيض لواجهوا الكلاب الأكثر شراسة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وال محمد واخر تابع له ...
الموضوع :
◾ الثامن من شوال ..ذكرى هدم مقبرة جنة البقيع في المدينة المنورة ..◾  
Huda : بالتاكيد هي حرب بين العمالقه والاهم فيها هو الربح المادي وهذه هي نتائج العالم المادي الذي تدعو ...
الموضوع :
الوباء القادم
زيد مغير : الاستاذ الجليل محمود الهاشمي ده اجمل التحيات. النقطة الخامسة الذي ذكرتها هي من أهم الحلول وأعني بذلك ...
الموضوع :
بعد ان استشرى وبات"خطراً" على مصير البلد  ..كيف نواجه "الاعلام المأجور"؟  
زيد مغير : كما عودتنا أستاذنا الكريم سامي جواد أن حبر قلمك اسمه حبر الحق وفقك الله ودمت لنا ...
الموضوع :
من يلتحق بايران وفنزويلا ؟!  
زيد مغير : من اجمل ما قرأت لك الله الصادق محمد صادق الهاشمي ...
الموضوع :
أبعاد إيصال النفط الايراني الى فنزويلا  
AYAD ALSAFI : ما بال رواتب البعثين والأجهزة القمعية التي يصل عددها خمس مئة وخمسون ألفا كلهم يأخذون رواتب عاليه ...
الموضوع :
النفط والموازنة كلاهما لعبة سياسية وطريق المعالجات  
ميثم : https://youtu.be/3mFhzsn7l4U اسوء الانترنيت ...
الموضوع :
شركة ايرث لنك لخدمات الانترنت تبدأ بتخفيض اسعار الاشتراك بمنظومتها
فيسبوك