المقالات

دماء مقدسة هدت عرش امريكا .....

1373 2018-09-28

زيد الحسن 

في جميع انحاء العالم رفع الجيش الامريكي ، شعار ( الحفاظ على الحرية ورفاهية الناس في جميع انحاء العالم ) !
وحقيقة امرهم وافعالهم علمها الجميع ونال قسطاً منها .
امريكا راعية الارهاب حول العالم اجمع ، بحزبين احدهما العن من الاخر ، تمارس الهيمنة والتسلط وتدعي القداسة والرهبنة ، هي ذئب بوجهين تمنح تأشيرات الدمار ، لكل ارض تطئها ، تستغل الشعوب وتعاقبهم بأسم العقوبات الاقتصادية مدعية انها تعاقب الانظمة والحكام ، وحقيقتها قهر الشعوب وتجويعها .
كم دولة حطمتها امريكا على مر تاريخها العفن ؟ الكثير الكثير ، آلتها الحربية تعمل تجاربها في صدور العرب ، تارة تسلح الارهاب والمنظمات الارهابية ، وتارة تدمر على ايدي قواتها المسلحة .
في العراق تشكلت عدة فصائل مقاومة لامريكا وصنيعتها داعش ، انخرطت هذه الفصائل مع قواتنا المسلحة وخاضت معارك لم يسجل التاريخ ملاحماً بطولية مثلها ، كل فصائلنا المسلحة تعتبر فخراً لكل عراقي بمختلف قومياته ومذاهبه .
الكونكرس الامريكي منظر الارهاب وواضع خطط الدمار يحاول اليوم ، النيل من نجبائنا ومن عصائبنا ومن حزب الله البطل ، و وضعهم تحت لائحة الارهاب ؟ نعم ان هذه الفصائل ارهابية بنظرهم لانها ارهبتهم هم و ارهبت جيش امريكا العظيم ، لان هذه الفصائل تحوي رجال مؤمنون بقضيتهم ويبذلون من اجلها الغالي والنفيس.
كل من اخاف امريكا رتبت له تسمية ، منها متمرد ومنها ارهابي ، لايوجد في قاموسها مناضل وحر شريف ومدافع عن وطنه .
ايها الاقزام نعم لقد قزمتكم قوة و اقتدار فصائلنا المناضلة الشريفة ، وجعلتكم صغاراً يملأ قلوبكم الغيض ، ودماء شهداء هذه الفصائل ستكون لعنة عليكم وشاهد مخلد في تاريخ النضال الشريف للشعب العراقي .
لولا وجود هذه الفصائل البطلة لفعل الجيش الامريكي مافعله عام 1968 في فيتنام ، حين جمع القروين العزل في قرية ( ماي لاي ) ، واضرم النار في منازلهم وقتلهم بدم بارد ، وهذا مدون في رسائل كثيرة بعثها ضباط من الجيش الامريكي .
من يريد عد واحصاء جرائم الجيش الامريكي سيناله التعب والاعياء من كثرتها ، ومن غرابة تنفيذها لبشاعتها وهمجيتها ، واليوم ينعتون فصائلنا بالارهاب ، والله مقولتهم هذه بحد ذاتها ارهاب يمارسونة ضدنا وضد كل حر شريف ، فكيف سمحت لهم انفسهم ، وسولت لهم لصق هذه التهمة جزافاً ؟ اكيد وبلا ادنى شك جبنهم هو ما اوصلهم الى هذا القرار الاجوف الذي ستعود نتائجه عكسية عليهم ، فلن يستطيعوا لوي اذرع فصائلنا المقاومة مهما فعلوا ، وستبقى تقاوم شرورهم مادام فينا عرق ينبض .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
صفدر الهیراد : عندما نرجع إلى أصل أفعالنا (أعمالنا) الاختيارية نجد أن لها شرطين في مدى أهميتها و قيمتها : ...
الموضوع :
عندما يُختصر الدين في طقوس رقمية  
ابو معصومة : احسنتم وبارك الله فيكم شكراً لكم ، شكراً لقلمكم ، شكراً لأعماقكم القلبيه النيره التي تتنفس بالمجاهدين ...
الموضوع :
وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ
عبدالحميد الهمشري : لا غرابة في ذلك ربما انه يهودي خريج كلية الشريعة الاسلامية في تل أبيب والتي لا يلتحق ...
الموضوع :
التغريب الفكري السعودي الماسًوني  
جلال قاسم : استاذ رياض البغدادي مصيبة العراق كلها سببها رفضه التطبيع مع الصهاينة .. طبعا مو رفض السياسيين وانما ...
الموضوع :
هل يمكن التطبيع مع الصهاينة ؟  
كاظم نحم : بسم الله الرحمن الرحيم. مقال مجازف،كانه كاتبه يعمل موظف احصائي،فيعطي نسب...لا وبالمليم ايضا...ثلاثة بالمئة من المحتجزين من ...
الموضوع :
آراء سجين سياسي (1)هل يستحق الراتبَ التقاعدي غير الموظف المتقاعد؟
زيد مغير : مصطفى الغريباوي وليس الكاظمي فقد أنكر اصله وهو ليس محل ثقة أن كان فعلا قد جاء من ...
الموضوع :
الكاظمي بين أمريكا وايران، رسالة ووعود...  
زيد مغير : اتمنى ان يعلو صوت كل النواب وليس السيد مختار وحده لان دماء الأبرياء ما زالت طرية ولم ...
الموضوع :
النائب عن الفتح مختار الموسوي يطالب صالح بالإسراع في المصاقة على احكام الإعدام
زيد مغير : المجاري اسم حرفة تطلق على من يرغب الحمير أجلكم الله .ويبدو أن احمد المجاري يتناغم مع الحمير ...
الموضوع :
بعد ان ذهب بها عريضة .... الطائفية والدفاع عن الارهابيين يعودان مرة اخرى على لسان النائب احمد المساري
محمد مهدي : لا اعلم ما المغزى من تنصيب هكذا أشخاص هل فرغ العراق من أشخاص كفوئين. اين هم الذين ...
الموضوع :
بالوثيقة ..... نبذة بسيطة عن المقدم في فضائية دجلة المدعو نبيل جاسم
فيسبوك