المقالات

أنصفوا القوارير


رسل السراي

أن المرأة بصورة عامة؛ وكما هو معروف لدى الجميع، أنها تمثل نصف المجتمع، وأن دورهن لا يقل عن دور الرجل، ومساوي معه في تحمل الحقوق والالتزام بالواجبات، وأن دور المرأة في بناء المجتمع، متبلور وله مكانته منذ القدم، فهي معروفة ومشهورة في القدم بمساندتها للرجل، في أحلك ظروف الحياة سواء في ميادين الحرب، ومعالجة الجرحى وتقديم الدعم لهم كالمادي والمعنوي، وكذلك دورها الأكبر في نشر الإسلام والحث عليه .

تتصف المرأة، بقوتها وعظمتها في أدارة الحياة برمتها، فالمرأة هي إلام، وهي المربية وهي الأخت وهي الزوجة، وهي الصديقة والمرشدة، فهي في الوقت الحاضر تمارس عملها ليس فقط؛ كربة بيت ومسؤولة عن مهمة المنزل وإدارة أموره وتربية الأولاد .

بل هي تمارس مختلف الوظائف في المجتمع، فهي المحامية والمهندسة، والدكتورة والمدرسة، وإعلامية وخبيرة، وكذلك تمارس مهام ومكانات مهمة ورفيعة في الدولة، كدورها كقيادية ووزيرة وناشطة، لذلك فأدوار المرأة في المجتمع، متعددة ومعروفة ولا يمكن إنكارها، وبناء على ذلك فقد تم تشكيل داخل البرلمان العراقي الجديد، كتلة برلمانية من النساء البرلمانيات، والتي من اللازم والمطلوب من هذه الكتلة، الدفاع وتمثيل المرأة وحقوقها بصورة خاصة، والاهتمام بالمجتمع والشباب في كلا الجنسين وحقوقهم بصورة عامة، فالمطلوب من هذه الكتلة البرلمانية الاهتمام بأمور المجتمع ودراسة العواقب التي يتعرض لها الشباب، وإبداء اقتراحات فيما يخص التعيين لأصحاب الشهادات والخريجين، والحد من ظاهرة البطالة، والقضاء على التسول بجميع أشكاله، والاهتمام بدور الأيتام وتوفير الرعاية الاجتماعية المطلوبة، والقيام بالبحث والزيارات لمعرفة الأسباب التي تدفع بعض العوائل للطلاق، وإيجاد الحلول التي تناسب الطرفين؛ للتقليل من حدوث هذه الظاهرة في المجتمع العراقي .

ولكن لحد ألان؛ لم يعرف ما هو المغزى الحقيقي من تشكيل هذه الكتلة؛ وهل بالفعل تعمل هذه الكتلة على المطالبة بحقوق المرأة التي نقول أنها تمثل نصف المجتمع؛ وهل تعمل على تطوير المرأة وإخراجها من ظلاله الجهل؛والاهتمام بالمرأة الريفية وتطويرها وصيانة حقوقها ؟ كل ذلك مجهول معرفته؛ إلا بعد مباشرة تلك الكتلة النسائية البرلمانية لأعمالها، ونأمل أن تحقق بما هو خير للمرأة بشكل خاص والمجتمع بصورة عامة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
منى رحيم : هل يحق لزوجة الشهيد الموظفة منح الزوجية مع وجود تقاعد لبناتها القصر فقط تقاعد ابوهن الشهيد ...
الموضوع :
نص قانون التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008
Yasir Safaa : السلام عليكم زوجتي معلمه عدهه خدمه 14 سنه وتركت العمل كانت تتمتع باجازه سنتين بدون راتب وبعد ...
الموضوع :
قانون التقاعد الجديد يمنح الموظفة حق التقاعد بغض النظر عن الخدمة والعمر
عباس فاضل عبودي : السيد رئيس الوزراء المحترم م/ طلب تعين أني المواطن ( عباس فاضل عبودي ) ادعو سيادتكم لنضر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Mohamed Murad : اوردغان يبحث عن اتباع وليس عن حلفاء ... ...
الموضوع :
بغداد وانقرة .. تصحيح المسارات وترتيب الاولويات
Mohamed Murad : كل من يحاول ان ينال من الحشد الشعبي فهو يكون ضمن المشروع الامريكي السعودي الصهيوني ....#بخور_السبهان ...
الموضوع :
العصائب تهدد بمقاضاة قناة تلفزيونية تابعة لعمار الحكيم بتهمة "القذف"
سعد السعداوي : كيف تطلب مؤسسة تقاعد النجف الوطنية شهادة حياة المغترب والموجود حاليا في المحافظة. فلماذا لا يحضر المتقاعد ...
الموضوع :
هيئة التقاعد الوطنية في النجف الاشرف تعاني من ضيق المكان
علي حسين الشيخ الزبيدي : الله يرحمك عمي الغالي الشهيد العميد المهندس عماد محمد حسين علي الشيخ الزبيدي أمر لواء صوله الفرسان ...
الموضوع :
استشهاد آمر فوج في الشرطة الاتحادية وإصابة تسعة من عناصر الشرطة بتفجير جنوب الموصل
حسين ثجيل خضر : بسم الله الرحمن الرحيم امابعد اني المواطن حسين ثجيل خظر من محافظه ذي قار قظاء الشطرة قد ...
الموضوع :
العراقيون المتوفين في الخارج قبل 2003 شهداء..!
اميره كمال خليل : سلام عليكم اذا ممكن سؤال ليش استاذ مساعد ماجستير ممنوع يكون عميد كليه اهليه(يعنى لازم دكتوراه حسب ...
الموضوع :
مكتب قصي السهيل يعلن تثبيت موظفي العقود في مكاتب مجلس النواب في المحافظات
Bahia : تشخيص ف الصمم اللهم اصلح .موفقين باذن الله ...
الموضوع :
ثقافة التسقيط والتخوين
فيسبوك