المقالات

تشابه الماضي والحاضر ..

1808 2018-09-19

زيد الحسن 

في كل خميس تصطف الصفوف في كافة مراحل الدراسة ، ليبدأ النشيد الوطني ويرفع العلم على سارية تعانق السماء ، ويكون مدير المدرسة مهندماً ومستعداً ان يلقي خطاباً حماسي يشد عزم طلبته ، مستذكراً دروساً من التاريخ .
كبرنا وعرفنا التاريخ على مصداقيته ، اقلام محبة واخرى حاقدة والجميع يدون ما يراه الحق المبين ، انا وانتم أيها السادة دونا شمالا وجنوباً ، لكن هل الحقيقة معي ام معكم ؟ وما كان السبب في اختلاف رؤيتي عن رؤيتكم ؟ أياك والقول ان المصالح والمنافع هي سبب فرقتنا ، بدليل ان العراق ضاع بين غيلان ثلاث ، ولا تحدثني عن الحضارة وماضينا ، فلقد شبعت منها حد التخمة ، للاسف تاريخنا حبر زائف على ورق اعمى ، فيه من الابناء العقوق لابائهم وفيه حروب بين ابناء العمومة مستعرة ، وفيه كل ماتقشعر له الابدان ،اعلم ان هناك من سيصرخ بي ويقول قف رويدك تاريخنا عريق ، لكن قبل ان يصرخ عليه ان يخبرني ماهي عراقته ، اعطيني صرحاً شيد ، او مناراً اضاء لنا درب ، بالطبع لن يستطيع فهو مغرم باجنحة ابن فرناس وتبين انها كانت مزحة هلك فيها الرجل ودق عنقه ، ولاتخبرني ان اصل العلوم عربية وتذكرني بالرازي وابن الهيثم ، فأن مايستر عورتك الان من صنع الدول الكافرة ، فأنت من تخلى عن افكارهم وهم ترجموها على ارض الواقع ، حضارتنا ياسيد فيها من الغلو الكثير الكثير وفيها من الفظائع ما هو اكثر ، واكثر ما يخجل اننا اليوم نرمي بفشلنا على جنكيز خان وهولاكو وحتى على صدام ، واليوم نقول امريكا دمرت ونهبت ، والرؤيا قد وضحت جلية اننا من دمرنا ونهبنا ، ولم تكن بلداننا تضيع لو كنا فعلا نستحق تلك البلدان .
وخير شاهد القدس وكيف انها ضاعت امام انظار ملوكاً ورؤساء وشعوباً اكتفوا بالشجب والادانة وخرست بعدها لهم الالسن ، وكم من قدس في بلاد العرب مستباحة ؟
حتى تلك المدن التي لم يدخلها الاغراب احتلت على ايدي الاشرار من اهلها ، وكلما لامس الامل لنا بعودة الفارس الذي يحمل عشبة الخلود ، كلما عرفنا أنها اسطورة وكلكامش ميت وانكيدوا جثة هامدة اكلها هام الارض .
معلمي المسكين ؛ مارأيك ان تكف عن خطابك وتكتفي بدار دور الشعب سيثور ؟
مارأيك ان تنكس الاعلام مدعياً ان السارية تنتظر الموازنة لتبنى وان السياسي السارق سيتوب ،
ما رأيك ان لا تجعل طلابك بصفوف منتظمة وتجعلهم مجاميع وفرق تشبه مجاميع وفرق ساستنا ، لكن لو كان في قلبك قليل من الرحمة ، لذهبت لأي صندوق مانح وجلبت لهم زياً عسكرياً وقطع سلاح ، وجهزهم بدل ان تتركهم عرات اليدين ، وتتكسر لهم الاذرع ، استاذي المربي ؛ لقد أكل الساسة حقوقك قبل حقوق اولادنا وحقهم في التعليم .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.36
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 330.03
ريال سعودي 320.51
ليرة سورية 2.35
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.81
التعليقات
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
صفدر الهیراد : عندما نرجع إلى أصل أفعالنا (أعمالنا) الاختيارية نجد أن لها شرطين في مدى أهميتها و قيمتها : ...
الموضوع :
عندما يُختصر الدين في طقوس رقمية  
ابو معصومة : احسنتم وبارك الله فيكم شكراً لكم ، شكراً لقلمكم ، شكراً لأعماقكم القلبيه النيره التي تتنفس بالمجاهدين ...
الموضوع :
وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ
عبدالحميد الهمشري : لا غرابة في ذلك ربما انه يهودي خريج كلية الشريعة الاسلامية في تل أبيب والتي لا يلتحق ...
الموضوع :
التغريب الفكري السعودي الماسًوني  
جلال قاسم : استاذ رياض البغدادي مصيبة العراق كلها سببها رفضه التطبيع مع الصهاينة .. طبعا مو رفض السياسيين وانما ...
الموضوع :
هل يمكن التطبيع مع الصهاينة ؟  
كاظم نحم : بسم الله الرحمن الرحيم. مقال مجازف،كانه كاتبه يعمل موظف احصائي،فيعطي نسب...لا وبالمليم ايضا...ثلاثة بالمئة من المحتجزين من ...
الموضوع :
آراء سجين سياسي (1)هل يستحق الراتبَ التقاعدي غير الموظف المتقاعد؟
زيد مغير : مصطفى الغريباوي وليس الكاظمي فقد أنكر اصله وهو ليس محل ثقة أن كان فعلا قد جاء من ...
الموضوع :
الكاظمي بين أمريكا وايران، رسالة ووعود...  
زيد مغير : اتمنى ان يعلو صوت كل النواب وليس السيد مختار وحده لان دماء الأبرياء ما زالت طرية ولم ...
الموضوع :
النائب عن الفتح مختار الموسوي يطالب صالح بالإسراع في المصاقة على احكام الإعدام
زيد مغير : المجاري اسم حرفة تطلق على من يرغب الحمير أجلكم الله .ويبدو أن احمد المجاري يتناغم مع الحمير ...
الموضوع :
بعد ان ذهب بها عريضة .... الطائفية والدفاع عن الارهابيين يعودان مرة اخرى على لسان النائب احمد المساري
محمد مهدي : لا اعلم ما المغزى من تنصيب هكذا أشخاص هل فرغ العراق من أشخاص كفوئين. اين هم الذين ...
الموضوع :
بالوثيقة ..... نبذة بسيطة عن المقدم في فضائية دجلة المدعو نبيل جاسم
فيسبوك