المقالات

ماذا لو تكررت عفا الله عما سلف ??

1218 2018-10-30

فراس الحجامي

تخوف مشروع وهواجس بحاجه الئ وقفه واسأله بحاجه اجوبه جميعها تنصب في اجرائات السيدعادل عبد المهدي في قضية الفساد الشائب منذ سقوط الطاغيه ولاخر مرحله من حكومة السيد العبادي ،
لايمكن لعاقل أن يتصور لمجرد التفكير في هدر هذه الكميه الطائله من أموال الشعب والتي عبرت الحدود لدول عظمئ جراء سرقات تمت بعلم ومرأئ من التحالف الدولي في عهد الحاكم المدني بول بريمر مرورا بخمس حكومات لم تحرك ساكنا ضد اي وزير او مسؤول ضالع في تلك السرقات ،
فقد بات لزوما علئ السيد عبد المهدي مطالبت الدول جميعها بما فيها الولايات المتحده وغيرها بأسترجاع الاموال مع السارقين لانها اموال للشعب العراقي وليس لاحد سلطه عليها ،
خصوصا وان السيد عبد المهدي قد حضئ بمقبولية جميع الكتل السياسيه والمرجعيه الدينيه وهذا مايشكل له قوة دعم جماهيري وسياسي يكون قادرا علئ قلب الطاوله والتحكم بسلاسه دون ادنئ شئ لذالك يمكن القول لمن يطبل و يجعجع عبر مواقع التواصل الاجتماعي بأن ليس من مصلحة رئيس الوزراء تدويل القضيه وجعلها في خانة النسيان ،بأن الوقت مناسب جدا الان والارضيه مهيأ لاستئصال جذور الفساد ودولتهم العميقه ،،هذا المصطلح الذي تتناغم فيه هذه الايام قنواتهم الفضائيه وجيوشهم الالكترونيه من اجل تفخيم الوضع وأستفزاز السيد عبد المهدي للسكوت علئ جريمة حرمان الملايين من أبناء الشعب العراقي من ابسط مقومات الحياة الكريمه من ماء وكهرباء وطرق وخدمات للعام الخامس عشر علئ التوالي وأستحواذ مافيات الفساد علئ أغلب مفاصل الدوله وعودة نصف سكان العراق الئ تحت خط الفقر وأنهيار المنظومه الكهربائيه وأعتماد البلد علئ دول الجوار في كل شي ، 
كل هذه المشاكل التي يمر بها البلد الان جراء تراكم الفساد وعدم تفعيل قانون النزاهه والمفتشين العموميين حيث أصبحت ملفات الفساد للمقايضات فقط واستخدامها في مبدأ ،،سدلي وسدلك،،أذن نعتقد أن نقول أن بقاء حكومة السيد عادل عبد المهدي وقوتها تكمن في محاسبة الفاسدين وأسترجاع أموال الشعب وعدم المهادنه والمماطله في حقوق الجياع ،،،،

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك