المقالات

مسرحية وطن..!


علي العدنان الشمري

منذُ الصغر علمني أبي حب؛ الوطن و تقديسه و أن لا أفرط؛ بشبر واحد من أرضه كان أبي؛ شديد صارم كنت أكره الدراسة و أي شيء؛ يخصها كان يقول ادرس و تعلم؛ لا من أجل نفسك و طموحك بل؛ من أجل بلدك و وطنك لبناءه و تطويره؛ من أجل الرقي بالمجتمع أدرس و تعلم؛ لتكون مستعد عندما يحتاج وطنك لتقوده.
درست و أجتهد و تعلمت أن الوطن؛ بيتنا الكبير الذي نحتمي به و يحتمي بنا؛ و نعطيه و يعطينا فوطننا كثير الخيرات؛ و وطننا كريم على جميع جيرانه و العالم؛ لكن فقير متقشف أمام أبنائه.
نعم يا وطني هذا ما تعلمته عنك؛ منذُ الصغر فقد اعطيناك أنهار دماء؛ و شباب بعمر الزهور ضحينا بالغالي؛ و النفيس من أجل بقاءك سالماً منعماً؛ او بالأحرى ضحينا من أجل حكامك الفاسدين؛ الذين يحكموك فهم من زوجك بالمؤامرات؛ و التدخلات التي لاذنب لك بها؛ لكن كنا ندافع لحفظ كيانك و كرامتك؛ التي لا نقبل أن تهان أو تنتهك؛ فدافعنا عنك مراراً و تكراراً دون ملل أو كلل.
لكن يا وطني يا قرة عيني؛ لم نرى شيءً من خيراتك؛ لم تعطنا كما أعطيناك نعيش؛ في ذل و مهانة في كنفك؛ نعلم أن لا ذنب لك فقد سرقوك؛ لصوص السياسة و تجار الدين؛ فهم من يتنعمون بسرقة خيراتك؛ و هم من يتحكم بمصيرنا.
فيا وطني مسرحيتك اليوم مؤلمة؛ لا وجود لكيانك لا من يدافع عن؛ مصالحك ومصالح شعبك؛ لا أرادة لأبنائك في حكمك فأمريكا؛ و دول الجوار هي من تحدد هويتك؛ و سياسينا أو مرتزقة أمريكا و دول الجوار؛ يبحثون عن مصالح تلك الدول لا هم لهم سوى؛ أرضاء أسيادهم.
أيقنت أن الشعارات كذب و أن حب؛ الوطن كذب و أن خيرات الوطن للشعب كذب؛ فنحن نعيش في مسرحية هزيلة بشعار حب الوطن؛ و بناء الوطن مسرحية أبطالها منافقين؛ يتكلمون عن الشيطان و يجلسون معه مقبلين أيديه؛ يقتسمون المناصب و النفوذ معه.
عذراً يا وطني فمن يحكموك خونة؛ و شعبك مقيد مخدر لا حول ولا قوة؛ فالخونة سمحوا و أباحوا البلاد للشيطان و ذيوله؛ للتحكم بمصيرك و مصيرنا و أنكشفت؛ مسرحيتهم التي مثلوها ببراعة عليك و علينا؛ أنكشفت عوراتهم و بانت سيئاتهم؛ و موعد حسابهم قريب فمسرحيتهم هزيلة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
منى رحيم : هل يحق لزوجة الشهيد الموظفة منح الزوجية مع وجود تقاعد لبناتها القصر فقط تقاعد ابوهن الشهيد ...
الموضوع :
نص قانون التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008
Yasir Safaa : السلام عليكم زوجتي معلمه عدهه خدمه 14 سنه وتركت العمل كانت تتمتع باجازه سنتين بدون راتب وبعد ...
الموضوع :
قانون التقاعد الجديد يمنح الموظفة حق التقاعد بغض النظر عن الخدمة والعمر
عباس فاضل عبودي : السيد رئيس الوزراء المحترم م/ طلب تعين أني المواطن ( عباس فاضل عبودي ) ادعو سيادتكم لنضر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Mohamed Murad : اوردغان يبحث عن اتباع وليس عن حلفاء ... ...
الموضوع :
بغداد وانقرة .. تصحيح المسارات وترتيب الاولويات
Mohamed Murad : كل من يحاول ان ينال من الحشد الشعبي فهو يكون ضمن المشروع الامريكي السعودي الصهيوني ....#بخور_السبهان ...
الموضوع :
العصائب تهدد بمقاضاة قناة تلفزيونية تابعة لعمار الحكيم بتهمة "القذف"
سعد السعداوي : كيف تطلب مؤسسة تقاعد النجف الوطنية شهادة حياة المغترب والموجود حاليا في المحافظة. فلماذا لا يحضر المتقاعد ...
الموضوع :
هيئة التقاعد الوطنية في النجف الاشرف تعاني من ضيق المكان
علي حسين الشيخ الزبيدي : الله يرحمك عمي الغالي الشهيد العميد المهندس عماد محمد حسين علي الشيخ الزبيدي أمر لواء صوله الفرسان ...
الموضوع :
استشهاد آمر فوج في الشرطة الاتحادية وإصابة تسعة من عناصر الشرطة بتفجير جنوب الموصل
حسين ثجيل خضر : بسم الله الرحمن الرحيم امابعد اني المواطن حسين ثجيل خظر من محافظه ذي قار قظاء الشطرة قد ...
الموضوع :
العراقيون المتوفين في الخارج قبل 2003 شهداء..!
اميره كمال خليل : سلام عليكم اذا ممكن سؤال ليش استاذ مساعد ماجستير ممنوع يكون عميد كليه اهليه(يعنى لازم دكتوراه حسب ...
الموضوع :
مكتب قصي السهيل يعلن تثبيت موظفي العقود في مكاتب مجلس النواب في المحافظات
Bahia : تشخيص ف الصمم اللهم اصلح .موفقين باذن الله ...
الموضوع :
ثقافة التسقيط والتخوين
فيسبوك