المقالات

من البطل الذي يقتل الدستور ؟

1031 2018-09-14

زيد الحسن 

مايمر به العراق الان منعطف خطير ومعقد للغاية ، ويكاد يكون ضبابي رغم كشفنا لمخططات السياسين ومعرفتنا بنواياهم .
مرت بلدان كثيرة بما مررنا به وكانت الحلول توضع من قبل ساستها ، وينفذونها بصدق واخلاص حتى وصلوا لمبتغاهم ونجحت مساعيهم ، بل ان دولاً مرت باحداث أكثر ايلاماً مما مررنا به ، وتجاوزت محنتها و وصلت في نهاية الامر الى الخلاص والنجاة ، وعادت اقوى مما كانت عليه ، فلكل حمل من ولادة ، ومادامت محنة الا وبسواعد وعزم اهلها تجلت .
العراق وقع ضحية بند في الدستور ارهقة خمسة عشر سنه ، واصبح هذا البند سيفا يحز رقبة أي امل في النجاة ، والغريب ان هذا البند معلوما للجميع أنه سبب كل اختلاف ومشاكل ودماء .
بند الرئاسات الثلاث ومايصاحبه من محاصصة بغيضة يتاجر بها بعض السياسين ، كيف السبيل للخلاص من هذا البند ؟ وكيف نعريه من سمومه ونفوت الفرصة على المصرين عليه للعب باوتار الطائفية ؟ هولاء مازالوا الى اليوم يسبحون بنهر المحاصصة للاسف .
الأن لدينا بصيص امل في سياسي يقتل لنا هذا البند المهلك ، ولايسمح ببقاءه حجر عثرة ، في اصلاح أي مشروع سياسي ، على السياسين الشرفاء العمل المستمر ، لانهاء هذه المحاصصه وتغليب مصلحة البلد ، ووضع كل من يصر على اهلاك العراق تحت المجهر وفضح اهدافه المقيتة ، انهضوا الان وارموا خلف ظهوركم ما كان ، وعسى ان يتقبل الشارع منكم هذا العمل .
الارادة اليوم هي صاحبة القرار عليكم التصميم وتقويتها لانهاء معاناتنا ، والضرب بيد من حديد على من يريد بالعراق شراً ، فمن غير المعقول الاستمرار على نهج لم يفضي الى خير ، بل تبعاته تنقلنا من سيء الى اسوأ، نهج اوصلنا الى تجسيد الخلافات وتعميق شرخها ، وهو من اوجده المحتل ،شرخا في جدار وحدة العراق ارضا وشعباً ، وخصوصا ان بعض السياسين يعيشون على هذا الشرخ وبردمه يموتون وتموت معهم احلامهم الشريرة .
العراق بلد غني ومن ضمن اغنى خمس دول في العالم ، وسيكون بناءه مثمراً وناجح ، فقط نحتاج الى الاخلاص والى الشرفاء من سياسيو العراق ، والفرصة مازالت تحت متناول اياديهم اليوم ، فأن ضاعت ضاع معها كل شيء وسيكون الخاسر الاول هو العراق .
الماضي وذكراه الاليمة لن ينفعنا لو اصررنا عليه ،علينا النظر الى المستقبل بروح متيقنة بان الله معنا ، ومن كان الله معه لن يخذل .
فلنستغل منهاج سيد الشهداء الحسين عليه السلام ، واسباب ثورته التي جاء وبذل من اجلها دماءه الزكية ، وبقيت مقولته حية في نفوس الاحرار وتصدح في سماء العراق ( أنما جئت لطلب الاصلاح في أمة جدي ) ، اطلبوا الاصلاح الان في أمة سقيت ارضها بدماء طاهرة مقدسة ، رفعتها الملائكة الى السماء ، واقتلوا لنا الدستور الخبيث .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك