المقالات

نعوش اسقطت عروش


حميد الموسوي

صدم الرأي العام العالمي عامة والاسلامي خاصة بنبأ تنفيذ حكم الاعدام بآية الله الشهيد نمر باقرالنمرمن دون جرم او فساد في الارض بل حقدا وغلا ومصادرة لكل رأي حر شريف ، و باسلوب مناف للشرائع الاسلامية والقوانين والاعراف الدولية .واقدام السلطات السعودية على هذا العمل الاجراي البشع المدان ماهو الا استهانة بحقوق الانسان واشعالا لنار الفتنة بين طوائف المسلمين،  ودك اسفين في وحدة المسلمين وخاصة في مثل هذا الظرف الذي يتعرض له الاسلام من هجمة عالمية بسبب ظهور حركات هدامة واخرى ارهابية ترتكب افضع الجرائم باسم الاسلام مثيرة حفيظة شعوب العالم ونفورها من كل ماله علاقة بالدين الاسلامي.

والمغذي الاول لهذه الحركات الارهابية المشبوهة هو الفكر الوهابي والداعم المالي هو طغمة ال سعود المسعورة .ان هيئة الامم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان وكل احرار العالم مطالبون بالوقوف بحزم بوجه الاجراءات التعسفية التي تمارسها السلطات االسعودية بحق شريحة وطائفة معينة  ومنعها من ممارسة شعائرها وتكميم افواه مراجعها وعلمائها وحرمانها من ابسط حقوق العيش الكريم  ما يدفعها للثورة والانتقام واللجوء الى العنف،  مع ان العالم يشهد موجة من الارهاب والعنف تطال الجميع .لاشك ان النظام السعودي بارتكابه هذه الجريمة يكون قد فقد ابسط مؤهلاته لترؤس منظمة حقوق الانسان في الامم المتحدة والتي منحتها الولايات المتحدة لآل سعود ظلما وصوتت باقي دول العالم تحت ضغوطات اميركا وحلفائها  وتأثير مليارات الدولارات التي قدمتها طغمة ال سعود رشا بعنوان دعم للامم المتحدة لمحاربة الارهاب الذي اسسته ودعمته ماديا وتسليحا ومرتزقة .ويبد و ان حكمة الله اقتضت ان تكون دماء الاحرار براكينا تزلزل عروش الطواغيت وتسقطهم وترميهم في مزابل التاريخ..ولو بعد حين حيث يسلط الله على الطغاة ما ليس في حسبانهم :/

فدماء الامام الحسين الخالد زلزلت عرش يزيد واسقطته ....ودماء زيد الشهيد اسقطت طغمة ال مروان ..ودماء سعيد بن جبير اهلكت الحجاج ...ودماء الامام الكاظم واولاده  دكت عرش العباسيين ..ودماء الشهيد الاول والثاني من مراجع واعلام الشيعة اسقطت امبراطورية ال عثمان .... ودماء مصطفى الخميني  اسقطت شاه ايران ...ودماء الشهيدين الصدرين اسقطت صدام و طغمة البعث ..ودماء موسى الصدر اسقطت القذافي .. ودماء حسن شحاته اسقطت حكم الاخوان في مصر 

وستكون تكون دماؤك يا محمد باقر النمر الاجل الذي سيعجل بسقوط آل سعود وملكهم الكهوفي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1449.28
الجنيه المصري 75.99
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك