المقالات

كل حزب بما لديهم سيهربون !

223 2018-09-12

أثير الشرع

مع تصاعد حدة التوترات والإنقسامات والإختلافات، والفشل لتشكيل كتلة برلمانية، تتكون من نواب مؤهلين لقيادة المرحلة المقبلة، يبدو أن المشهد السياسي العراقي وربما ما يحيط بالعراق، قاب قوسين أو أدنى الى تغيير ديموغرافي، ولا نستبعد قلب المعادلة وتفتيت العراق الى دويلات أو أقاليم.

إن فلسفة وحدة "التراب العراقي " ستتبدد قريباً وستتغير بالمطالبة بالإنفصال من قبل المحافظات ذات المساحات الكبيرة والغنية بما حباها الله، عن الحكومة المركزية وتشكيل حكومة فيدرالية ولا نستبعد الكونفدرالية؛ لوجود خلافات عميقة أججتها الإختلافات خلال السنوات الخمسة عشر العجاف الماضية.

فالحكم الشيعي بات في خطر؛ ولم يكن الزعماء الشيعة حكماء فيما بينهم، ولا السنة وحتى الأكراد وأبتعدوا عن مبدأ الوطنية وفضلوا البقاء داخل صومعة المذهبية والطائفية والتي ستطيح برؤوس عديدة خلال الفترة المقبلة.

بحكم التجارب المريرة، فالولايات المتحدة الأمريكية لن تستسلم بسهولة؛ وستنفذ خططها الإستراتيجية المرسومة في وقتها المحدد وما أحداث البصرة وجنوب العراق، إلا سيناريو مسلسل سيستمر وما حصل في البصرة ماهو إلا الحلقات الأولى من هذا المسلسل، فأين قيادات الشيعة مما يحصل وسيحصل؟!

أن الوضع في المنطقة لن يقترب من التهدئة؛ بل على العكس تماماً فجميع المؤشرات تدل على أن متغيرات خطيرة وجذرية ستحصل في أي لحظة، وأمريكا عزمت على تغيير جميع أبطال مسلسل تحرير العراق من صدام والبعث، وكرة النار ستتدحرج لتأكل من يقف بطريقها ويحاول إيقافها.

نعتقد أن شهر تشرين الثاني من هذا العام 2018 سيكون بداية رمي كرات النّارِ، لتبدأ حرب التغيير الحقيقية التي يهواها الغرب، ومن والاهم من العرب، فلا وجود للعرب في المرحلة المقبلة فأغلب الشعوب العربية ستمقت عروبيتها، وستسود وتشرّعْ النعم "yes" والكلا "no" ! واللغة العربية تم تحويرها وتناسلت مع جميع اللغات.

نعود الى مابدئناه، ولسنا هنا بموقف الراغب أو الرافض للتغيير بل من واجبنا، أن نحذر فما تعلمناه في مسيرتنا أن نقول الحق ونكتب ما ستؤول إليه الأحداث، وتوقعاتنا هنا مبنية على وقائع وليس تكهنات، وما سيحصل لا يمكن الإستهانة به؛ وعلينا أن نتعلم مما سبق، وتيقنوا أيها الإخوة إذا لم تتوحدوا ستدهسكم كرات النار، نذكركم عسى أن تنفع الذكرى.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.45
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك