المقالات

شهداء الاهواز..دماء سالت في عاشوراء


 السيد محمد الطالقاني
ان الاستكبار العالمي يرى نفسه متفوقا ويستعلي على الآخرين ويتعامل مع الشعوب وكأنها لا حق لها بالحياة ولايحق لتلك الشعوب ان تعطي رايها .
ومن شواهد عصرنا الحالي هو ماترتكبه الادارة الامريكية من حماقات ضد الشعوب التي تطالب بحقها وحريتها .
ان الشعوب التي تؤمن بالامام الحسين (ع) وبنهضته المباركة هي الوحيدة القادرة على قهر الاستكبار العالمي والذي يمثل راسه اليوم المجرم ترامب .
وايران الاسلام تجلت بمقارعة الإستكبار العالمي خصوصاً أمريكا، والدفاع عن المحرومين والمظلومين والمستضعفين في شتى أرجاء العالم مستلهمين عزيمتهم من سيد الشهداء عليه السلام ولن تترك امريكا تعبث في الارض فسادا ولن تتراجع عن ذلك قيد أنملة مهما كانت التحديات, وهي مستعدة لتحمل جميع الصعاب من اجل ذلك.
ان ايران الاسلام التي ارعبت الاستكبار العالمي بتحديها وصبرها ومواقفها الجريئة رغم الحصار الجائر عليها ستواصل دعمها للشعوب التوّاقة للحرية والإستقلال، ولن يهدأ لها بال حتى يتم التخلص من الظلم والإضطهاد في جميع أرجاء العالم.
هذا التحدي الكبير للاستكبار العالمي جعل من امريكا ان تلعب لعبة خبيثة وهي تحريك حواضنها من ازلام النظام البعثي المقبور لترتكب جريمة في الاهواز راح ضحيتها الابرياء من ابناء الشعب الايراني من اجل خلط الاوراق في العملية السياسية وتشويه العلاقة بين الشعبين العراقي والايراني , وهي اخر ورقة تلعبها امريكا في المنطقة بعد ان قهر جنود المرجعية الابطال من ابناء الشعبين الايراني والعراقي العدو الداعشي ورموه في مزبلة التاريخ في اروع ملحمة بطولية تجسدت فيها كل قيم عاشوراء كربلاء.
اننا كشعب عراقي وابناء المرجعية الدينية وثوار الامام الحسين عليه السلام نقف مع الشعب الايراني في محنته هذه ولن ندع فرصة واحدة لاذابة العلاقة بين هذين الشعبين الذي يربطهم تاريخ واحد ومبدا واحد ومذهب واحد ومسيرة واحدة .
وسوف نثبت للعالم اجمع وللاستكبار العالمي خصوصا اننا شعب واحد لاتفرقنا السياسات الداعشية ولا المجاميع البعثية الارهابية والايام القادمة ستبرهن لكم ذلك ونحن نستضيف العالم اجمع في اروع ملحمة وهي ملحمة الاربعينية الكبرى .
المجد والخلود للشهداء الابطال والشفاء العاجل للجرحى.
وسيعلم الذين ظلموا اتباع اهل اليبت عليهم السلام أي منقلب ينقلبون.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
امل حسن علي : تحية طيبة اني حفيدة المتوفية المرحومة ملوك حمودي تبعية ايرانية .ارجو مساعدتي ﻻعتبارها شهيدة حسب الشروط القانونية ...
الموضوع :
العراقيون المتوفين في الخارج قبل 2003 شهداء..!
سعدعبدالعزيزعلي الشوهاني : ارجوا من حظرتكم الصدق مع التعامل مع المواطنيين وأنا واحد منهم وأتمنى الحصول على قرض الاحلام لكي ...
الموضوع :
مصرف الرشيد: 200 مليون دينار سلفة لشراء سكن عبر النافذة الاسلامية !!! والمستفادون منه حماية رافع العيساوي وموظفوا المالية
عبد العزيز الجمازي الاعرجي : الله يحفظ الشيخ جلوب هذا غير مستغرب من هذا السيد الجليل ومن عشيرته البصيصات الاعرجية الحسينية الهاشمية ...
الموضوع :
عشيرة البصيصات والخطوة الفريدة المشرفة
الشيخ حسن الديراوي : اعراب البيت الثاني اين الدهاء / جملة اسمية - مبتدأ وخبر - تقدم اعرابه - اين القصور ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
الشيخ حسن الديراوي : اسمحوا لي ان اعرب البيت الاول أين/ اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
Mohamed Murad : لو كان هناك قانون في العراق لحوكم مسعود بتهمة الخيانه العظمى لتامره على العراق ولقتله الجنود العراقيين ...
الموضوع :
الا طالباني : عندما كنا نلتقي قيادات الحشد كنا خونة والحمدالله اليوم العلم العراقي يرفرف عاليا خلف كاك مسعود
yyarrbalkhafaji : احسنتم على هذا التوضيح يرحمكم الله والله شاهد على ما اقول ليس اي جريدة او اي شخص ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
Zaid : الكاتب يناقض نفسه فهو يقر بوجود تشريع فاسد لا يفرق بين الطفل الصغير والمجاهد الحامل للسلاح ثم ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
أبو مصطفى الساعدي : سيدي الكريم سوف ننتصر عليهم بعونه تعالى، وسنقطع خيوط الخديعة، وسوف ننزع عنهم أوراق التوت؛ لنري للناس ...
الموضوع :
الديمقراطية والإصلاح بين الجهل والتجاهل..!
DR.shaghanabi : ان الریس الحالی یبدو ذو نشاط ومرغوبیه علی الساحتین الداخلیه والدولیه وهو رجل سیاسی معتدل فی الساحه ...
الموضوع :
الرئيس العراقي يدعو بابا الفاتيكان لزيارة بيت النبي إبراهيم
فيسبوك