المقالات

عقوبات من ورق 


محمد كاظم خضير 


الشعب الايراني لا زال صامدا لم يخنع ولم يتراجع ؛ برغم العقوبات عليه ووممارسة سياسية تجويعه ومحاولةتدمير كل مقومات حياته من قِبَل أمريكا وجلاوزة الخليج وحلفائهم ..وبرغم مواجهة الشعب الامريكي لأكثر من ثلاثين عام ..إلا أنه لم يركعه عقوباتهم غاشم والتي هدفه ظالم قتل الإنسان ودمر البنيان وحصار اقتصادي مطبق خانق على الجمهورية الإسلاميه هدفه تجوع وأمات الملايين من هذا الشعب الإيراني .لأن العقوبات الأمريكية تريد تستهدف الأرض والإنسان ؛ إلا أن كل ذلك لم يهز عنفوان شعب الإيراني ولم يزعزع عزائم الرجال ؛ وما استطاعت عقوبات الأمريكية أن تحني هامات الأبطال ؛ ومازلت قدم من أقدام المؤمنين بعد ثبوتها أمام عقوبات الاستكبار .. ولأن أمام حربٍ عالمية على الجمهورية الإسلامية الإيرانية ؛ لم تفت من عضد الإيرانية ؛ ولم تزعزع إيمان وثبات المجاهدين ؛ الذين هم بربهم وقوته واثقون ؛ ومن هم مع شعبهم صادقين ؛ وعن ثرى وطنهم ذائدين ..الواقع يشهد أن أمريكا وحلفاءها؛ وأدواتها هزموا في معركة العقوبات مع إيران فيما تلقوه ويتلقوه من خسائر وهزائم ؛ حيث تقهقرت عقوباتهم في اول ساعات الحظر .
فشلوا وخسروا في تحقيق أهدافهم وعجزوا عن تحقيق عن ولو هدف واحد من عقوبات برغم ما بحوزتهم من قرارات وإمكانات وتحشيدات ما يمكنهم من اخضاع قارة بأكملها..لأن أبطال إيران أرعبوا العالم بقوة إيمانهم ؛ وبصمود وثبات الشعب الايراني هزم العالم ؛برغم كل ما حل بأبناء الشعب الإيراني من مآسِ وظلم ومعاناة ؛ جراء عقوبات ترامب الآثم إلا أن الحرية مطلبهم ؛ والسلام المشرف الذي يحفظ لهم حريتهم وكرامتهم سيبقى مطلبهم وسيكون غايتهم ولن يكون النصر إلا حليفهم في هذه المعركةولن يُخدع الشعب الايراني بأي من الدعايات التي ترفعها أمريكا والولايات المتحدة أو غيرها.الشعب الايراني يعلم أن أمريكا هي من تعتدي عليهم تقتلهم بالعقوبات بيد وتأتي اليوم لتقول أنها ستفاوضهم باليد الأخرى ؛ ولكن من هنا نقول انه مادام عقوباتكم مستمراً ؛ فدفاع عن الجمهورية الإسلامية الإيرانية سيستمر ؛ وقوة الدفاعية عن الجمهورية الاسلامية الايرانية سيستمرحاضرة ولا زالت وستبقى البندقية بأيادي الرجال الأحرار لدفاع عن الجمهورية الاسلامية الإيرانية ..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.09
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 324.68
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.73
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك