المقالات

الجلوس على موائد الكفر أدسم..!

980 2018-11-04

زيدالحسن 
الحيرة لم تكتنف عمرو بن العاص حين سأله سائل عن علي عليه السلام وعن معاوية ، وقد فكر بدهاء شيطانه الذي تلبسه ، ورغم هذا نطق بالحق ؛ الصلاة خلف علي اقوم والجلوس على موائد معاوية ادسم .
التاريخ لا يعيد نفسه ولكن دائماً هناك قطبي تناقض ، جانب الخير و جانب الشر و بينهما صولات وجولات ، والمنتصر في العادة هو جانب الخير رغم انه يخرج من الحرب مثخناً بالجراح .
امريكا جالبة الدمار لكل شعوب العالم ، و الواضعة يدها في افواه حكام العرب وعاقفة لهم الالسن ، ما زالت تهيمن وتنفرد بقراراتها السياسية وتنفذ عقوباتها وفق اهواء ومصالح ذات نفع لها ، ولا يهمها أن جاعت الشعوب وأن تشردت ، ولا يفزعها دمار البلدان وانتشار البؤس في ارجاء المعمورة فهي الشيطان الاكبر دون منازع .
اليوم قد صدر القرار الامريكي لتنفيذ الحزمة الثانية من العقوبات الجائرة ضد ايران وهذه الحزمة الجديدة أشد ضراوة وفتك من التي سبقتها ، وبلا ادنى شك ان هذه العقوبات تؤثر أثراً كبيراً في حياة الشعب الايراني المسلم ، وتدمر البلد تدميراً ، وهذه هي الغاية المنشودة للامريكان وهي تدمير الشعوب الناهضة .
العراق اليوم و بالضبط الساسة العراقيون في مفترق طرق بين الالتزام بالمعاهدات الامريكية المفروضه على العراق ، واعلان ولائهم للجانب الامريكي ، وبين رفض الظلم والجور وعدم الالتزام بهذا القرار ، فأين سيتجه ساسة العراق ؟ رغم ان الامر واضح ولا يحتاج الى دراسة وتمحيص لو فكرنا بمصلحة العراق اولا قبل أي تفكير أخر ، لوجدنا أن الخير كله والصلاح أتانا من الجمهورية الاسلامية ، والشر كله اتانا من امريكا وحلفائها ، امريكا التي لم نجني منها سوى مختلف الاوبئة والامراض ، بسبب آلتها العسكرية التي جعلت ارض العراق مسرحاً لعملياتها العسكرية ، امريكا من دمر العراق ايام احتلال الكويت ، امريكا من صنع داعش في العراق ، وامريكا اخيراً من دمر العراق تدميرا شاملا ايام التحرير المزعوم من نظام الطاغية ، هل يعقلها عاقل الان ان امريكا ستجلب لنا الخير في قرارها هذا ، او في اي قرار اخر ، مستحيل ان يكون للخير طريقاً يسلكه شيطان .
عليك الصلاة والتسليم يا حبيبي يا رسول الله محمد ، أمتك الاسلامية تفكر وتحتار وهي تريد تجويع الشعوب المسلمة ، ساسة العراق يفكرون و ربما سيعقدون العزم على وضع اياديهم بيد المخططات الامريكية لتدمير بلاد الاسلام ، فهل بعد هذا الهوان هوان .
ايها المسلمون اتبعوا نهج علي عليه السلام واقيموا الصلاة خلفه ، ودعكم من الموائد الدسمة التابعة الى أئمة الكفر ، فلن توصلكم الا الى الهاوية .
نريد بالاسلام الصلاح والكمال ، ونريد توحيد البلاد المسلمة ، ونحن نضع ايادينا بايادي الكفرة المجرمين فكيف سنفلح ؟ وكيف سيتقبلنا الله في عباده الصالحين ونحن مسلمون بالاسم فقط ، وننساق خلف اهواء اهل الضلالة والفتن ونحارب اهل الاسلام في قوتهم ؟

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك