المقالات

دنت فتدنت فقطفها سياسي ..!

1299 2018-10-02

زيد الحسن 

كنت أنوي أن اقاضي ( نوري سعيد ) الذي جعل مقولته معلقة في جدارية ، مؤطرة ببرواز من ذهب في افواه بعض الساسة العراقين ، مقولته التي لم تثبط من عزيمتنا تلك المقوله هي ( العراقين مثل ملح الفوار ) ، حتى ان بعض السياسين رمى حقائبه التي كانت جاهزة للهرب قبل هروبه هو .
اعتصامات الخضراء في العام الماضي احدثت ضجة كبيرة داخل البرلمان ، ارعبتهم رعباً لم يروه من قبل ، وبعد ان دخل المتظاهرين قاعة اجتماعاتهم وحطموا بعض اثاثهم العاجي ، اصبحت اعينهم تنكر مقولة ( الملح الفوار ) بل لاح لهم ( المگوار ) وخشوا ان يفلق لهم الهامات ، وينزل بهم القصاص .
اعود الى ( نوري السعيد ) واطلبه للشهادة هذه المرة ، وسوف اعتبره شاهد ملك في قضيتي هذه ، شريطة ان يكون ضميره يقظ ، وينطق بالحق .
السؤال الاول يا ( نوري ) ؛ هل مر عليك في زمانك والازمنة الغابرة سياسي يشبه ساستنا ؟
السؤال الثاني يا ( نوري ) ؛ هل ثلاث دورات انتخابية امدها خمسة عشر سنة ، مع دولة تعد خامس دوله من الدول المصدرة للنفط ، قليلة ان تجعل شعبها يعيش ؟
السؤال الثالث والاخير يا ( نوري ) كم تساوي قطرة واحدة من دم العراقي ؟ 
مابك يانوري سكتت ولم تنبس ببنت شفة ؟
وجهك اصبح كوجه الاموات يانوري ، لاتخف أنت تملك الحصانة الكاملة ، وانا اعتبرتك شاهد ملك ولن اجرك الى قفص الاتهام ، ولن اقطع لك الرقبة ( بخنجر ) وخصوصا ان اليوم ( خميس ) ، وسنبقى ( سائرون ) في متاهاتنا نلتزم ( الحكمة ) عسى ان يكون ( الفتح ) قريب .
متوهم من يصدق ان الثورة قد اخمد لها النار ، وغلطان من يعتقد ان لعبتهم الاخيرة غير مكشوفة ، استبدال ملابس المناصب لن يغير الحال .
ثورة العشرين هي الدرس الاول والاخير الذي نستلهم منه القوة ، وسيكررها احفاد ابطالها ، يكفي تدخل بسيادة العراق ، ويكفي وجود هذه الدمى في معترك الساحة السياسية ، هم منقسمون الى اقسام تشبه ادوات رقعة الشطرنج ، كل واحد له حركة ودور يقوم به ليقتلوا روح العراق .
لقد شاهد الساسة صولة ابطال الحشد الشعبي ، وعلموا مقدار عزيمتهم في مقارعة داعش ، ابطال الحشد هم انفسهم الذين سيقطعون دابر دواعش السياسة ، وبتأييد من المرجعية الرشيدة ، وسيكون النصر لهم حليف ان طال الزمن او قصر ، التاريخ سجل للعراقين مواقف كثيرة وجميعها بطولية وبامتياز ، حتى تظاهرات ساحة التحرير لها سجل عز وفخر ، وقطافه اصبح الان داني ، العراقي لن يتنازل عن قاتلي ابنائه وعن دماء نسائه ، عجيب امرهم الم يملوا من هذا الوضع ؟ حتى حجر الارض يصرخ بهم كفى ، وهم مازالوا في طغيانهم وبرود اعصابهم ، يبيعوا ويشتروا بنا ، وكأننا سلعة من سلعهم ، لقد دمروا كل شيء واخافوا الطائر في السماء ، حتى اصبح قطع رؤوسهم قاب قوسين او ادنى 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.36
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 330.03
ريال سعودي 320.51
ليرة سورية 2.35
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.81
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
صفدر الهیراد : عندما نرجع إلى أصل أفعالنا (أعمالنا) الاختيارية نجد أن لها شرطين في مدى أهميتها و قيمتها : ...
الموضوع :
عندما يُختصر الدين في طقوس رقمية  
ابو معصومة : احسنتم وبارك الله فيكم شكراً لكم ، شكراً لقلمكم ، شكراً لأعماقكم القلبيه النيره التي تتنفس بالمجاهدين ...
الموضوع :
وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ
عبدالحميد الهمشري : لا غرابة في ذلك ربما انه يهودي خريج كلية الشريعة الاسلامية في تل أبيب والتي لا يلتحق ...
الموضوع :
التغريب الفكري السعودي الماسًوني  
جلال قاسم : استاذ رياض البغدادي مصيبة العراق كلها سببها رفضه التطبيع مع الصهاينة .. طبعا مو رفض السياسيين وانما ...
الموضوع :
هل يمكن التطبيع مع الصهاينة ؟  
فيسبوك