المقالات

من البطل الذي يقتل الدستور ؟

840 2018-09-14

زيد الحسن 

مايمر به العراق الان منعطف خطير ومعقد للغاية ، ويكاد يكون ضبابي رغم كشفنا لمخططات السياسين ومعرفتنا بنواياهم .
مرت بلدان كثيرة بما مررنا به وكانت الحلول توضع من قبل ساستها ، وينفذونها بصدق واخلاص حتى وصلوا لمبتغاهم ونجحت مساعيهم ، بل ان دولاً مرت باحداث أكثر ايلاماً مما مررنا به ، وتجاوزت محنتها و وصلت في نهاية الامر الى الخلاص والنجاة ، وعادت اقوى مما كانت عليه ، فلكل حمل من ولادة ، ومادامت محنة الا وبسواعد وعزم اهلها تجلت .
العراق وقع ضحية بند في الدستور ارهقة خمسة عشر سنه ، واصبح هذا البند سيفا يحز رقبة أي امل في النجاة ، والغريب ان هذا البند معلوما للجميع أنه سبب كل اختلاف ومشاكل ودماء .
بند الرئاسات الثلاث ومايصاحبه من محاصصة بغيضة يتاجر بها بعض السياسين ، كيف السبيل للخلاص من هذا البند ؟ وكيف نعريه من سمومه ونفوت الفرصة على المصرين عليه للعب باوتار الطائفية ؟ هولاء مازالوا الى اليوم يسبحون بنهر المحاصصة للاسف .
الأن لدينا بصيص امل في سياسي يقتل لنا هذا البند المهلك ، ولايسمح ببقاءه حجر عثرة ، في اصلاح أي مشروع سياسي ، على السياسين الشرفاء العمل المستمر ، لانهاء هذه المحاصصه وتغليب مصلحة البلد ، ووضع كل من يصر على اهلاك العراق تحت المجهر وفضح اهدافه المقيتة ، انهضوا الان وارموا خلف ظهوركم ما كان ، وعسى ان يتقبل الشارع منكم هذا العمل .
الارادة اليوم هي صاحبة القرار عليكم التصميم وتقويتها لانهاء معاناتنا ، والضرب بيد من حديد على من يريد بالعراق شراً ، فمن غير المعقول الاستمرار على نهج لم يفضي الى خير ، بل تبعاته تنقلنا من سيء الى اسوأ، نهج اوصلنا الى تجسيد الخلافات وتعميق شرخها ، وهو من اوجده المحتل ،شرخا في جدار وحدة العراق ارضا وشعباً ، وخصوصا ان بعض السياسين يعيشون على هذا الشرخ وبردمه يموتون وتموت معهم احلامهم الشريرة .
العراق بلد غني ومن ضمن اغنى خمس دول في العالم ، وسيكون بناءه مثمراً وناجح ، فقط نحتاج الى الاخلاص والى الشرفاء من سياسيو العراق ، والفرصة مازالت تحت متناول اياديهم اليوم ، فأن ضاعت ضاع معها كل شيء وسيكون الخاسر الاول هو العراق .
الماضي وذكراه الاليمة لن ينفعنا لو اصررنا عليه ،علينا النظر الى المستقبل بروح متيقنة بان الله معنا ، ومن كان الله معه لن يخذل .
فلنستغل منهاج سيد الشهداء الحسين عليه السلام ، واسباب ثورته التي جاء وبذل من اجلها دماءه الزكية ، وبقيت مقولته حية في نفوس الاحرار وتصدح في سماء العراق ( أنما جئت لطلب الاصلاح في أمة جدي ) ، اطلبوا الاصلاح الان في أمة سقيت ارضها بدماء طاهرة مقدسة ، رفعتها الملائكة الى السماء ، واقتلوا لنا الدستور الخبيث .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.45
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك