المقالات

ثمن الانسان دينار ....

1436 2018-10-12

زيد الحسن 

( قم للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولا ) ، العملاق احمد شوقي حين نطق هذا الاحساس تحدث عن حجم المسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتق المعلم ، فهل مازال المربي يستحق ان يوصف بهذا الوصف ؟ .
تأمل المستوى التدريسي في العراق خاصة وفي العالم العربي بصورة عامة يأخذ شقين ، الشق الاول ان المعلم لم ينل حقوقه كاملة ، بحيث اصبحت وظيفته من أبسط الوظائف التي توفر له سبل العيش ، ، فتراه دائماً يعيش في عوز وفي حرمان ، عكس ( البرلماني ) الفذ الذي يستلم مبلغ كبير تحت مسمى ( تحسين المعيشة ) في اول يوم له في دخول قبة البرلمان ،
أوليس المعلم والمربي اولى واحق منكم بتحسين المعيشة ؟ فهو من يصنع لنا الحضارة وهو من يهيئ لنا رجال ونساء قادرين على مسك اعمدة المجتمع من السقوط ، المربي عماد المجتمع وله التحية على صبره في العراق ، العراق الذي سحقت فيه المؤسسة التعليمية سحقاً ممنهجاً ذو اهداف سياسية .
الشق الثاني ؛ هو عتاب على رضوخ المؤسسة التعليمية وسكوتها التام عن هدر حقوقهم ، وعدم المكافحة والمطالبة بتحسين الواقع التعليمي والتدريسيي .
المدارس الحكومية الان تطحن المطحون وتفرم المفروم ، واجباتهم اصبحت تؤدى على مضض ، وكأنهم يصرفون ايام معدودات ، مناهج غير صالحة للعلم والثقافة ، امتزجت فيها النعرات الطائفية وبعيدة كل البعد عن فهم طلابها ، صفوف ومدارس من القرون الوسطى ، اعداد الطلاب في الصفوف ضعفي العدد المقرر ، لوازم الدراسة من الكتب والقرطاسية فيها نقص كبير ، ورغم هذا سكوت من قبل المربي الفاضل ، قم يا أخي ودافع عن رسالتك السامية ، استمت من اجلها أنت كدت أن تكون رسولا .
ثمن الانسان العراقي اليوم أصبح رصاصة واحدة ، وينتهي كل شيء ، الموت في الطرقات ، وكل هذا يجري والحكومة في سبات ، وما زالت همومهم المكاسب والغنائم ، اولادنا يتعرضون يومياً لمختلف العنف في الشارع ، الحبوب المخدرة في كل الاحياء والمناطق ، الانترنت وسلبياته اصبح من الصعب السيطرة عليه بل ضرب من خيال ، ضياع الشباب ويأسهم اصبح يشبه البركان في أي لحظة سيثور وينفجر ، الانحلال اسبابه الحكومات التي اهملت حقوق الانسان ، قد يقول قائل ان التربية واجب الاهل ، وهذا صحيح لكن اولادنا في المدارس ويلتقطون حتى من الشارع ، فهل مدارسنا بالمستوى المطلوب الان ؟ كلا ابداً وكل من ينجح يكون نجاحه شذوذ عن القاعدة ، فلكل قاعدة شذوذ ، نعم هناك طلاب اذكياء لم تؤثر عليهم عواصف الانحلال وجل اهتمامهم في دراستهم ، وقد اثمر تعبهم وكفاحهم بنتائج ايجابية ، رغم قنوطهم من نتائج القبول والوظيفة .
الأن امنحوا المؤسسة التعليمية حقوقها وامنحوا المعلم تحسين معيشة يليق به ، عسى ان يتغير الحال ، واقطعوا دابر المخدرات والمقاهي العشوائية ، التي تعتبر اوكاراً لتجارة المخدرات ، واجعلوا قيمة الانسان اعلى من هذه القيمة الرخيصة التي اوصلتمونا لها ، والرصاصة ستكون برأس كل خائن لبلده وعميل باذن الله .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك