المقالات

هل التطبيع مع اسرائيل واجب ؟

1108 2018-10-29

زيد الحسن 
تلقت الجماهير العربية نبأ اندحار الخائن السادات، وهي تشد على ايدي الشعب المصري الذي عودنا دائماً وابداً على انه الشعب الذي يأبى الظيم ويرفضه ، فهذا الموقف ان دل على شيء فأنما يدل على عمق احساس الانسان العربي ، بضرورة التحرر من كل القيم والعادات البالية .
رحماك ربي هذه الاسطر هي انشاء طلب مني في مراحل الدراسة المتوسطة ،وقتها كانت الاخبار محصورة بين امجاد قائد الضرورة الاوحد وبين اي حدث كبير يهز وجدان القائد الاوحد .
في ذاك اليوم حصلت على درجة عالية بسبب هذه الاسطر ، حتى انها طبعت في ذهني الى هذا اليوم .
رغم ندمي الكبير اليوم انني طعنت بالراحل انور السادات في ذاك الوقت لاني لم اكن اعرف عنه شيء سوى ما قيل انه باع القدس وباع فلسطين الى اسرائيل ، وكأن الدول العربية جيوشها تدك حصون اسرائيل ، وهو الوحيد الذي تخلى عن ركبهم !
كبرت انا وفهمت ان السياسة قذرة و تسمح بكل شيء ، ورجالات الدول تبحث عن مصالح شعوبها ، وعلمت انني ظلمت الرجل ظلماً كبيرا ، فهو كان يبحث عن مصالح بلاده وحسب فكره وما يراه مناسباً .
اسرائيل هذا الاسم الذي يحاربه الجميع ويعلنون الحرب عليه ، اخر اسم لها ابنة امريكا المدللة ، ولا ينال حاكم عربي الطمأنينة الا لو قدم تعهداً بانه لن يحرك ساكن ازاء اعمال اسرائيل ، غير الشجب والتنديد في خطب قصار ، عقود تمضي وسنين تجرف الاراضي الفلسطينة والزيتون ، شهداء يتساقطون دمائهم الزكية تصعد الى السماء والحجارة باياديهم ، وآلة الحرب لدى الدول العربية في نزهة داخل معسكرات نائمة ، حتى تلك الصولات التي سمعنا عنها هنا او هناك لم تكن الا حقن مخدرة للشعوب وابراز عضلات وغش وخداع .
ساحات معارك العرب ورصاصهم لم يفتح يوماً الا بصدور العرب فيما بينهم ، بحروب وقودها اطفال ونساء العرب ، والامر صادر من امريكا بعذر او باخر ،
امتنا العربية الواحدة ذات الرسالة الخالدة اضحوكة للدنيا في الجبن والتخاذل بسبب حكامنا الخونة .
اليوم لا كرسي يدوم الا لو اعلن التطبيع العلني مع اسرائيل ، لم تعد البصمة بكلمة الشرف من خلف الكواليس مقنعة الى امريكا ، هي اليوم تريد اعلان الموقف ، واعلان ان القدس عاصمة اسرائيل .
رائحة التخاذل والانجراف مع التطبيع العربي الاسرائيلي ازكمت أنف الشارع العربي النائم ، ولا اعتقد ان هذا سيطول ، سينهض ويقوم لمحاسبتكم ذات شمس مشرقة .
لم تعد حجة البحث عن مصالح بلدانكم في التطبيع مقنعة ، فأنتم اليوم امة كبيرة وتمتلك كافة المقومات التي تجعلها ترفض الذل والخنوع ، فقط عليكم طرد الخوف من عقولكم ، واعلان الحرب ضد العدو الغاشم هذا لو كنتم تعقلون ، او اعلنوها صراحة لنا ( بفتوى ) ( شرعية ) بأن التطبيع مع اسرائيل ( واجب شرعي ) و وقتها نحن لكم مصدقون .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.36
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 330.03
ريال سعودي 320.51
ليرة سورية 2.35
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.81
التعليقات
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
صفدر الهیراد : عندما نرجع إلى أصل أفعالنا (أعمالنا) الاختيارية نجد أن لها شرطين في مدى أهميتها و قيمتها : ...
الموضوع :
عندما يُختصر الدين في طقوس رقمية  
ابو معصومة : احسنتم وبارك الله فيكم شكراً لكم ، شكراً لقلمكم ، شكراً لأعماقكم القلبيه النيره التي تتنفس بالمجاهدين ...
الموضوع :
وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ
عبدالحميد الهمشري : لا غرابة في ذلك ربما انه يهودي خريج كلية الشريعة الاسلامية في تل أبيب والتي لا يلتحق ...
الموضوع :
التغريب الفكري السعودي الماسًوني  
جلال قاسم : استاذ رياض البغدادي مصيبة العراق كلها سببها رفضه التطبيع مع الصهاينة .. طبعا مو رفض السياسيين وانما ...
الموضوع :
هل يمكن التطبيع مع الصهاينة ؟  
كاظم نحم : بسم الله الرحمن الرحيم. مقال مجازف،كانه كاتبه يعمل موظف احصائي،فيعطي نسب...لا وبالمليم ايضا...ثلاثة بالمئة من المحتجزين من ...
الموضوع :
آراء سجين سياسي (1)هل يستحق الراتبَ التقاعدي غير الموظف المتقاعد؟
زيد مغير : مصطفى الغريباوي وليس الكاظمي فقد أنكر اصله وهو ليس محل ثقة أن كان فعلا قد جاء من ...
الموضوع :
الكاظمي بين أمريكا وايران، رسالة ووعود...  
زيد مغير : اتمنى ان يعلو صوت كل النواب وليس السيد مختار وحده لان دماء الأبرياء ما زالت طرية ولم ...
الموضوع :
النائب عن الفتح مختار الموسوي يطالب صالح بالإسراع في المصاقة على احكام الإعدام
زيد مغير : المجاري اسم حرفة تطلق على من يرغب الحمير أجلكم الله .ويبدو أن احمد المجاري يتناغم مع الحمير ...
الموضوع :
بعد ان ذهب بها عريضة .... الطائفية والدفاع عن الارهابيين يعودان مرة اخرى على لسان النائب احمد المساري
محمد مهدي : لا اعلم ما المغزى من تنصيب هكذا أشخاص هل فرغ العراق من أشخاص كفوئين. اين هم الذين ...
الموضوع :
بالوثيقة ..... نبذة بسيطة عن المقدم في فضائية دجلة المدعو نبيل جاسم
فيسبوك