المقالات

وقفة مع المراسم العاشورائية


عبد الكاظم حسن الجابري
تختلف المراسم العاشورائية عن بقية المراسم والاحتفالات الكبيرة العالمية, اختلافات كثيرة وجوهرية, وتمتد الى الاصل الذي نشأت عليه هذه الطقوس.
تعد المراسم العاشورائية مراسم عزاء وحزن, وللطم والبكاء فيها الدور الأكبر, وقد توارثتها الامة الشيعية جيلا بعد جيل, دون المساس في الشكل أو المضمون, وقد بذل أتباع آل البيت عليهم السلام مهجهم في سبيل الحفاظ على هذه الشعائر واستمرار ديمومتها, وقاوموا أعتى أنظمة الطغيان التي حاولت طمس هذه الطقوس العزائية, والتي صارت هوية عقائدية للمذهب الشيعي.
تمثل المراسم العاشورائية قمة الارتباط بين الاتباع وقادتهم وائمتهم, وهم –الأتباع- حينما يستذكرون ما جرى على ال بيت العصمة سلام الله عليهم انما يستذكرون القيم العالية والمعاني السامية التي نهض من اجلها الامام الحسين عليه السلام, وضحى بما يملكه وبعياله من أجل الاصلاح, الذي بينه في خطبته حينما غادر المدينة "لم أخرج أشرا ولا بطرا إنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي صلى الله عليه واله أأمر بالمعروف وأنهى عن المنكر".
هذا الإصلاح الذي طلبه الامام الحسين عليه السلام هو الجذر الحقيقي للشعائر الحسينية, فالشعائر وبمختلف ممارساتها من لطم وبكاء وضرب السلاسل –الزنجيل- انما هي مرتبطة بهذا النظام الاصلاحي, لذا تجد المعزين اكثر الناس حفاظا على الامن والسلم الاهلي, واكثرهم حفاظا على الحرمات, وحفاظا على النظافة, وعلى صيانة الممتلكات العامة والخاصة.
الشعائر الحسينية هي بحق مدرسة للفضيلة, وللتضحية بالنفس, ولمقارعة الطغاة والوقوف بوجههم, لذا تجد على مر العصور أن جميعا الطغاة يشتركون في خصلة واحدة, وهي معاداة ومحاربة الشعائر الحسينية, والطقوس العاشورائية, لان – المراسم- عنوان لرفض الظلم, ومحرك ذاتي للوقوف بوجه الفساد وجور الحكام, فاخذ الطغاة محاربة الشعائر بالعنف تارة وبالحرب الناعمة تارة اخرى, من خلال اتهام الشعائر بانها وسيلة للاختلاط ولارتكاب المحرمات, وتصوير المعزين على أنهم يمارسون الشكل الظاهري للعزاء, دون المضمون الاصلاحي الحسيني.
تبقى وتستمر الشعائر, ويبقى محبو الحسين عليه السلام على أهبة الاستعداد لنصرته, مستجيبين لندائه "ألا من ناصر ينصرنا" وتبقى الشعائر الحسينية مدرسة الأخلاق الحميدة والفاضلة, ومدرسة الأمن والنظام, رغم حملات التشويه والحرب عليها, ولن ينال أعداء الشعائر إلا الخيبة والخذلان, لأنهم لم يفهموا أن الحسين عليهم منهج حياة لا يمكن التفريط فيه.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.4
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
محسن البصراوي : شكرا لكم ...
الموضوع :
قصيدة رائعة عن السيدة زينب عليها السلام
بارك الله بكم : السلام عليكم ,,,,الرجاء الاسراع والقيام بتصبير الناس واعانتهم فلقد بدئت امراض جلديه عنيفه تتفشى بين اهل البصره ...
الموضوع :
بالصور.. هندسة الحشد تحوّل مسار مياه مجاري البصرة من شط العرب
محمد : مو شرط . ممكن يكون شيعي لكن ظلمه للشيعة يفوق مايفعله المخالف بهم. بعدين الفيلية بدون شي ...
الموضوع :
حزب بارزاني: مرشحنا للرئاسة شيعي.. والاتحاد الوطني خالف مبادئ التوافق
Bashar : بريطانيا دولة خبيثة لا تريد للدول المنطقة بالاستقرار كذلك العتب على الجاره عندما تناقش هذه الأمور مع ...
الموضوع :
تغريدة السفير البريطاني الخبيث وتحليل
علي. عطا العيساوي : عاطل عن. العمل ولدي خمسة. اطفال ...
الموضوع :
مكتب تشغيل العاطلين عن العمل في البصرة يربط القضاء على البطالة بالاستثمار الأجنبي
رمزي جمعة : هل تعلمون ان الدكتور أنس احمد حاجي انتقل الى رحمة الله .اليس من المفروض نشر ذالك لانه ...
الموضوع :
عراقي يتوصل إلى اكتشاف مادة بديلة عن السمنت
Habeeb : رحم آللـْ•̣̣̥·̩̩̩̥•̣̥ـْـّہ العالم الكبير ...
الموضوع :
سيرة آية الله العظمى الشيخ محمد تقي بهجت ( قدس سره )
اسامه ستار عبد الحميد رحب : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته #مناشده الى سيادة وزير الداخلية المحترم الى مديرية ادارة التطوع / وزارة ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
Montdhr : سلمت اناملك والمقال رائع جدا ...
الموضوع :
أوربا.. غياب الموقف وضبابيته
ناصر علال زاير : الله يبارك فيكم زميلنا وولدنا الأكبر سيد علي الحمد لله دائماً الله ينصر المظلوم فقد ظلمنا البعض ...
الموضوع :
الدكتور عادل عبد المهدي الاختيار الأنسب لقيادة العراق
فيسبوك