المقالات

ظهر صوت للحسين في نيجيريا اسمعوه ياشيعته .....

1053 2018-11-02

 

زيد الحسن 
احداث الحادي عشر من سبتمبر جعلوا قصتها تدرس في المناهج ، نقشت اسماء القتلى بماء الذهب ، ويستذكرونها كل عام بحزن بليغ ، وهي قميص عثمان الذي لن نسلم من شرورها مابقي الزمان ، وثأرهم الذي لن ينسوه .
الاقليات الشيعية في كل مكان من العالم تنحر ليل نهار ، وسط اعلام غافل مضلل ، و وسط سكوت دولي أممي ، وتغيير للحقائق مرعب ومفزع ، يقتل الشيعي بدم بارد وكأنه ليس انسان ، او كأنه ارتكب الجرم الأكبر في عشقه لال البيت عليهم السلام ، هذا العشق الذي تدفع اثمانه ارواح ابرياء ، تسفك دمائهم وكرامتهم وتنتزع حقوقهم بشتى الاساليب .
الجيش النيجيري يقوم بمجزرة المجازر ويذبح الشيعة في رابعة النهار ويقوم بدفنهم في مقابر جماعية وامام انظار العالم كله ، فهل رأينا من يقوم بمحاسبتهم وفضحهم ؟
هنا او هناك اصوات استنكرت كما استنكرت سابقاتها من جرائم ابادة ضد الاقليات الشيعية والسبب من هذا الشجب والاستنكار هو مكسب سياسي وليس حبا ورحمة بالضحايا .
أين انتم ايها الشيعة واين وقفتكم التضامنية مع اخوانكم الذين قتلتهم الحكومة النيجيرية على يد جيشها ؟ هل اقتنعتم انهم فتحوا تحقيق حول المجزرة ؟ وهل الجيش النيجيري يقوم بهذه الجريمة دون اوامر عليا تصدر له من حكومته ؟ بالطبع كلا بل هو امر دبر بليل للنيل من الاقليات الشيعية في كل مكان .
استغرب الاستغراب كله ! ما السبب في رخص دماء الشيعة على مر التاريخ ! اعتقد ان دمائهم ليست برخيصة لكنهم مشاريع تضحيات لنيل الحرية ، فهم ابطال الدنيا في تسطير البطولات والمأثر ، فهذا هو درب سيدنا الحسين عليه السلام .
برغم من كل هذا وخصوصاً في هذا القرن ، علينا التضامن الفعلي لنصرة الاقليات الشيعية في كل مكان واعلاء كلمتهم ، وفضح الحكومات التي تمارس الظلم والطغيان والطائفية ضدهم ، لن نسكت على هذه الجرائم الوحشية ، لان السكوت هنا عنوانه الجبن والتخادل عن واجبنا الانساني ، فلن نترك اخواننا بيد آلة الطغيان الكافر .
الضريبة التي يدفعها عشاق آل البيت عليهم السلام يومياً كبيرة جدا ، وقد جاء اليوم الذي نقول به للمجرمين كفى ، كفى بكم استهتاراً وجبروت ، نحن لسنا حقول لتجارب سياستكم الرعناء ، نحن اصحاب قضية واصحاب مبادئ انسانية .
تركت الاقليات لكم السلطة لانهم ليسوا طلاب دنيا ، بل يرجون الاخرة ، وما منحتموهم جراء ذلك الا القتل .
ان كانت ذكرى الحادي عشر تقض لكم المضاجع وتزعج صفوا ايامكم ، فتخيلوا كم شهيد ذو دم زاكي ارهقتم دماءه ؟ ويحكم من غضب الشعوب وتعساً لكم ولذكرياتكم وللاسماء التي ذهبتموها ، اليوم ذهبت غيرتكم وبان زيفكم والحقيقة وضحت والشمس طلعت على دنائتكم ايها المجرمون .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
صفدر الهیراد : عندما نرجع إلى أصل أفعالنا (أعمالنا) الاختيارية نجد أن لها شرطين في مدى أهميتها و قيمتها : ...
الموضوع :
عندما يُختصر الدين في طقوس رقمية  
ابو معصومة : احسنتم وبارك الله فيكم شكراً لكم ، شكراً لقلمكم ، شكراً لأعماقكم القلبيه النيره التي تتنفس بالمجاهدين ...
الموضوع :
وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ
عبدالحميد الهمشري : لا غرابة في ذلك ربما انه يهودي خريج كلية الشريعة الاسلامية في تل أبيب والتي لا يلتحق ...
الموضوع :
التغريب الفكري السعودي الماسًوني  
جلال قاسم : استاذ رياض البغدادي مصيبة العراق كلها سببها رفضه التطبيع مع الصهاينة .. طبعا مو رفض السياسيين وانما ...
الموضوع :
هل يمكن التطبيع مع الصهاينة ؟  
كاظم نحم : بسم الله الرحمن الرحيم. مقال مجازف،كانه كاتبه يعمل موظف احصائي،فيعطي نسب...لا وبالمليم ايضا...ثلاثة بالمئة من المحتجزين من ...
الموضوع :
آراء سجين سياسي (1)هل يستحق الراتبَ التقاعدي غير الموظف المتقاعد؟
زيد مغير : مصطفى الغريباوي وليس الكاظمي فقد أنكر اصله وهو ليس محل ثقة أن كان فعلا قد جاء من ...
الموضوع :
الكاظمي بين أمريكا وايران، رسالة ووعود...  
زيد مغير : اتمنى ان يعلو صوت كل النواب وليس السيد مختار وحده لان دماء الأبرياء ما زالت طرية ولم ...
الموضوع :
النائب عن الفتح مختار الموسوي يطالب صالح بالإسراع في المصاقة على احكام الإعدام
زيد مغير : المجاري اسم حرفة تطلق على من يرغب الحمير أجلكم الله .ويبدو أن احمد المجاري يتناغم مع الحمير ...
الموضوع :
بعد ان ذهب بها عريضة .... الطائفية والدفاع عن الارهابيين يعودان مرة اخرى على لسان النائب احمد المساري
محمد مهدي : لا اعلم ما المغزى من تنصيب هكذا أشخاص هل فرغ العراق من أشخاص كفوئين. اين هم الذين ...
الموضوع :
بالوثيقة ..... نبذة بسيطة عن المقدم في فضائية دجلة المدعو نبيل جاسم
فيسبوك