المقالات

بعد أن أنتخبنا

213 2018-09-24

خالد القيسي 
كنا في الموعد وحققنا ألانجاز وذهبت وارتدت أمنيات المقاطعين ودعوات المؤجلين حسرات الى نحورهم ..تمسكنا بالأطر الدستورية وألقانونية فكان الخيار الديمقراطي الطريق الأسلم للوصول الى سدة الحكم .
من لم يشارك في العرس الديمقراطي تعبير عن غضبه ..وعدم رضاه على التجارب السابقة عندما قرر بعض من أتى الى الحكم بعد 2003 نهب ثروات البلد بعد أن رؤنا موثقي ألايدي وألارجل من نظام فردي استبدادي.. وزادوا على ذلك ثقافة الوعود التي لم يتحقق منها شيء.. وكانت وسيلة استشراءالفساد وباب نفذ منها السراق.. ولحقت بها عشائرية مقية التي أحيت مفاهيمها البالية شيوخ 56 التي عفا عليها الزمن في ظل غفلة القانون .
ومن انتخب أحيا ألأمل في تجديد العهد واعادة النداء في خروجه لتنفيذ التنمية والخدمات المفقودة وارشاد الصالح من القادم الى تبديل المسيرة والمقاصد بالعمل الصالح وتلبية حاجات الناس وأن يمنحهم ألله البصر والبصيرة للابتعاد عن الفساد كي لا يذبح العراقيين مرة أخرى ويعذبون لسنين قادمة.
من الحكمة والانصاف أن يتعامل الجميع على البر[ برلماني وحاكم وشعب ] بأن لا تعود تلك الحقبة من الفساد والظلم واعادة الوضع ما كان عليه من تفضيل التيار والحزب والطائفة والمناطقية على المصلحة العامة.. وأن تخرج الوجوه ألجديدة وألأخرى المجربة من عبأة المحاصصة والتوافق والمشاركة سيئت الفعل والصيت وأن لا يأكل قلب الفاشلين والحساد الحقد بافتعال أدلة ملفقة ضد البعض من فاز واثارة النعرات الشكلية واقفال الباب امام تدخلات الدول المحيطة بنا والبعيدة منها.
لندع المسيرة تمشي رغم المطبات والحفر الطبيعية والمصطنعة منها للوصول الى ضالتنا المنشودة في اقامة نظام ديمقراطي لمجتمع متعدد الاعراق والمذاهب يصهر في بوتقة ماضيه وحالته السابقة وصلته في ذاكرة لا تنسى ألايام السود مع حاضره ويبني أفضل ويصلح ما لديه بنعم وعطاء فضل الله ونطمئن بأن فترة المذهبية المكروه قد زالت وخطر الطائفية والداعشية قد تبددت .
لنبدل الحزن والكآبة الى فرح وسرور ويصحو البعض من نومة الغفلة والعودة الى احتضان الوطن ونحافظ على ترابه وننسى فترة خمسة عشر عام من الاحتراب والطائفية والمذهبية والتحزب وذريعة وحجة ألافضل من جاءت به الصدفة.
الوطن وديعة لديكم ودفته بين يديكم فحافظوا عليه من الذين يريدون به شرا في بث السم بين طوائفكم.. ويخدعكم بفتاوى سلفية.. ووعود تكفيرية.. تفرق ولا تجمع..اذا تمسكتم بها عندها الخسارة الكبرى.. وستحسون بوخز الضمير ومرارة الخجل..باضافة اربعة أعوام جديدة من التردي والمعانات باستمرارمناشداتكم ومطالباتكم ولا تحصدون الا السراب والخراب.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محسن البصراوي : شكرا لكم ...
الموضوع :
قصيدة رائعة عن السيدة زينب عليها السلام
بارك الله بكم : السلام عليكم ,,,,الرجاء الاسراع والقيام بتصبير الناس واعانتهم فلقد بدئت امراض جلديه عنيفه تتفشى بين اهل البصره ...
الموضوع :
بالصور.. هندسة الحشد تحوّل مسار مياه مجاري البصرة من شط العرب
محمد : مو شرط . ممكن يكون شيعي لكن ظلمه للشيعة يفوق مايفعله المخالف بهم. بعدين الفيلية بدون شي ...
الموضوع :
حزب بارزاني: مرشحنا للرئاسة شيعي.. والاتحاد الوطني خالف مبادئ التوافق
Bashar : بريطانيا دولة خبيثة لا تريد للدول المنطقة بالاستقرار كذلك العتب على الجاره عندما تناقش هذه الأمور مع ...
الموضوع :
تغريدة السفير البريطاني الخبيث وتحليل
علي. عطا العيساوي : عاطل عن. العمل ولدي خمسة. اطفال ...
الموضوع :
مكتب تشغيل العاطلين عن العمل في البصرة يربط القضاء على البطالة بالاستثمار الأجنبي
رمزي جمعة : هل تعلمون ان الدكتور أنس احمد حاجي انتقل الى رحمة الله .اليس من المفروض نشر ذالك لانه ...
الموضوع :
عراقي يتوصل إلى اكتشاف مادة بديلة عن السمنت
Habeeb : رحم آللـْ•̣̣̥·̩̩̩̥•̣̥ـْـّہ العالم الكبير ...
الموضوع :
سيرة آية الله العظمى الشيخ محمد تقي بهجت ( قدس سره )
اسامه ستار عبد الحميد رحب : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته #مناشده الى سيادة وزير الداخلية المحترم الى مديرية ادارة التطوع / وزارة ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
Montdhr : سلمت اناملك والمقال رائع جدا ...
الموضوع :
أوربا.. غياب الموقف وضبابيته
ناصر علال زاير : الله يبارك فيكم زميلنا وولدنا الأكبر سيد علي الحمد لله دائماً الله ينصر المظلوم فقد ظلمنا البعض ...
الموضوع :
الدكتور عادل عبد المهدي الاختيار الأنسب لقيادة العراق
فيسبوك