المقالات

باض ديك السياسين ...

1529 2018-10-03

زيد الحسن 

يعيب علي رفاقي يأسي وقنوطي واستفراغي للصبر ، عن العملية السياسية ومخاضها ، ويستكثرون علي التغني بما قاله الشاعر الكبير الرصافي رحمه الله ، في اروع ما نظم من قصائد وكأنه يعيش بيننا اليوم ، 
( أن ديك الدهر قد باض ... ببغداد وزارة ) .
أول مأخذ سلبي اخذته على اعضاء البرلمان هو العسرة في اكتمال نصابه ، فغياب عدد كبير من اعضاءه عن الحضور يعد استهتاراً ما بعده استهتار ، وخصوصاً ان الشارع يغلي غليان البركان ، ويترقب وينتظر تشكيل حكومة ترفع عن عاتقه هذا العبء الثقيل ، يأتي سيادة النائب بكامل اناقته وعطره الفواح ويتجه الى بهو البرلمان ، يأكل ويشرب ما لذ وطاب حتى تناله التخمة وينسى حضور جلسة البرلمان .
كم اتمنى ان اكون مخطئ تماماً ، وتتشكل حكومة وطنية قوية تنهض بمستوى ادائها ، وتحقق ما تصبوا اليه احلام الفقراء ، احلامنا بسيطة جداً في عيش كريم وبأبسط الامكانيات ، نوافق على عمالة البعض ، وعلى غطرسة البعض ، وعلى ثراء البعض دون وجه حق ، فقط دعونا نعيش .
كل دول العالم لها دستور محترم ، ونظام يضمن للجميع عدم الوقوع ضحية ظلم او تعسف ، الا العراق دستوره مخترق من واضعيه ، ونظامه لايتعدى الحبر على الورق ، ولاينفذ الا على الفقير لو اخطئ وتنفس الهواء بقوة وبكلتا رئتيه ! 
اصبحنا نخشى من ضياع املنا في الغد ، لقد انهارت المؤسسات التربوية انهياراً لايمكن السكوت عليه ، فنسبة الرسوب بلغت الثمانون بالمائة ، وهذا مؤشر خطير جداً ، ومن ناحية اخرى المؤسسات الطبية اصبحت دوراً لمنح شهادات الوفاة لمن يصلها معلول ! لا دواء ولا علاج ولا ادنى مستوى من الرعاية الصحية ، أي مفصل نتحدث عنه بعد هذا الحديث ؟.
فلنعود الى الرصافي ويأسه الذي دب باوصالنا ، فكيف له رؤية احداث مستقبلية عمرها مائة عام ؟ قصيدته الشماء كانها حديث اليوم ، قال فيها ما يحصل بكل دقة و بوصف رشيد .
تهديد ؛
نعم أنا اهددكم وبكل وضوح ، اهددكم بدماء شهداء العراق من اول يوم لسقوط الطاغية الى الان ، اهددكم بدموع اليتامى وعبراتهم ، اهددكم بعويل الثكالى وكسران خواطرهن ، اهددكم بدموع الرجال الساخنة التي احرقت لهم افئدتهم بفقدانهم ابنائهم ، اهددكم بافتراش الشباب ارصفة الشوارع للبحث عن لقمة العيش ، اهددكم بصبر المرجعية و وسع بالها والصبر عليكم ، اهددكم بالله رب العالمين المنتقم الجبار ، ولا حول ولا قوة الا بالله .
توسل ؛
اتوسل اليكم أيها الشرفاء من الساسة ، أن تضربوا بيد من حديد كل مفسد وظالم ، اقطعوا الطريق على من يريد العبث بمقدارت البلاد ، و وعد ان الشعب لن ينسى لكم هذا الصنيع ، اتوسلكم أن تجعلوني مخطئ في تقديري بضخامة الدمار في العراق ، وان العراق ما زال بخير ، وبين ايدي امينة حريصة كل الحرص على وحدته وامنه ومستقبله ، ودعائي لكم بالتوفيق .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.36
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 330.03
ريال سعودي 320.51
ليرة سورية 2.35
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.81
التعليقات
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
صفدر الهیراد : عندما نرجع إلى أصل أفعالنا (أعمالنا) الاختيارية نجد أن لها شرطين في مدى أهميتها و قيمتها : ...
الموضوع :
عندما يُختصر الدين في طقوس رقمية  
ابو معصومة : احسنتم وبارك الله فيكم شكراً لكم ، شكراً لقلمكم ، شكراً لأعماقكم القلبيه النيره التي تتنفس بالمجاهدين ...
الموضوع :
وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ
عبدالحميد الهمشري : لا غرابة في ذلك ربما انه يهودي خريج كلية الشريعة الاسلامية في تل أبيب والتي لا يلتحق ...
الموضوع :
التغريب الفكري السعودي الماسًوني  
جلال قاسم : استاذ رياض البغدادي مصيبة العراق كلها سببها رفضه التطبيع مع الصهاينة .. طبعا مو رفض السياسيين وانما ...
الموضوع :
هل يمكن التطبيع مع الصهاينة ؟  
كاظم نحم : بسم الله الرحمن الرحيم. مقال مجازف،كانه كاتبه يعمل موظف احصائي،فيعطي نسب...لا وبالمليم ايضا...ثلاثة بالمئة من المحتجزين من ...
الموضوع :
آراء سجين سياسي (1)هل يستحق الراتبَ التقاعدي غير الموظف المتقاعد؟
زيد مغير : مصطفى الغريباوي وليس الكاظمي فقد أنكر اصله وهو ليس محل ثقة أن كان فعلا قد جاء من ...
الموضوع :
الكاظمي بين أمريكا وايران، رسالة ووعود...  
زيد مغير : اتمنى ان يعلو صوت كل النواب وليس السيد مختار وحده لان دماء الأبرياء ما زالت طرية ولم ...
الموضوع :
النائب عن الفتح مختار الموسوي يطالب صالح بالإسراع في المصاقة على احكام الإعدام
زيد مغير : المجاري اسم حرفة تطلق على من يرغب الحمير أجلكم الله .ويبدو أن احمد المجاري يتناغم مع الحمير ...
الموضوع :
بعد ان ذهب بها عريضة .... الطائفية والدفاع عن الارهابيين يعودان مرة اخرى على لسان النائب احمد المساري
محمد مهدي : لا اعلم ما المغزى من تنصيب هكذا أشخاص هل فرغ العراق من أشخاص كفوئين. اين هم الذين ...
الموضوع :
بالوثيقة ..... نبذة بسيطة عن المقدم في فضائية دجلة المدعو نبيل جاسم
فيسبوك