المقالات

الحسين ويزيد، ودوائر التجنيد..!

278 2018-10-22

 

كاظم الخطيب
أمم لا تحدها حدود، حادثة في الوجود، فما هي بالأوطان ولا هي مختصة بزمان، فمنها قديم أزلي، ومنها حادث جدلي، أمم تخلقها المواقف والأحداث، وتلونها العقائد والسنن، وقد تكون نتاجا لملاحم وفتن، تحدد ملامحها التبعية والولاءات، وترسم سياستها المصالح والغايات.
الخير والشر، الفساد والإصلاح، الشرف والرذيلة، السمو والإنحطاط، القناعة والجشع، الشجاعة والتخاذل، المواجهة والغدر، الإيمان كله والكفر كله.. إلتقى جميع ذلك في منازلة دامية، ومعركة حامية، حددت ملامح الموت والخلود، على بقعة تسمى كربلاء.
كربلاء هي تلك البقعة المقدسة التي نزل في ساحتها إمامان، شتان بينهما، أمام بر وهدى، وإمام كفر وخنى، حسين بن علي بن أبي طالب ، ويزيد بن معاوية بن أبي سفيان، حسين بن فاطمة الزهراء سيد النساء، ويزيد بن هند آكلة الأكباد، حسين ريحانة رسول الله، ويزيد إبن الطلقاء، نزلا في كربلاء ليؤسس كل منهما أمةً ويخط منهجاً.
ضحى الحسين بن علي، بخيرة الأصحاب على مر الدهور، ونخبة الأحباب من نور ونور، وأشرف الإخوان على مدى العصور، أبي الفضل العباس بن علي بن أبي طالب، قمر بني هاشم ، كما قدم رضيعه عبد الله قرباناً لله تعالى، وتقع كبده عطشاً، وتكسر فؤاده حزناً على نسائه وعياله، وتلقى الحجارة على جبهته، والسهام في مهجته، والسيوف على هامته، وحوافر خيل الأعوجية على صدره، وحز نحره الشريف بيد الشمر اللعين، وسبي عياله مكبلين، كانت تلك هي مراحل إنتصار الحسين في كربلاء.
وصلت سبايا الحسين إلى الشام، دخلوا إلى مجلس يزيد، وضعوا رأس الأمام الحسين أمامه، أخذ يضرب ثنايا الحسين بمخصرته، وهو يقول..
ليتَ أشياخي ببـدرٍ شَهِـدوا 
جَزَعَ الخزرجِ مِن وَقْعِ الأسَلْ
فأهَلَّـوا واستَهـلُّـوا فَرَحـاً 
ثمّ قالـوا: يا يزيـدُ لا تُشَلّْ! 
لستُ مِن خِنْدَفَ إنْ لم أنتقـمْ
مِن بني أحمدَ ما كان فَعَـلْ! 
هاهو يزيد يعلن على الملأ إنه قد ثأر لأجداده الذين ماتوا على دين الصنم، من خلال قتله لريحانة رسول الله، وكانت هذه بداية هزيمة يزيد بن معاوية.
إنتصر الحسين بن علي بعد أن حز دمه الشريف، رقبة سيف البغي يزيد، ومنذ ذلك اليوم، أسس الحسين دائرة للتجنيد، من خلال النداء الخالد الذي أطلقه في كربلاء( ألا هل من ناصر ينصرنا؟) وتوالت جموع من المؤمنين على اللحاق بركب الشهادة مع الحسين، ومقابل ذلك أسس يزيد دائرة للتجنيد، ولسان حاله يقول (ألا هل من ظالم لمحمد وآل محمد، ألا هل من ناصر لدين الصنم) وتوالى أبناء الزنا ونطف الحيض على اللحاق بركب الظالمين لمحمد وآل محمد والتابعين لهم بإحسان، فكانت عاشوراء صفة لكل يوم، وكربلاء سمة لكل أرض.
أنقضى عصر يوم عاشوراء، وإنتهت رحلة السبي، وكانت بعد ذلك أمة الحسين، وكانت أمة يزيد، وصار حشد شعبي مقدس، وصار داعش.
أمة تهدي إلى سبيل الله، وأمة تدعوا إلى سبيل الشيطان، أمة قدرها أن ترث الأرض ومن عليها، وأمة تضيق عليها الأرض بما رحبت( وما للظالمين من أنصار) .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 68.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو غايب : اغلب ما قاله كاتب المقال صحيح لكن المشكله اليوم ليست قناة فضائية فقط ،، هل نسيتم محلات ...
الموضوع :
هنيئا لكم يا عراقيين، فإننا نتجه نحو عصر عراق الـ  mbc..!
Mohamed Murad : الخزي والعار لشيعة السبهان الانذال الذين باعوا دينهم لابن سلمان بحفنة من الريالات السعودية القذرة ...
الموضوع :
هل ان الشهيد المنحور زكريا الجابر رضوان الله عليه هو غلام المدينة المقتول المذكور في علامات الظهور؟
ابو سجاد : السلام عليكم موضوع راقي ولكن....احب ان انوه بان التسلسل رقم 14 هو محطة كهرباء الهارثة (بالهاء)وليس محطة ...
الموضوع :
الكتاب الأسود للكهرباء: من الألف الى الياء  
منى رحيم : هل يحق لزوجة الشهيد الموظفة منح الزوجية مع وجود تقاعد لبناتها القصر فقط تقاعد ابوهن الشهيد ...
الموضوع :
نص قانون التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008
Yasir Safaa : السلام عليكم زوجتي معلمه عدهه خدمه 14 سنه وتركت العمل كانت تتمتع باجازه سنتين بدون راتب وبعد ...
الموضوع :
قانون التقاعد الجديد يمنح الموظفة حق التقاعد بغض النظر عن الخدمة والعمر
عباس فاضل عبودي : السيد رئيس الوزراء المحترم م/ طلب تعين أني المواطن ( عباس فاضل عبودي ) ادعو سيادتكم لنضر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Mohamed Murad : اوردغان يبحث عن اتباع وليس عن حلفاء ... ...
الموضوع :
بغداد وانقرة .. تصحيح المسارات وترتيب الاولويات
Mohamed Murad : كل من يحاول ان ينال من الحشد الشعبي فهو يكون ضمن المشروع الامريكي السعودي الصهيوني ....#بخور_السبهان ...
الموضوع :
العصائب تهدد بمقاضاة قناة تلفزيونية تابعة لعمار الحكيم بتهمة "القذف"
سعد السعداوي : كيف تطلب مؤسسة تقاعد النجف الوطنية شهادة حياة المغترب والموجود حاليا في المحافظة. فلماذا لا يحضر المتقاعد ...
الموضوع :
هيئة التقاعد الوطنية في النجف الاشرف تعاني من ضيق المكان
فيسبوك