المقالات

لا تخافوا ....فنحن أقوى .


قاسم العبودي

 

سيكون يوم 6 / 11 / 2018 , يوم المراجعة الدورية النصف سنوية لأداء الرئيس الأمريكي ترامب , وحزبه الجمهوري . بعد ستة أشهر مضت بأداء الرئيس المتهور , الذي أجبر العالم على نبذ سياسة حكومة الولايات المتحدة , يقف اليوم عاجزا أمام الأستبيانات التي تؤكد فقد الجمهوريين لأكثر من 60 % من أصوات البرلمان الأمريكي الفدرالي , ومجلس الشيوخ . قيمت الأستبيانات سلوك الرجل المتعجرف وفق سياساته الرعناء , التي صبت بأذلال شعوب العالم . كان أول شيء فعله هو , أحراج حكومة الولايات المتحدة , بالخروج المخزي من الأتفاق النووي مع الجمهورية الأسلامية الأيرانية . فقد عرا تماما سلفه أوباما واصفا أياه بأبشع النعوت , لتوقيعه الأتفاق النووي . هذا أولا . ثانيا كان من أشد المحاربين للهجرة الغير شرعيه بقياساته الضيقه , خصوصا الذين ينحدرون من أصول أسبانية . والذي أرسل وحداته من الجيش الأمريكي , لصد المهاجرين وأجبارهم على العودة , وهذا يتنافى مع مواثيق ( الأمم المتحدة ) في هذا الخصوص . أما الأمر الثالث , فكان شأن داخلي بخصوص مكافحته للبطالة التي أستشرت في المجتمع الأمريكي منذ وطئت قدمه البيت ( الأبيض ) , وجعلت صندوق المعونات الأمريكي على حافة الأفلاس , لولا حلب البقرة السعودية المستمر . بأسلوب المتقهقرين قرر ترامب , أستثناء ثمان دول من حزمة العقوبات المفروضة على الجمهورية الأسلامية . قيمة هذه الصادرات بحسابات الربح والخسارة , تعادل النصف زئد واحد من معدل التصدير النفطي لأيران . أي ما يعادل ثلثين الميزانية الحكومية التي يبدوا أنها لا تتأثر كثيرا بتلك العقوبات التي يتغنى بها ترامب , واصفا أياها بالأسوى في تاريخ أيران . يبدوا أن الرجل من السذاجه بمكان , أن لا يقرأ التاريخ الأمريكي مع أيران على مدى أربعون عاما من الحرب الأقتصادية على الشعب الأيراني , التي طالما خرج منها الشعب الأيراني أصلب وأشد عودا . 
هناك فوضى تجري داخل ( البيت الأبيض ) للخروج من هذه المطبات التي زج بها ترامب نفسه , والخروج بأقل الخسائر أمام شعبه الذي بدأ يعي أزدواجية المعايير في تعاملات الولايات المتحدة الخارجية . 
في هذا الوقت حصرا , يعد الأتحاد الأوربي لمجموعة قرارات ألتفافية , للمرور من الأتزام بهذه العقوبات الأحادية الجانب , والتي تسمح لأوربا بأستيراد النفط الأيراني , واضعين مصلحة شعوبهم نصب أعينهم . وفق ما تقدم أقول مره أخرى ... لا تخافوا فنحن أقوى .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.3
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك