المقالات

وقفة مع المراسم العاشورائية


عبد الكاظم حسن الجابري
تختلف المراسم العاشورائية عن بقية المراسم والاحتفالات الكبيرة العالمية, اختلافات كثيرة وجوهرية, وتمتد الى الاصل الذي نشأت عليه هذه الطقوس.
تعد المراسم العاشورائية مراسم عزاء وحزن, وللطم والبكاء فيها الدور الأكبر, وقد توارثتها الامة الشيعية جيلا بعد جيل, دون المساس في الشكل أو المضمون, وقد بذل أتباع آل البيت عليهم السلام مهجهم في سبيل الحفاظ على هذه الشعائر واستمرار ديمومتها, وقاوموا أعتى أنظمة الطغيان التي حاولت طمس هذه الطقوس العزائية, والتي صارت هوية عقائدية للمذهب الشيعي.
تمثل المراسم العاشورائية قمة الارتباط بين الاتباع وقادتهم وائمتهم, وهم –الأتباع- حينما يستذكرون ما جرى على ال بيت العصمة سلام الله عليهم انما يستذكرون القيم العالية والمعاني السامية التي نهض من اجلها الامام الحسين عليه السلام, وضحى بما يملكه وبعياله من أجل الاصلاح, الذي بينه في خطبته حينما غادر المدينة "لم أخرج أشرا ولا بطرا إنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي صلى الله عليه واله أأمر بالمعروف وأنهى عن المنكر".
هذا الإصلاح الذي طلبه الامام الحسين عليه السلام هو الجذر الحقيقي للشعائر الحسينية, فالشعائر وبمختلف ممارساتها من لطم وبكاء وضرب السلاسل –الزنجيل- انما هي مرتبطة بهذا النظام الاصلاحي, لذا تجد المعزين اكثر الناس حفاظا على الامن والسلم الاهلي, واكثرهم حفاظا على الحرمات, وحفاظا على النظافة, وعلى صيانة الممتلكات العامة والخاصة.
الشعائر الحسينية هي بحق مدرسة للفضيلة, وللتضحية بالنفس, ولمقارعة الطغاة والوقوف بوجههم, لذا تجد على مر العصور أن جميعا الطغاة يشتركون في خصلة واحدة, وهي معاداة ومحاربة الشعائر الحسينية, والطقوس العاشورائية, لان – المراسم- عنوان لرفض الظلم, ومحرك ذاتي للوقوف بوجه الفساد وجور الحكام, فاخذ الطغاة محاربة الشعائر بالعنف تارة وبالحرب الناعمة تارة اخرى, من خلال اتهام الشعائر بانها وسيلة للاختلاط ولارتكاب المحرمات, وتصوير المعزين على أنهم يمارسون الشكل الظاهري للعزاء, دون المضمون الاصلاحي الحسيني.
تبقى وتستمر الشعائر, ويبقى محبو الحسين عليه السلام على أهبة الاستعداد لنصرته, مستجيبين لندائه "ألا من ناصر ينصرنا" وتبقى الشعائر الحسينية مدرسة الأخلاق الحميدة والفاضلة, ومدرسة الأمن والنظام, رغم حملات التشويه والحرب عليها, ولن ينال أعداء الشعائر إلا الخيبة والخذلان, لأنهم لم يفهموا أن الحسين عليهم منهج حياة لا يمكن التفريط فيه.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 70.97
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.73
التعليقات
رائد عبدالله : طبعا يستقيل غير ضمن المالات يوصلنه بعدما كان عراب التصويت على قانون استحقاق النائب للراتب حتى مداوم ...
الموضوع :
النائب العاقولي يعلن استقالته من عضوية مجلس النواب
عبد الرضا مظلوم عفصان سعدون الفرطوسي : الى من يهمه الامر اني المواطن عبد الرضا مظلوم عفصان سعدون من المتضررين جراء الامطار في عام ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
اسامة اياد علي : القبائل التي سكنت بجوار تل ماروكسي او مارو اي قبل تاسيس المدينه هي الاتي:- الهجرة العربية الأولى ...
الموضوع :
(( بحث في نشأة مدينة سوق الشيوخ )) حميد الشاكر
موظف : الموظف الشريف يحاربونه بشراسة كل الفاسدين ...
الموضوع :
شركة نفط الجنوب بالبصرة فيها فساد اداري كبير
عادل القريشي : والدي سجين سياسي ضهر اسمه في الوجبه 111ذهبت الئ التقاعد قال لي بس الموظف يستحق الراتب اننا ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
د.جلال ابراهيم : الاستاذة باسمة انسانة رائعة اتمنى لها كل توفيق والاستمرار بكتابة المقالات الجميلة لقد استمعت بقراءة تلك الاحرف ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
Sahib Alhussaini : مع الاسف ان الاخوان الصدريون في الحكومة وفي البرلمان متصلبيين وغير مرينين مع كتلة البناء لحلحلة الاوضاع ...
الموضوع :
الصدر يدعو لتفويض عبد المهدي باتمام الكابينة الوزارية خلال 10 أيام
المعتقل المحامي سعد خزعل : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخواني الاعزاء بوركتم ورعاكم الله لما قدمتموه وتقدمونه ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
ابو جواد : حرام عليكم ترحلوها ربما زوجها يقتلها ...
الموضوع :
الامن اللبناني يصدر بيانا حول عراقية "هربت من زوجها"
ali aziz : لماذا تم تصنيف معتقلي محتجزي رفحاء إلى قسمين قسم خاص بتاريخ 31/5/199فما دون وقسم خاص 1/6/1991وبعده ....قسم ...
الموضوع :
مجلسُ النواب يِؤكُدُ شمولَ مهجري رفحاء بقانونِ السجناءِ السياسيين
فيسبوك