المقالات

كان أعلى المجالس وما يزال .....

1577 2018-10-12

كان أعلى المجالس وما يزال .....

زيد الحسن 
في كل قرن يسجل التاريخ سجلاً حافلا يخلد فيه المعارضة الحقيقية لطاغوت ما ، حتى امتلأت صفحات التاريخ بذكر رجالاً صنعوا مجداً في تاريخ مقارعة الجلادين .
هذه الايام علينا أستذكار من قارع نظام البعث الفاشي لسنين طوال ، وكيف اثبت لنا أن الظلم لن يدوم لطاغوت مهما استبد ، المجلس الاعلى هو اول رداء ودرع حقيقي للتضحيات والمقاومة الجبارة ، بل يكاد يكون اول مدرسة انشأت في تاريخ العرب ضد الظلم والطغيان .
اسسه شهيد المحراب رضوان الله تعالى عليه في ١٧/ تشرين الثاني / ١٩٨٢ ، وانضمت لهذا الصرح البطولي والجهادي قامات واعمدة تفتخر الامة العربية والاسلامية بأسمائهم ، رجالاً صدقوا ما عاهدوا الله عليه ، قيادة حكيمة وطنية مخلصة من لدن شهيد المحراب قدس سره الشريف ، رسم فيها طرق الجهاد بتصور ذو حنكة ودراية عالِ المستوى ، قاد فيه المجلس نحوا العلا ، في برنامج جهادي واضح النبل فيه والهمة العالية .
ابان السقوط للبعث وزمرتة البعثية الفاسدة ، امتلأت قلوب الناس بالحب واللهفة لمقدم رجل المجلس ومؤسسه ، وتعالت الهتافات بفرح عارم بمقدمه وعاهدت وجددت الجماهير له البيعة بالدم ، واعلن رضوان الله تعالى عليه برنامجه اللامع لمرحلة ما بعد السقوط ، لتلتف من حوله الجماهير من شمال البلاد الى جنوبه .
تواترت احداث البلاد و وقع العراق ضحية غدر وخيانة ، وتكالبت عليه انياب الرجعية والعمالة من الحاقدين وبقايا البعث ، فتصدى لها ابطال المجلس الاعلى وفيلق بدر البطل ، هذا الفيلق الذي روى بدماء شهدائه صفحات النضال المقدس ضد طاغوت هدام .
من يريد اليوم ان يجعل قلبه مطمئن ، ولا تأخذ به الشكوك مأخذ عليه رؤية قيادات المجلس الاعلى الان ، وكيف انهم ما زالوا يسيرون بنهج البطولات والفداء للعراق ، وكيف أنهم على عهدهم لمؤسس المجلس باقون ، مصرين ان ينهوا أي ظلم وقهر يمس راحة الانسان العراقي .
هذه الايام تتعالى الصيحات هنا و هناك تطالب بتقسيم البلاد وجعله اودية يرتع فيها ومنها كل طامع ، وهذا ما يرفضه المجلس الاعلى ويناضل من اجله ، وحدة العراق هدف من اهداف نضاله الطويل والعريق ، وليس بصعب على رجال اسقطوا أكبر طاغية في العصر النهوض بالعراق الى بر الامان ، وخصوصا ان اهدافهم النبيلة يعلمها الشارع العراقي، ومؤمن بها كل الايمان ، وما زال القلب العراقي ينبض بحب شهيد المحراب وبخطه المستقيم ، الذي سيكون نصر العراق المؤزر على ايادي ابطال مجلسه الاعلى .
ليبقى المجلس الاعلى نبراسا ونوراً ابلج ينشر الضياء في كل دروب الجهاد والبطولة ، ابطالهم لاتهمهم مناصب ولا مكاسب ، قلوبهم عامرة بحب الله والوطن ، وكلمتهم وعهدهم واحد ، ( العراق وشعبه وحريته ورخائه اهدافنا وغايتنا ) .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 74.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك