المقالات

ولادة حكومة بمخاض عسير ...

1077 2018-10-25

زيد الحسن 
عندما نسمع كلمة حكومة يتبادر الى اذهاننا شخوص واسماء ورموز ، وربما يبرز في المقدمة شخص رئيس الوزراء ، بينما الحكومة كلمة شاملة تعني كل مسؤول وموظف وكل مؤسسة وكل ركن من اركان الدولة .
اليوم الشعب العراقي انقسم قسمين وهو ينتظر ما ستؤول عليه الامور في اعلان التشكيلة الوزارية ، القسم الاول غسل يديه حد الكوع من امل الاصلاح ، وينظر الى الامر بسخرية القانط و بيأس المفجوع ، ولايملك بصيص امل في نجاح الحكومة الجديدة .
والقسم الاخر مترقب بحذر ولديه رؤية امل في شخص السيد عادل عبد المهدي، وبأن الامور تسير وفق الاصلاح الحقيقي للعملية السياسة .
لو اخذنا رأي القسم الاول و وافقناهم الرأي في رؤيتهم و حاورناهم عن ماهو الحل لانقاذ العراق ؟
سيكون الجواب في اعلان ثورة ضد العملية السياسة برمتها ، واعلان حالة طوارئ وتشكيل حكومة مؤقته ، لحين استقرار الوضع ومن ثم انتخابات لتشكيل حكومة جديدة .
أما لو اخذنا رأي القسم الثاني المتأمل خيراً في هذه الحكومة ، وناقشنا رأيهم ولم يصبرون على هذه الحكومة وهل هناك بوادر خير في الافق ؟
ستكون الاجابة بنعم وكالاتي ؛
شخص السيد عادل عبد المهدي مقبول لدى الجميع تقريباً ، له باع طويل في السياسة وخبرة كبيرة ، شروطه القاسية التي وافقت عليها الكتل السياسية بعظهم برغبته وبعظهم اتت الموافقة مرغمين عليها .
ومن باب اخر كل الخطوات الاولى للسيد عبد المهدي توحي بانه رجل أخر مرحلة من مراحل السياسة في العراق ، ان نجح نجحت العملية السياسية ، وان فشلت فشلت العملية السياسية برمتها .
تم اعلان اسماء الوزراء وتم التصويت عليها، لكن من سيراقب من ، ومن سيعارض من ؟
على الشارع العراقي وبالأخص القسم الثاني الذي يؤمن بهذه الحكومة فتح الاعين على دواعش السياسة ، ممن يعرقلون تقدم اي حكومة بغض النظر عن شخوصها ، وبالطبع اهدافهم معروفة فهي تهديم العراق ، عليهم سد كل الثغرات التي قد تحدث وعدم الاستهانة بأي حدث قد يحصل ، فأن اعداء العراق قد طعنتهم كمية الحس الوطني الذي يتمتع به العراقي .
أيتها النخب السياسية الشارع العراقي صبر كثيراً ، ليس من اجل بقائكم ابداً بل من اجل العراق ، وهذه هي فرصتكم الاخيرة والسانحة التي تسمح لكم بتبييض صفحاتكم ، عليكم الان السير بحب العراق ، وترك سياستكم القديمة التي جلبت لنا الدمار .
رؤساء الكتل ايها ( المبجلون )العراق يستحق منكم الانصاف وانتم اول واخر المسؤلين عنه ، كونوا ثقات لشعبكم واعملوا بجد ودون خديعة عسى ان تمر هذه المرحلة على خير .
أن انقسم العراقيون اليوم الى قسمين فالنتيجة واحدة ، ان فشلتم وهي فرصة اخيرة قبل القصاص ، وبعدها ستكون النار ، حارقة لاهبة وستكون اولى شرارتها في المنطقة الخضراء ، في هذا الاسم الذي كرهه العراقين و اشمأز منه ، اجعلوا العراق كله منطقة خضراء بربكم وهو يستحق هذا الاسم لا مجالسكم وقصوركم .
نبارك للشعب العراقي تشكيل الحكومة الجديدة ونهنئ انفسنا اننا وضعنا اول حجر اساس في انهاء المحاصصة البرلمانية ، وعسى ان تكون فاتحة خير بعد هذا المخاض العسير .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
صفدر الهیراد : عندما نرجع إلى أصل أفعالنا (أعمالنا) الاختيارية نجد أن لها شرطين في مدى أهميتها و قيمتها : ...
الموضوع :
عندما يُختصر الدين في طقوس رقمية  
ابو معصومة : احسنتم وبارك الله فيكم شكراً لكم ، شكراً لقلمكم ، شكراً لأعماقكم القلبيه النيره التي تتنفس بالمجاهدين ...
الموضوع :
وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ
عبدالحميد الهمشري : لا غرابة في ذلك ربما انه يهودي خريج كلية الشريعة الاسلامية في تل أبيب والتي لا يلتحق ...
الموضوع :
التغريب الفكري السعودي الماسًوني  
جلال قاسم : استاذ رياض البغدادي مصيبة العراق كلها سببها رفضه التطبيع مع الصهاينة .. طبعا مو رفض السياسيين وانما ...
الموضوع :
هل يمكن التطبيع مع الصهاينة ؟  
كاظم نحم : بسم الله الرحمن الرحيم. مقال مجازف،كانه كاتبه يعمل موظف احصائي،فيعطي نسب...لا وبالمليم ايضا...ثلاثة بالمئة من المحتجزين من ...
الموضوع :
آراء سجين سياسي (1)هل يستحق الراتبَ التقاعدي غير الموظف المتقاعد؟
زيد مغير : مصطفى الغريباوي وليس الكاظمي فقد أنكر اصله وهو ليس محل ثقة أن كان فعلا قد جاء من ...
الموضوع :
الكاظمي بين أمريكا وايران، رسالة ووعود...  
زيد مغير : اتمنى ان يعلو صوت كل النواب وليس السيد مختار وحده لان دماء الأبرياء ما زالت طرية ولم ...
الموضوع :
النائب عن الفتح مختار الموسوي يطالب صالح بالإسراع في المصاقة على احكام الإعدام
زيد مغير : المجاري اسم حرفة تطلق على من يرغب الحمير أجلكم الله .ويبدو أن احمد المجاري يتناغم مع الحمير ...
الموضوع :
بعد ان ذهب بها عريضة .... الطائفية والدفاع عن الارهابيين يعودان مرة اخرى على لسان النائب احمد المساري
محمد مهدي : لا اعلم ما المغزى من تنصيب هكذا أشخاص هل فرغ العراق من أشخاص كفوئين. اين هم الذين ...
الموضوع :
بالوثيقة ..... نبذة بسيطة عن المقدم في فضائية دجلة المدعو نبيل جاسم
فيسبوك