المقالات

 التاريخ يعيد نفسة ويخرج الحسين منتصرا في كل زمان 

420 2018-09-10

مصطفى كريم

في سنة ٦١ هجرية كانت الوقائع أنذاك تنذر بالشؤم حول قضايا ربط الدين بالسياسة , وبين رداء الدين الكاذب والرداء الحقيقي الذي يأمر بالعدالة الإنسانية و الذي يلتزم بالحقائق الدستوريه للدين المحمدي الاصيل .
ما أشبه اليوم بالأمس فكربلاء لا تخرج من دائرة الصراع الوجودي مقابل الاستكبار العالمي الذي مثل اليوم بأدوات وامكانيات ومسميات مختلفة ، بذلك الزمان كان الجيش جيش أموي اما اليوم فتعددت المسميات من قبيل داعش والنصرة وجيش الحر وغيرها الكثير , حين تعرف العدو ستجد نفسك ملازم لطرف أحدهم اما الحق واما الباطل فاذا بصر القلب ان رداء الجيش الأموي الذي سكن كربلاء كان بشعٍ متسخق برذائل حب السلطة والجاه وقتل كل من يريد الخروج عن طاعته ، فحقا لابد ان يكون المقابل هو جيش الحق جيش الحسين وأصحابه . لم يمر وقت طويل لكي ننسى ما مر بالعراق وكيف اراد داعش وعصابات الظلام تهديم كربلاء والنجف وقتل أتباع اهل البيت ، وبذلك الهدف الغير معلن في ماكنة الأعلام الغربي والخليجي هو أن يتم اندثار الشعائر الحسينية ، فمن سيقف بمواجهة الاستكبار وجيش يزيد من جديد ! ستعرف كثيرا وبوضوح ان من يواجههم سيكون على الحق لتمضي معه وتتسلح بعقيدته وتؤيد لنصرته , فما بالك اذا كانت الفتوى هي من تجهز مئات الألاف لا سبعين شخص ليكونوا انصار الحسين الشهيد ففي كربلاء أنصار أما اليوم يسمون ب ( الحشد الشعبي المقدس ) .
ففيهم عابس ومنهم برير ومنهم جاسم العريس ومنهم كل من له الكثير من الثبات والفكر الحسيني ليضحي بحياته من اجل الدفاع عن المقدسات وتحترق شموع شبابهم لتنير ظلام عديمي البصيرة , من لا يعرفوا طريق الصواب وطريق الحق يحتاج لعقيدة صحيحة , وقلب سليم وفكر جهادي يستبسل في الدفاع عن الدين والمذهب هذه هي كربلاء التي خرج الحسين منها و أنتصر فيها دما على السيف ,اليوم انتصر انصاره من الحشد الشعبي مرة اخرى بالعطاء والقوة وبذل الأرواح في سبيل الدين المحمدي الاصيل .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 68.17
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
منى رحيم : هل يحق لزوجة الشهيد الموظفة منح الزوجية مع وجود تقاعد لبناتها القصر فقط تقاعد ابوهن الشهيد ...
الموضوع :
نص قانون التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008
Yasir Safaa : السلام عليكم زوجتي معلمه عدهه خدمه 14 سنه وتركت العمل كانت تتمتع باجازه سنتين بدون راتب وبعد ...
الموضوع :
قانون التقاعد الجديد يمنح الموظفة حق التقاعد بغض النظر عن الخدمة والعمر
عباس فاضل عبودي : السيد رئيس الوزراء المحترم م/ طلب تعين أني المواطن ( عباس فاضل عبودي ) ادعو سيادتكم لنضر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Mohamed Murad : اوردغان يبحث عن اتباع وليس عن حلفاء ... ...
الموضوع :
بغداد وانقرة .. تصحيح المسارات وترتيب الاولويات
Mohamed Murad : كل من يحاول ان ينال من الحشد الشعبي فهو يكون ضمن المشروع الامريكي السعودي الصهيوني ....#بخور_السبهان ...
الموضوع :
العصائب تهدد بمقاضاة قناة تلفزيونية تابعة لعمار الحكيم بتهمة "القذف"
سعد السعداوي : كيف تطلب مؤسسة تقاعد النجف الوطنية شهادة حياة المغترب والموجود حاليا في المحافظة. فلماذا لا يحضر المتقاعد ...
الموضوع :
هيئة التقاعد الوطنية في النجف الاشرف تعاني من ضيق المكان
علي حسين الشيخ الزبيدي : الله يرحمك عمي الغالي الشهيد العميد المهندس عماد محمد حسين علي الشيخ الزبيدي أمر لواء صوله الفرسان ...
الموضوع :
استشهاد آمر فوج في الشرطة الاتحادية وإصابة تسعة من عناصر الشرطة بتفجير جنوب الموصل
حسين ثجيل خضر : بسم الله الرحمن الرحيم امابعد اني المواطن حسين ثجيل خظر من محافظه ذي قار قظاء الشطرة قد ...
الموضوع :
العراقيون المتوفين في الخارج قبل 2003 شهداء..!
اميره كمال خليل : سلام عليكم اذا ممكن سؤال ليش استاذ مساعد ماجستير ممنوع يكون عميد كليه اهليه(يعنى لازم دكتوراه حسب ...
الموضوع :
مكتب قصي السهيل يعلن تثبيت موظفي العقود في مكاتب مجلس النواب في المحافظات
Bahia : تشخيص ف الصمم اللهم اصلح .موفقين باذن الله ...
الموضوع :
ثقافة التسقيط والتخوين
فيسبوك