المقالات

خير الكلام ما قل ودل

363 2018-09-08

أثيرالشرع

توقعنا أن تؤول الأوضاع ما آلت إليه اليوم، ولم نستغرب ونفاجئ؛ لأننا نعلم جيداً بأن أمريكا جاءت محتلة وليست فاتحة أومحررة، وأن من أتى معهم مجرد أدوات وقرابين، يتركونهم متى ما أرادوا وشاءوا، فما يحصل في البصرة ليس وليد اللحظة أو ثورة غضب، كما يظن البعض، بل نعتقد بأن سيناريو الحرب الإقليمية المقبلة بدأ فعلاً عبر بوابة البصرة.

تأججت ثورة البصرة بفعل أخطاء مفتعلة ومؤدجلة لصالح الشيطان الأكبر، وهناك من يساهم ويساعد بشكل كبير لتنفيذ أجندات هذا الشيطان، ليعلوا شأنه وليملأ خزائنه من خيرات العراق، الذي يعتبرونه مجرد محل رزق وليس وطن!

لا ننكر بأن البصرة مظلومة ومظلومة جداً، ولا ننكر بأن المواطنين هناك خرجوا يطالبون بحقوقهم المسلوبة، لكننا هنا بصدد توضيح وبحاجة إلى إجابات مقنعة حول من أجج الفتنة؛ وما هي الغاية الحقيقية لما يحصل في ثغر العراق الباسم، الذي أضحى باكيا يشكو الإهمال المتعمد للحكومات المحليّة والمركزية، على مر الدورات والسنوات السابقة.

ما حصل الجمعة الماضي في البصرة، بإستهداف القنصلية الإيرانية والمقرات التابعة للحشد الشعبي، تفسيره واضحاً ولسنا ممن يظن سوءاً؛ فالقنصلية الأمريكية هناك، محمية من الحكومة ولا يجرؤ أحد للتقرب من سور القنصلية، وما شعار إيران برة برة إلا شعار مفتعل الغاية منه إشعال الفتنة وإكمال حرب الثمانِ سنوات.

إن الغاية الحقيقية لتأجيج التظاهرات، هي لإفشال العملية السياسية وإناطة مسؤولية البلد لحاكم عسكري، وتهيئة الساحة لحرب قادمة مَع دول الجوار، بالأخص إيران، فإيران صمدت بوجه جميع المؤامرات منذ قيام الثورة الإسلامية إلى يومنا هَذَا، وما يحاك في الظِل سيظهر للعلن قريباً، وستتضح الخيوط التي راهنت عليها أمريكا ومن تحالف معها قادم الأيام؛ ولا ننكر بأن تغييرًا كبيراً سيحصل ولا نستبعد إعادة هيكلة العملية السياسية في العراق برمتها.

الحل يكمن بإتفاق الكتل الشيعية على منصب رئيس الوزراء الجديد، كذلك إتفاق أطراف المحور الوطني السنة على شخصية رئيس البرلمان، وعلى الكُرد التوحد لترشيح رئيس الجمهورية دون تدخل أي طرف، شريطة أن يتمتع مرشحي المناصب الثلاث بالمواصفات والشروط التي أعلنتها المرجعية الرشيدة؛ غير ذلك سيذهب الجميع إلى المجهول.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك