المقالات

لا ترموا كربلاء بمنجنيق الطمع..!

1245 2018-10-01

زيد الحسن 

في كتاب الطبري ج 4 حديث موجع عن كيفية حصار مكة المشرفة وكيف تم رميها بالمنجنيق واحراقها من قبل جيش يدعي انه مسلم ، والحديث طويل ذو شجون .
هل هنالك مسلم على وجه الارض الان لم تهز وجدانه هذه الاحداث ، التي يكاد العقل يرفض تصديقها ؟ كيف تسنى للمسلم ان يهاجم ويحرق بيت الله الحرام ؟ نعم انه الطمع وحب الدنيا والسياسة التي لا تعرف حدود الله ، يجعلون مقدسات الناس اسباب للغنى والترف ، وكأنهم مالكوها !
الكعبة المقدسة ملك لكل مسلم وليست ملك لاحد او بلد .
تواجه الجمهورية الاسلامية اليوم موجة حرب وحصار على مختلف الاصعدة ، على الساحة السياسية يحاول الغرب جعلها تبدوا بلداً لايحب الخير والسلام ، وهذه ضريبة من ضرائب النجاح التي وصلت اليه الجمهورية الاسلامية ، فلن يهدأ بال الغرب ان نهضت دولة مسلمة وعمرت الارض وازدهرت ، هذا من باب ، والباب الاخر هو الخوف والرعب من كلمة شيعة وتشيع ، ولا اعلم لم هذا العداء المنصب على حبنا الى ال النبي عليه وعلى اله السلام !
اليوم اصبحت شروط الذهاب الى الحج تكاد تكون مستحيلة على الفقير ، وربما ركن الفقير هذا الحلم ولم يعد يفكر به ، فلقد اصبح الحج تجارة وبالعملة الصعبة ، والاسباب معلومة التي صاحبة هذا الغلاء في تكاليف الحج ، لكن ما بنا نحن العراقيين ؟
هل سنعاود تكرار مافعله الحجاج ونرمي كربلاء كعبتنا بمنجنيق الطمع ؟ والله لافارق بيننا وبينهم اذن !
كربلاء المقدسة قبلة كل مقهور ومظلوم ، كربلاء الحسين عليه السلام ملاذ امن لكل خائف ، لن نجعلها منطقة تجارية يراد النيل منها .
ان القلب الذي يهفوا لزيارة ارض كربلاء جدير بنا ان نحتويه ونقبله قبل تقبيل ايادي صاحبه ، ولن نسمح لهم ان يظهر لنا حجاج ثاني يمارس علينا الطغيان ، ارض كربلاء قلبها مفجوع بحادثة الطف ، وما زالت الدماء حارة نازفة ، وكل زائر محب هو بلسم مداوي لجراحات سيد الشهداء وصحبه عليه وعليهم السلام ،وعلينا حمل زواره على اكتافنا وتقديم كل سبل التي تسهل لهم الزيارة ، علنا نسهم في تخفيف خيبة المسلمين فيمن يديرون امور الكعبة المقدسة اليوم .
كربلاء هي عاصمة الله كما اسماها بعض العلماء والمفكرين ، فلنسهل الامور لزيارة هذه العاصمة لكل من اراد الطواف والسعي بين قبري الامامين الحسين والعباس سلام الله عليهم ، ولنجعل الزيارة هذه السنة اعظم من سابقاتها .
وان بقينا على صمتنا فلا رجاء باهل السياسة لانهم يشبهون جيش مروان ، جل فكرهم منصب على المكاسب الدنيوية لايفقهون شيئاً من اسباب عشقنا الى الحسين عليه السلام .
ان رفعت سمة الدخول للحجاج الوافدين الى كربلاء من الجمهورية الاسلامية نكون نحن من رمى كل حاقد وناقم على قدسية كربلاء بمنجنيق الحق ونرد عليهم رداً لن يصلوا الى معنا

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.36
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 330.03
ريال سعودي 320.51
ليرة سورية 2.35
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.81
التعليقات
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
صفدر الهیراد : عندما نرجع إلى أصل أفعالنا (أعمالنا) الاختيارية نجد أن لها شرطين في مدى أهميتها و قيمتها : ...
الموضوع :
عندما يُختصر الدين في طقوس رقمية  
ابو معصومة : احسنتم وبارك الله فيكم شكراً لكم ، شكراً لقلمكم ، شكراً لأعماقكم القلبيه النيره التي تتنفس بالمجاهدين ...
الموضوع :
وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ
عبدالحميد الهمشري : لا غرابة في ذلك ربما انه يهودي خريج كلية الشريعة الاسلامية في تل أبيب والتي لا يلتحق ...
الموضوع :
التغريب الفكري السعودي الماسًوني  
جلال قاسم : استاذ رياض البغدادي مصيبة العراق كلها سببها رفضه التطبيع مع الصهاينة .. طبعا مو رفض السياسيين وانما ...
الموضوع :
هل يمكن التطبيع مع الصهاينة ؟  
كاظم نحم : بسم الله الرحمن الرحيم. مقال مجازف،كانه كاتبه يعمل موظف احصائي،فيعطي نسب...لا وبالمليم ايضا...ثلاثة بالمئة من المحتجزين من ...
الموضوع :
آراء سجين سياسي (1)هل يستحق الراتبَ التقاعدي غير الموظف المتقاعد؟
زيد مغير : مصطفى الغريباوي وليس الكاظمي فقد أنكر اصله وهو ليس محل ثقة أن كان فعلا قد جاء من ...
الموضوع :
الكاظمي بين أمريكا وايران، رسالة ووعود...  
زيد مغير : اتمنى ان يعلو صوت كل النواب وليس السيد مختار وحده لان دماء الأبرياء ما زالت طرية ولم ...
الموضوع :
النائب عن الفتح مختار الموسوي يطالب صالح بالإسراع في المصاقة على احكام الإعدام
زيد مغير : المجاري اسم حرفة تطلق على من يرغب الحمير أجلكم الله .ويبدو أن احمد المجاري يتناغم مع الحمير ...
الموضوع :
بعد ان ذهب بها عريضة .... الطائفية والدفاع عن الارهابيين يعودان مرة اخرى على لسان النائب احمد المساري
محمد مهدي : لا اعلم ما المغزى من تنصيب هكذا أشخاص هل فرغ العراق من أشخاص كفوئين. اين هم الذين ...
الموضوع :
بالوثيقة ..... نبذة بسيطة عن المقدم في فضائية دجلة المدعو نبيل جاسم
فيسبوك