المقالات

ابتسامة "غير سعيدة" من رئيس مجلس الوزراء


ذوالفقار علي

هناك العديد من الابتسامات وواحدة من انواعها هي الابتسامة "غير السعيدة" فهي ليست تعبيراً عن السعادة بقدر ما هي إشارة يريد أن يبثها شخص للآخرين, لم تغب هذه الابتسامة عن رئيس مجلس الوزراء طوال جلسة البرلمان التي عقدت حول احداث البصرة , محاولاً عن طريقها اضاعة الاحراج الذي وقع فيه.

فماشاهدناه في جلسة البرلمان يبين حجم عدم الاهتمام الذي يمارسه رئيس مجلس  الوزراء وعدد من وزراء حكومته, وقد كشف نواب البصرة ومحافظها اسعد العيداني ماهو مستور, و اوضحوا امام الملأ كيف ان رئيس الوزراء حينما يتم ابلاغه بفساد بعض القادة في المحافظة لم يأخذ اي اجراء ولم يعير اهتمام.

 كما عرفنا ان كل قرارات مجلس الوزراء والوعود الصادرة من تقديم 10 اللاف درجة لاهل البصرة او صرف مبالغ كبيرة لحل مشكلات الماء و الكهرباء والمجاري وباقي الخدمات الضرورية؛ لم تكن سوى حبر على الورق, فهي لاتنفذ وتعطل من دون معرفة السبب حتى ازداد الوضع سوءاً ووصل الى هذا الحال.

وقد اتضح لنا من خلال الجلسة ان القضية المالية لم تكن هي العائق في تقديم الخدمات, فاسعار النفط اعلى من الاسعار المخمنة في الموازنة, وايرادات المنافذ والبترودولار لم تصرف رغم انها قوانين وقرارات واجبة التنفيذ, وهذه كلها ايرادات كان من الممكن ان تحل الكثير من الازمة المستفقمة .

 ولهذا فحتى كتلة (سائرون) الذين دخلوا مع العبادي في تحالفات برلمانية لاجل تشكيل الحكومة الجديدة قد تخلوا عنه واقروا بفشله كرئيس مجلس وزراء وطالبوه بالاستقالة, ويقال ان الحكمة تتجه ايضاً في رفضها للولاية الجديدة للعبادي, الامر الذي جعل العبادي يصدر بيان يتأسف لما جرى في الجلسة البرلمانية .

وهذا يعني ان خارطة التحالفات قد تتغير وتختلف, كما يعني ان النسبة المتدنية لبقاء العبادي رئيس للحكومة قد الغيت واصبح من المؤكد ان هناك رئيس مجلس وزراء جديد, وهذا يعطي القوة لمحور الفتح الرافض منذ البداية لولاية العبادي الجديدة, والذي شكل مع كتل اخرى (تحالف البناء) لتشكيل الحكومة.

وفي ظل كل هذه الاحداث وثبات المقصر من وزراء ورئيس الحكومة يبقى ينتظر الشارع البصري الملتهب الحلول, وهو الامر الذي يتطلب تشكيل حكومة جديدة باسرع وقت, واختيار رئيس الوزراء على المعايير الصحيحة التي حددتها المرجعية الدينية, لينفذ خطة انقاذ واسعة ويحافظ على ما تبقى فالامور لاتحتمل التأخير.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1369.86
الجنيه المصري 67.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 330.03
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.79
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك