المقالات

العبادي والغصص، بعد ضياعه للفرص..!

203 2018-09-11

كاظم الخطيب

رجل سقطت في أحضانه- بين ليلة وضحاها- سلطة أكبر من حجمه، وأعظم من همته، وأوسع من مدارك فهمه، تتطلب أهم عنصرين كان يفتقر لهما، الإقدام والثقة بالنفس.

توفرت لهذا الرجل عوامل نجاح، لم يكن له دور مميز فيها، بل كان وكما يقول المثل الشعبي" حديدة عن الطنطل"، فقد أسعفته فتوى الجهاد الكفائي؛ التي أطلقها المرجع الكبير، زعيم الحوزة الدينية في النجف الأشرف، سماحة أية الله العظمى السيد علي السيستاني( دام ظله) وقيام عشرات الآلاف من خيرة أبناء العراق بالتطوع للقتال جنباً إلى جنب مع إخوانهم من أبطال الجيش العراقي.

كما حصل على تخويل من المرجعية، وبتأييد مطلق من الشعب، بأن له اليد الطولى، والدعم المطلق لمحاربة الفساد، والعمل على إصلاح النظام السياسي، وقد عبرت المرجعية عن ذلك، بعبارة واضحة، وإشارة قادحة، أن" إضرب بيد من حديد". لكن الرجل لم يكن أهلاً لها.

لقد فوت على نفسه وعلى البلاد فرصة التغيير المنشود، بتفويته الفرص الملائمة للقيام بذلك التغيير، الأمر الذي أدى إلى تفاقم المشاكل، وشل يد الدولة عن تقديم الخدمات لأبنائها، بسبب الفساد الحكومي، والمؤسساتي.

كان حيدر العبادي من أكثر- بل أكثرهم على الإطلاق- السياسيين الذين حصلوا على الدعم والتأييد، وعلى وفرة من فرص النجاح والفوز بالمقبولية اللازمة لحصوله على الولاية الثانية، على غرار سلفه المغرور- الذي سلم ثلث العراق لداعش- لكنه - العبادي- عمد إلى تبديد تلك الفرص، وتشتيت ذلك الدعم، وإهدار مطلق التأييد، كالتي أنقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا.

راهن العبادي على التأييد الخارجي، من خلال الإيحاء المبطن تارة، والتأييد المعلن تارة أخرى؛ بأن الولاية الثانية سوف تكون من نصيبه هو لا محالة.

عندما قالت أمريكا أنها تريد حكومة في العراق تتقاطع مع المصالح الإيرانية، سارع في إعلان تعاطفه مع إيران- خبثاً- وإلتزامه بتطبيق قرار الحصار الأحادي عليها- جبناً وطمعاً- وعندما إندلعت التظاهرات في البصرة، غض عنها البصر، آملاً في أن تتطور الأمور، كما تطورت في المحافظات الغربية، عندما عبر المالكي عنها بأنها" فقاعات" والهدف من ذلك؛ هو توجيه خارجي له بإستخدام "القوة الناعمة" للقفز علي العقبات التي تحول بينه وبين الولاية الثانية، من خلال إشاعة الفوضى، وإحراج الجمهور السياسي المنشغل بتشكيل الكتلة الأكبر، وقطع الطريق عليهم، بإعلان حكومة طوارئ.

واجه مشروع العبادي الرامي إلى إعلان حكومة الطوارئ، مد إصلاحي مرجعي، كشف عورة الحكومات المحلية لحكومة العبادي، وتقصيرها المتعمد في تقديم الخدمات والرامي إلى إثارة حفيظة الشارع البصري خاصة، والشارع العراقي بوجه عام.

من جهة أخرى واجه العبادي إرادة صلبة وعزيمة ثابتة، من رجال قد خبر فعلهم، هو ومن كان يقف وراءه من الراغبين في توليه الولاية الثانية، أو النجاح في إعلان حكومة الطوارئ.

كانت تلك الإرادة الصلبة والعزيمة الثابتة، هي صخرة الحشد الشعبي التي تحطمت عليها أحلام أمريكا والسعودية، وكل دول الجوار، وعملاء الداخل- من قبل- والتي تمثلت بداعش الكفر والإلحاد، وهاهي الصخرة ذاتها اليوم وهي تحيل مخططه إلى ذرات من تراب، ولمحات من سراب.

لابد للشعب العراقي- بشكل عام- والجمهور الشيعي- بشكل خاص- أن يعوا بأن مفردات الخلاص إنما تتلخص في التمسك بحكمة المرجعية التي أثبتت أبوتها لكافة أبناء العراق، على إختلاف أديانهم، وقومياتهم، ومذاهبهم، والمحافظة على قوة الحشد الشعبي، والركون إليها في أوقات الشدة والمحن، كونها الظهير الأمين، والسند المتين، لجيشنا الباسل وقواتنا الأمنية.

سلم مجتمعي، ووعي شعبي، وقيادة حكيمة، وفطرة سليمة، وأحزاب وطنية، وإدارة مهنية؛ كفيلة بالقضاء على الفساد، وإنتشال العباد والبلاد من حالة الإنحطاط، إلى أسمى درجات التقدم ومراتب والرقي.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك