المقالات

الحسين ويزيد، ودوائر التجنيد..!

168 2018-10-22

 

كاظم الخطيب
أمم لا تحدها حدود، حادثة في الوجود، فما هي بالأوطان ولا هي مختصة بزمان، فمنها قديم أزلي، ومنها حادث جدلي، أمم تخلقها المواقف والأحداث، وتلونها العقائد والسنن، وقد تكون نتاجا لملاحم وفتن، تحدد ملامحها التبعية والولاءات، وترسم سياستها المصالح والغايات.
الخير والشر، الفساد والإصلاح، الشرف والرذيلة، السمو والإنحطاط، القناعة والجشع، الشجاعة والتخاذل، المواجهة والغدر، الإيمان كله والكفر كله.. إلتقى جميع ذلك في منازلة دامية، ومعركة حامية، حددت ملامح الموت والخلود، على بقعة تسمى كربلاء.
كربلاء هي تلك البقعة المقدسة التي نزل في ساحتها إمامان، شتان بينهما، أمام بر وهدى، وإمام كفر وخنى، حسين بن علي بن أبي طالب ، ويزيد بن معاوية بن أبي سفيان، حسين بن فاطمة الزهراء سيد النساء، ويزيد بن هند آكلة الأكباد، حسين ريحانة رسول الله، ويزيد إبن الطلقاء، نزلا في كربلاء ليؤسس كل منهما أمةً ويخط منهجاً.
ضحى الحسين بن علي، بخيرة الأصحاب على مر الدهور، ونخبة الأحباب من نور ونور، وأشرف الإخوان على مدى العصور، أبي الفضل العباس بن علي بن أبي طالب، قمر بني هاشم ، كما قدم رضيعه عبد الله قرباناً لله تعالى، وتقع كبده عطشاً، وتكسر فؤاده حزناً على نسائه وعياله، وتلقى الحجارة على جبهته، والسهام في مهجته، والسيوف على هامته، وحوافر خيل الأعوجية على صدره، وحز نحره الشريف بيد الشمر اللعين، وسبي عياله مكبلين، كانت تلك هي مراحل إنتصار الحسين في كربلاء.
وصلت سبايا الحسين إلى الشام، دخلوا إلى مجلس يزيد، وضعوا رأس الأمام الحسين أمامه، أخذ يضرب ثنايا الحسين بمخصرته، وهو يقول..
ليتَ أشياخي ببـدرٍ شَهِـدوا 
جَزَعَ الخزرجِ مِن وَقْعِ الأسَلْ
فأهَلَّـوا واستَهـلُّـوا فَرَحـاً 
ثمّ قالـوا: يا يزيـدُ لا تُشَلّْ! 
لستُ مِن خِنْدَفَ إنْ لم أنتقـمْ
مِن بني أحمدَ ما كان فَعَـلْ! 
هاهو يزيد يعلن على الملأ إنه قد ثأر لأجداده الذين ماتوا على دين الصنم، من خلال قتله لريحانة رسول الله، وكانت هذه بداية هزيمة يزيد بن معاوية.
إنتصر الحسين بن علي بعد أن حز دمه الشريف، رقبة سيف البغي يزيد، ومنذ ذلك اليوم، أسس الحسين دائرة للتجنيد، من خلال النداء الخالد الذي أطلقه في كربلاء( ألا هل من ناصر ينصرنا؟) وتوالت جموع من المؤمنين على اللحاق بركب الشهادة مع الحسين، ومقابل ذلك أسس يزيد دائرة للتجنيد، ولسان حاله يقول (ألا هل من ظالم لمحمد وآل محمد، ألا هل من ناصر لدين الصنم) وتوالى أبناء الزنا ونطف الحيض على اللحاق بركب الظالمين لمحمد وآل محمد والتابعين لهم بإحسان، فكانت عاشوراء صفة لكل يوم، وكربلاء سمة لكل أرض.
أنقضى عصر يوم عاشوراء، وإنتهت رحلة السبي، وكانت بعد ذلك أمة الحسين، وكانت أمة يزيد، وصار حشد شعبي مقدس، وصار داعش.
أمة تهدي إلى سبيل الله، وأمة تدعوا إلى سبيل الشيطان، أمة قدرها أن ترث الأرض ومن عليها، وأمة تضيق عليها الأرض بما رحبت( وما للظالمين من أنصار) .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك