المقالات

شهداء الاهواز..دماء سالت في عاشوراء


 السيد محمد الطالقاني
ان الاستكبار العالمي يرى نفسه متفوقا ويستعلي على الآخرين ويتعامل مع الشعوب وكأنها لا حق لها بالحياة ولايحق لتلك الشعوب ان تعطي رايها .
ومن شواهد عصرنا الحالي هو ماترتكبه الادارة الامريكية من حماقات ضد الشعوب التي تطالب بحقها وحريتها .
ان الشعوب التي تؤمن بالامام الحسين (ع) وبنهضته المباركة هي الوحيدة القادرة على قهر الاستكبار العالمي والذي يمثل راسه اليوم المجرم ترامب .
وايران الاسلام تجلت بمقارعة الإستكبار العالمي خصوصاً أمريكا، والدفاع عن المحرومين والمظلومين والمستضعفين في شتى أرجاء العالم مستلهمين عزيمتهم من سيد الشهداء عليه السلام ولن تترك امريكا تعبث في الارض فسادا ولن تتراجع عن ذلك قيد أنملة مهما كانت التحديات, وهي مستعدة لتحمل جميع الصعاب من اجل ذلك.
ان ايران الاسلام التي ارعبت الاستكبار العالمي بتحديها وصبرها ومواقفها الجريئة رغم الحصار الجائر عليها ستواصل دعمها للشعوب التوّاقة للحرية والإستقلال، ولن يهدأ لها بال حتى يتم التخلص من الظلم والإضطهاد في جميع أرجاء العالم.
هذا التحدي الكبير للاستكبار العالمي جعل من امريكا ان تلعب لعبة خبيثة وهي تحريك حواضنها من ازلام النظام البعثي المقبور لترتكب جريمة في الاهواز راح ضحيتها الابرياء من ابناء الشعب الايراني من اجل خلط الاوراق في العملية السياسية وتشويه العلاقة بين الشعبين العراقي والايراني , وهي اخر ورقة تلعبها امريكا في المنطقة بعد ان قهر جنود المرجعية الابطال من ابناء الشعبين الايراني والعراقي العدو الداعشي ورموه في مزبلة التاريخ في اروع ملحمة بطولية تجسدت فيها كل قيم عاشوراء كربلاء.
اننا كشعب عراقي وابناء المرجعية الدينية وثوار الامام الحسين عليه السلام نقف مع الشعب الايراني في محنته هذه ولن ندع فرصة واحدة لاذابة العلاقة بين هذين الشعبين الذي يربطهم تاريخ واحد ومبدا واحد ومذهب واحد ومسيرة واحدة .
وسوف نثبت للعالم اجمع وللاستكبار العالمي خصوصا اننا شعب واحد لاتفرقنا السياسات الداعشية ولا المجاميع البعثية الارهابية والايام القادمة ستبرهن لكم ذلك ونحن نستضيف العالم اجمع في اروع ملحمة وهي ملحمة الاربعينية الكبرى .
المجد والخلود للشهداء الابطال والشفاء العاجل للجرحى.
وسيعلم الذين ظلموا اتباع اهل اليبت عليهم السلام أي منقلب ينقلبون.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محسن البصراوي : شكرا لكم ...
الموضوع :
قصيدة رائعة عن السيدة زينب عليها السلام
بارك الله بكم : السلام عليكم ,,,,الرجاء الاسراع والقيام بتصبير الناس واعانتهم فلقد بدئت امراض جلديه عنيفه تتفشى بين اهل البصره ...
الموضوع :
بالصور.. هندسة الحشد تحوّل مسار مياه مجاري البصرة من شط العرب
محمد : مو شرط . ممكن يكون شيعي لكن ظلمه للشيعة يفوق مايفعله المخالف بهم. بعدين الفيلية بدون شي ...
الموضوع :
حزب بارزاني: مرشحنا للرئاسة شيعي.. والاتحاد الوطني خالف مبادئ التوافق
Bashar : بريطانيا دولة خبيثة لا تريد للدول المنطقة بالاستقرار كذلك العتب على الجاره عندما تناقش هذه الأمور مع ...
الموضوع :
تغريدة السفير البريطاني الخبيث وتحليل
علي. عطا العيساوي : عاطل عن. العمل ولدي خمسة. اطفال ...
الموضوع :
مكتب تشغيل العاطلين عن العمل في البصرة يربط القضاء على البطالة بالاستثمار الأجنبي
رمزي جمعة : هل تعلمون ان الدكتور أنس احمد حاجي انتقل الى رحمة الله .اليس من المفروض نشر ذالك لانه ...
الموضوع :
عراقي يتوصل إلى اكتشاف مادة بديلة عن السمنت
Habeeb : رحم آللـْ•̣̣̥·̩̩̩̥•̣̥ـْـّہ العالم الكبير ...
الموضوع :
سيرة آية الله العظمى الشيخ محمد تقي بهجت ( قدس سره )
اسامه ستار عبد الحميد رحب : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته #مناشده الى سيادة وزير الداخلية المحترم الى مديرية ادارة التطوع / وزارة ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
Montdhr : سلمت اناملك والمقال رائع جدا ...
الموضوع :
أوربا.. غياب الموقف وضبابيته
ناصر علال زاير : الله يبارك فيكم زميلنا وولدنا الأكبر سيد علي الحمد لله دائماً الله ينصر المظلوم فقد ظلمنا البعض ...
الموضوع :
الدكتور عادل عبد المهدي الاختيار الأنسب لقيادة العراق
فيسبوك