المقالات

أفسحوا الطريق للرجل ...

868 2018-10-09

زيد الحسن .

كلمة الاصلاح التي تنطلق من شفاه بعض الساسة ، وبكل المحافل اصبحت ملغومة ونخشاها خشيتنا من النار .
من يتابع الاخبار السياسية يصيبه الحنق والغضب من مصطلحات الزمونا بها ، وكأنها نصوص مقدسة ، فمثلا مصطلح الاستحقاق الانتخابي للكتل هذا الذي يريدون الان به ، هدم أخر أمل للشعب في تشكيل حكومة اصلاحية وطنية ، لادخل فيها للمحاصصة الطائفية والقومية ، ويحكم كذبتم كذبتكم وصدقتم بها ؟ أي استحقاق تتحدثون عنه ؟ هل نسيتم ان 75% من الشعب عزف عن انتخابكم ، ومازلتم تقولون استحقاق انتخابي ؟ ماذا عن هولاء الذين لم ينتخبوكم اليس لهم اي استحقاق ؟ 
اجلسوا في اماكنكم البرلمانية واكتفوا برواتبكم الضخمة وبسرقاتكم السابقة ، ولا تحملوا الحكومة المقبلة وزراً تدفعون ثمنه عاجلا وليس اجل .
الشعب ناله الاعياء من الصبر عليكم ، وينتظر ولادة حكومة قوية ، حكومة قادرة على تلبية مطالبه ، وتنقله نقله نوعية الى بر الامان ، اصراركم على استحقاقكم المزعوم أمر عجيب ، بل هو طغيان وتجبر وتهور والمثل يقول ان المتهورون يرمون بانفسهم في التهلكة ، واعلموا ان القميص الذي تريدون ارتدائه سنمزقه فوق اجسادكم ، فلا استحقاق لكم عندنا ، وان بقائكم مرهون بنجاح الحكومة المقبلة ، فلا تفوتوا الفرصة عليكم اولاً وعلى شعبكم ثانياً ، نحن نعلم ما تعدون وما تضمرون وسموم البعض منكم اصبحت مكشوفة وسنردها الى افواهها ، افهموا ان للباطل جولة واحدة ولن يدوم ، وقد طال باطلكم واقترب يوم حسابكم ، وسيكون عسير ما دام هناك رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه .
البرلمان العراقي مصدر هدر لثروات العراق ، بل هو الهادم الاول لاقتصاد البلد ، ونحن قد سلمنا امرنا لله لان وجوده من مستلزمات الديمقراطية ، ونطمح أن يصحح الخيرون من ساستنا منظومة الفساد السابقة التي نخرت اهم عصب في الدولة . 
العراق اليوم يمر بمرحلة انتقالية وعلى الجميع الوقوف بجانب تشكيل حكومة منتخبة بشكل يخدم مصلحة البلد لا مصلحة الكتل واستحقاقها المزعوم ، رئيس الحكومة عازم على انقاذ البلد فكونوا عونا له وساندوه بكل قواكم ، الشارع يراقب ويسجل كل شاردة و واردة من افعالكم ، ولن نخدع بتصريحات رنانة ، نريد افعال مترجمة لا اقوال مبحوحة بالباطل .
قرار شعبي ؛
نحن الشعب قررنا الصبر على الحكومة المقبلة لعام واحد ، لنرى التغيير والعمل ، ولن نصبر أكثر من هذا وسنحاسب السراق واللصوص محاسبة عسيرة يشهدها التاريخ ، الشعب الذي أنهى خرافة داعش قادر ان ينهي خرافة حصانة السراق والقتلة ، ولربما ستشفع لكم مساندة رجل المرحلة هذه ، وتعتبر تكفيرا لكم عما فعلتموه في الدورات السابقة .
الان السيد عادل عبد المهدي هو يد العراق ، صافحوها وتمسكوا بها ولن تضلوا ابداً ، أذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ، ونحن نريد الحياة وقدرنا سوف نصنعه ونجعله يليق باسم العراق ، عراق الشموخ والاباء ، عراق المقدسات .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.25
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك