المقالات

وقفة مع المراسم العاشورائية


عبد الكاظم حسن الجابري
تختلف المراسم العاشورائية عن بقية المراسم والاحتفالات الكبيرة العالمية, اختلافات كثيرة وجوهرية, وتمتد الى الاصل الذي نشأت عليه هذه الطقوس.
تعد المراسم العاشورائية مراسم عزاء وحزن, وللطم والبكاء فيها الدور الأكبر, وقد توارثتها الامة الشيعية جيلا بعد جيل, دون المساس في الشكل أو المضمون, وقد بذل أتباع آل البيت عليهم السلام مهجهم في سبيل الحفاظ على هذه الشعائر واستمرار ديمومتها, وقاوموا أعتى أنظمة الطغيان التي حاولت طمس هذه الطقوس العزائية, والتي صارت هوية عقائدية للمذهب الشيعي.
تمثل المراسم العاشورائية قمة الارتباط بين الاتباع وقادتهم وائمتهم, وهم –الأتباع- حينما يستذكرون ما جرى على ال بيت العصمة سلام الله عليهم انما يستذكرون القيم العالية والمعاني السامية التي نهض من اجلها الامام الحسين عليه السلام, وضحى بما يملكه وبعياله من أجل الاصلاح, الذي بينه في خطبته حينما غادر المدينة "لم أخرج أشرا ولا بطرا إنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي صلى الله عليه واله أأمر بالمعروف وأنهى عن المنكر".
هذا الإصلاح الذي طلبه الامام الحسين عليه السلام هو الجذر الحقيقي للشعائر الحسينية, فالشعائر وبمختلف ممارساتها من لطم وبكاء وضرب السلاسل –الزنجيل- انما هي مرتبطة بهذا النظام الاصلاحي, لذا تجد المعزين اكثر الناس حفاظا على الامن والسلم الاهلي, واكثرهم حفاظا على الحرمات, وحفاظا على النظافة, وعلى صيانة الممتلكات العامة والخاصة.
الشعائر الحسينية هي بحق مدرسة للفضيلة, وللتضحية بالنفس, ولمقارعة الطغاة والوقوف بوجههم, لذا تجد على مر العصور أن جميعا الطغاة يشتركون في خصلة واحدة, وهي معاداة ومحاربة الشعائر الحسينية, والطقوس العاشورائية, لان – المراسم- عنوان لرفض الظلم, ومحرك ذاتي للوقوف بوجه الفساد وجور الحكام, فاخذ الطغاة محاربة الشعائر بالعنف تارة وبالحرب الناعمة تارة اخرى, من خلال اتهام الشعائر بانها وسيلة للاختلاط ولارتكاب المحرمات, وتصوير المعزين على أنهم يمارسون الشكل الظاهري للعزاء, دون المضمون الاصلاحي الحسيني.
تبقى وتستمر الشعائر, ويبقى محبو الحسين عليه السلام على أهبة الاستعداد لنصرته, مستجيبين لندائه "ألا من ناصر ينصرنا" وتبقى الشعائر الحسينية مدرسة الأخلاق الحميدة والفاضلة, ومدرسة الأمن والنظام, رغم حملات التشويه والحرب عليها, ولن ينال أعداء الشعائر إلا الخيبة والخذلان, لأنهم لم يفهموا أن الحسين عليهم منهج حياة لا يمكن التفريط فيه.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 69.4
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك