المقالات

بعد أن أنتخبنا

504 2018-09-24

خالد القيسي 
كنا في الموعد وحققنا ألانجاز وذهبت وارتدت أمنيات المقاطعين ودعوات المؤجلين حسرات الى نحورهم ..تمسكنا بالأطر الدستورية وألقانونية فكان الخيار الديمقراطي الطريق الأسلم للوصول الى سدة الحكم .
من لم يشارك في العرس الديمقراطي تعبير عن غضبه ..وعدم رضاه على التجارب السابقة عندما قرر بعض من أتى الى الحكم بعد 2003 نهب ثروات البلد بعد أن رؤنا موثقي ألايدي وألارجل من نظام فردي استبدادي.. وزادوا على ذلك ثقافة الوعود التي لم يتحقق منها شيء.. وكانت وسيلة استشراءالفساد وباب نفذ منها السراق.. ولحقت بها عشائرية مقية التي أحيت مفاهيمها البالية شيوخ 56 التي عفا عليها الزمن في ظل غفلة القانون .
ومن انتخب أحيا ألأمل في تجديد العهد واعادة النداء في خروجه لتنفيذ التنمية والخدمات المفقودة وارشاد الصالح من القادم الى تبديل المسيرة والمقاصد بالعمل الصالح وتلبية حاجات الناس وأن يمنحهم ألله البصر والبصيرة للابتعاد عن الفساد كي لا يذبح العراقيين مرة أخرى ويعذبون لسنين قادمة.
من الحكمة والانصاف أن يتعامل الجميع على البر[ برلماني وحاكم وشعب ] بأن لا تعود تلك الحقبة من الفساد والظلم واعادة الوضع ما كان عليه من تفضيل التيار والحزب والطائفة والمناطقية على المصلحة العامة.. وأن تخرج الوجوه ألجديدة وألأخرى المجربة من عبأة المحاصصة والتوافق والمشاركة سيئت الفعل والصيت وأن لا يأكل قلب الفاشلين والحساد الحقد بافتعال أدلة ملفقة ضد البعض من فاز واثارة النعرات الشكلية واقفال الباب امام تدخلات الدول المحيطة بنا والبعيدة منها.
لندع المسيرة تمشي رغم المطبات والحفر الطبيعية والمصطنعة منها للوصول الى ضالتنا المنشودة في اقامة نظام ديمقراطي لمجتمع متعدد الاعراق والمذاهب يصهر في بوتقة ماضيه وحالته السابقة وصلته في ذاكرة لا تنسى ألايام السود مع حاضره ويبني أفضل ويصلح ما لديه بنعم وعطاء فضل الله ونطمئن بأن فترة المذهبية المكروه قد زالت وخطر الطائفية والداعشية قد تبددت .
لنبدل الحزن والكآبة الى فرح وسرور ويصحو البعض من نومة الغفلة والعودة الى احتضان الوطن ونحافظ على ترابه وننسى فترة خمسة عشر عام من الاحتراب والطائفية والمذهبية والتحزب وذريعة وحجة ألافضل من جاءت به الصدفة.
الوطن وديعة لديكم ودفته بين يديكم فحافظوا عليه من الذين يريدون به شرا في بث السم بين طوائفكم.. ويخدعكم بفتاوى سلفية.. ووعود تكفيرية.. تفرق ولا تجمع..اذا تمسكتم بها عندها الخسارة الكبرى.. وستحسون بوخز الضمير ومرارة الخجل..باضافة اربعة أعوام جديدة من التردي والمعانات باستمرارمناشداتكم ومطالباتكم ولا تحصدون الا السراب والخراب.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك