المقالات

الحشد حشدنا ...والعراق عراقنا


السيد محمد الطالقاني

ان ظاهرة الحقد المرضي الذي يتحلى به البعض من النواصب ضد الحشد الشعبي الذي انقذ شرفهم وصان عرضهم بعد ان باعوه بثمن بخس للاجنبي يقف الانسان متعجبا امامها .
فبعد ان تم سبي نساءهم وبيعهن في الاسواق ، وتوزيعهن على شذاذ الافاق من الدواعش الغزاة ,هبّت مجموعة من خيرة ابناء هذا الوطن من وسط وجنوب العراق باتجاه المناطق الساخنة ملبين نداء المرجعية الدينية العليا، حيث تعرضت المؤسسة العسكرية لانتكاسة كبيرة، بسبب خيانات وتواطئ بعض الشخصيات السياسية والعسكرية مع ازلام ولقطاء حزب البعث 
ان الفتوى التاريخية للجهاد الكفائي التي اطلقها السيد على السيستاني (حفظه الله) ، افشلت كل المخططات التي كانت تقف وراءها جهات دولية واقليمية وعلى راسها السعودية وقطر وتركيا واسرائيل ، ومجموعات تكفيرية وجهات محسوبة على العراقيين بينما امريكا وقفت تتفرج ، ووضعت شروطا لتقديم اي مساعدة للعراقيين ،في الوقت الذي يذبح فيه العراقييون بالالاف من خلال الفوضى الطائفية والحروب الاهلية.
ان هولاء النواصب تسللوا الى بصرتنا الحبيبة ليشعلوا نار الفتنة الطائفية من جديد وباسلوب خبيث خطط له السبهان بموافقة الامريكان حيث امتدت يد الغدر والخيانة الى مقرات المقاومة الاسلامية لتحرق بناياتها يظنون ان الروح الفدائية والقتالية لابناء المقاومة تكمن في بناية من طابوق .
ياابناء الزنى انكم حرقتم البناية ولم تحرقوا البناء فالبناء اساسه الايمان ومواده الاباء والتضحية والايثار .
ان ابناء المقاومة يوم ان دخلوا على مدنكم في الفلوجة والرمادي وتركيت ومرغوا انوفكم بالتراب بعد ان قبلت اقدام ابناء المقاومة في سبيل ابقاءكم على قيد الحياة , ولكن ابناء المرجعية الدينية كانوا ملتزمين بتعليمات قائد المقاومة السيد السيستاني فتركوكم احرارا بالرغم من انهم يعلمون انكم حرقتم جثث ابناء الكوفة من قوات الحشد الشعبي واعدمتم الشهيد مصطفى العذاري امام الملأ وشيوخكم ونسائكم تطلق الزغاريد فرحين بهذا الامر , ومافعلتموه بابنائنا في سبايكر من القتل الجماعي العلني امام الملا .
كل هذا وابناء المقاومة الاسلامية تجرعوه بالم وتركوكم احرارا استجابة لنداء مرجعهم .
واليوم تردون الجميل وتتفاخرون بانكم حرقتم مكاتب حشدنا ومقرات ابناء المرجعية الدينية .
أي نذالة هذه التي تتصفون بها ؟ 
ولكن لاعتب على الديوث وابن الزنا فالذي يرى زوجته يزنى بها امامه وهو راض نتوقع منه الكثير من ذلك .
ان عقولنا اكبر من فوهات بنادقنا ولن ننجر الى حرب اهلية كما يريدها اسيادكم , ولكن ليعلم الجميع ان العراق عراقنا والحشد حشدنا وهو باق الى ان يتطهر العراق من اخر سياسي فاسد وستكون لنا صولة يتذكرها التاريخ وترويها الاجيال جيلا بعد جيل

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.25
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك