المقالات

ألبصرة والمؤامرة المخفية 

282 2018-09-10

خالد القيسي
تشهد الناس في بلدنا بركانا ، يتململ وتتطاير حممه وتنتظر انفجاره، مجسدا في الغليان السريع في مظاهرات البصرة اتي تعاني منذ الازل من ملوحة المياه ، والتي تخطت المألوف وحطمت كل شيء من حولها، مقرات لأحزاب ،بناية الحكومة المحلية { المحافظة }، دور سكنية ، بحرائق حولتها الى أنقاض ، وكأن هذه الجمادات هي المسؤولة عن ما غفلت عنه الحكومة المحلية ، وسرقتها ألأموال ألمخصصة للخدمات والاعمار والتطوير ، والحكومة المركزية بتقاعسها عن المتابعة والمحاسبة والتلكوء في تقديم الأموال ، بفعل الفساد الذي ضرب بقرونه في كل الاتجاهات ،وبرلمانها الذي يشرع لاعضائه ما هو مفيد، اضافة الى ما يكلف الخزينة النائب الواحد مليار وأربعة مائة مليون دينار سنويا .( 1)
الحكومة ممثلة ظاهريا بالشيعة التي تنظر بعيونها وتشاهد ما يجري منذ خمسة عشر عام من مؤامرات ، وتقف مكتوفة ألايدي ، بلغ مداها الاقصى في تعاضد الأمريكان واسرائيل ودول الخليج ممثلة في السعودية وهم يقذفون الشرالمستطير الذي لا يهدأ حتى تؤد التجربة التي ولدت في نيسان 2003 .
كانت الوسائل المتعددة القديمة والمبتكرة التي تعامل بها هؤلاء ، تتصاعد من اشعال الفتنة الطائفية بين جناحي الوطن ، وادخال الضواري المتوحشة التي فتكت وبصورة مخيفة في جسد البلد ، لم يبقى بيت أو مسجد أو زرع أو تراث الا دمر، ناهيك عشرات ألآلاف من الضحايا الابرياء التي قبرت بوسائلهم ألدنيئة ، واستعداء دول الجوار بتقليل حصة المياه من المصدر، ساعدتها الطبيعة في قلة الامطار، وزيادة ألاحتباس الحراري، ثبت ما تقدم من افعال حجة ودليل على معاقبة ألشعب العراقي .
المنصف لما يراه في مشاكلنا الاقتصادية والسياسة والاجتماعية في ضوء تجربة ما حدث ويحدث من أخطاء تقع على عاتق السعودية وحلفائها اسرائيل وأمريكا ،بتغذية وخلق المشاكل التي حلها البلد بسواعد ابنائه وبكثير من دمائهم ،وفي المقدمة منهم الحشد الشعبي التي تعمل السعودية وباصرارعلى تحجيم دوره باشاعات مبالغ فيها وكاذبة ،وخيالات بعيدةعن الواقع في خوف ما تراه انه حزب الله ثاني مجاور لها .
يؤسفني ألقول ان ما لحق من أذى بالحشد كانت الشيعة أعجز من دفعه ، أو حتى ألاعتراض على الاصوات النشاز التي تطالب بحله ! وها هي الحشود الهائجة تحرق مقراته بفعل المندسين من بقايا تحالف ألبعث ومرتزقة المال الخليجي والانسياق الانفعالي من بعض المتظاهرين .
ان جمرة الخبث حكام آل سعود ، ورجز شياطين الفكر التكفيري ، استغلت ما يعانيه الشعب العراقي من نقص في الخدمات والماء والكهرباء فالقت جمرات الحقد بين الناس المحقة في مطاليبها ، لاشعال قتال شيعي شيعي وتدمير مدنهم وقتل أبنائهم ،وكسر العلاقة بينهم والحشد الشعبي، قد تصل في مدياتها الى ألمقدسات ، وهذا ما تريده الوهابية في السر والعلن .
هذا الترتيب الدولي المتناسق يشد أزره اعلام خليجي وبيد بعض من كتاب وفضائيات مرتزقة تدعي انها عراقية ، تحاول اسقاط الحشد باعين لناس ،والاساءة الى مشاعرهم بنقل الكلام المحرف وعدم الدقة في نقل الحقائق وتشويهها . 
الندامة لا تغني عندما تنحرف التظاهرت عن مراميها ، واذا علا صراخها ، واشتد سعيرها ، حينئذ لا يمكن تدارك الموقف وما يحدث ، وكما حصل في سوريا طلاب ابتدائية تكتب على الحائط شعارات ضد الدولة الى أن صارت نار أشعلت سوريا كلها . 
(1) حوار النائب مشعان الجبوري مع احدى الفضائيات العراقية

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.27
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك