المقالات

المرجعية شعار وسلوك ..!

508 2018-09-13

مهند ال كزار

حين بدء الإنكليز حملتهم العسكرية ضد العثمانيين، كانت المرجعية الدينية على يقين، بأن العثمانيين لا يمثلون الوجه الحقيقي للإسلام، الصحيح الا أن شرهم كان أهون عليهم من خطر الإنكليز في ذلك الوقت، حيث قامت بتعبئة سكان المدن، والعشائر وحثهم على الجهاد وقيادتهم الى جبهة الحرب، هذا التطور أدخل المؤسسة الدينية في حقبة جديدة، وهامة من تطورها الفكري والسياسي، حيث أصبحت المواجهة المسلحة هي الأبرز في هذه الحقبة.
كانت هذه المواجهات هي الاولى التي يشترك بها رجال الدين والعلماء الشيعة ضد الاحتلال، وشكلت مقدمة مهمة لمواجهتين مسلحتين هما ثورة النجف عام ١٩١٨، وثورة العشرين عام ١٩٢٠، والتان حملتا دلالات فكرية وسياسية عظيمة، حيث كانت مشاركة المرجعية في خطين متوازيين، الاول قيادة المعارك بصورة مباشرة، والثاني تمثل بالدور الارشادي والتوجيهي للمجاهدين والمجتمع بشكل عام.
منذ ذلك الوقت، والمرجعية بدأت بتحديد الخطوط العريضة والدقيقة، وتحديد مكامن الخلل في الدولة، والعملية السياسية برمتها، الا أن المجتمع والقاعدة الجماهيرية، لم يكونوا بنفس المستوى المطلوب للإستجابة، فمنهم من أكتفى بالتمسك بالشعارات، ومنهم بالسلوك، وهناك من أرتبط عقائدياً معها، حتى أستطاع أن يجمع بين الشعارات والسلوك، لكي يكون مرأة للمرجعية الرشيدة.
اذا ما أردنا أن نحدد طبيعة العلاقة والارتباط، بين القوى السياسية والمرجعية الدينية، في الوقت الراهن، نجد أن المرجعية في واد وهذه القوى في واد أخر، الا أنها تحمل أفكار ورؤى المرجعية في الشعارات وأمام العلن، وفي الحقيقة هي تختلف معها عقائدياً وفكرياً ومصلحياً، وهذا واضح جداً، وهو ما أوصلنا الى الأزمات التي نعيشها منذ تأسيس العملية السياسية الحديثة عام ٢٠٠٣.
الأدهى من ذلك؛ أن الاعتماد على الانتخابات في تشكيل الحكومات في العراق، ساهم في صعود تلك القوى الجديدة، التي أستغلت أرتباط الجماهير الروحي مع مرجعيتها، وعمدت على رفع شعاراتها ومطالباتها، التي تمس أحتياج المواطن، وأستطاعت أن تحقق غاياتها بالوصول الى كرسي الحكم، والمناصب والامتيازات، ونسيت المواطن الذي أوصلهم اليها، وبرهنت عن هويتها الحقيقية.
التظاهرات الاخيرة عبرت عن هذه الرؤية، ورفعت شعارات " بأسم الدين باكونا الحرامية "، وأن كان هذا الشعار غير منصفاً، في كثير من الجوانب، وقد أجاب عنه السيد محسن الحكيم رحمة الله، عندما وجه أليه أحدهم سؤالً مفاده أن أصحاب العمائم أصبحوا (حرامية)، فأجابه بالحرف الواحد ؛ أن الحرامية قد لبسوا العمائم .
ولا ننسى؛ أن رجال الدين هم أتباع المرجعية، ممن لبوا نداء الوطن والواجب، في الدفاع عن وحدته وأراضيه ضد الهجمات الإرهابية، وعصابات داعش، وهم من قدموا القرابين والشهداء، من أجل القضية، ومن المجحف أن يتساوى هؤلاء مع من أستغل الدين والمذهب لكي يحصل على الامتيازات والمناصب، وأين الثرى من الثريا .
هذه الشراكة الروحية بين الشعب والمرجعية، أصبح جلياً في واقعتين مهمتين؛ الاولى عندما لبت الجماهير فتوى الجهاد الكفائي، والثانية عندما وقفت المرجعية مع الجماهير التي خرجت للمطالبة بالإصلاح، نتيجة الفساد المستشري في كل مؤسسات الدولة، وهذا الامر يعني أن أتباع المرجعية ورجال الدين هم من وقفوا معها، ومن وقفت معهم في الإصلاحات.
خلاصتي هذه المرة؛ تؤكد على أن من يتبع المرجعية عليه أن يبرهن عن ذلك بالسلوك لا بالشعار، وبالاصلاح لا بالتمسك والتشبث بالمناصب والامتيازات، وأن يضع مصلحة الوطن فوق مصلحته الشخصية، وهذا يتم من خلال خطوات عملية وملموسة، تطمئن الشارع، الذي أستطاع خلال تجربة الـ ١٢ عاماً السابقة، أن يشخص جميع القوى السياسية، ومدى ارتباطها الديني والوطني.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك