المقالات

سرقوا لهم الطفولة ... وجعلوهم رجالاً اشداء ...

861 2018-09-05

زيد الحسن 
من ابرز علامات التحضر لدى البلدان جانب الاهتمام بالطفولة ، وتهيئة المناخ المناسب لهذه البراعم ليشتد لها العود ، وتقود البلد بعد كهولها ، بل يتفننون في اساليب التهيئة هذه ، في المجالين الفكري والنفسي للطفل وادخال كل ماهو مبهج لحياته ، ليكون اجمل وافضل من الجيل الذي يسبقة ، متبعين القاعدة التي تقول ( التعلم في الصغر كالنقش على الحجر .
شباب ثورة العراق الان من هم ؟ 
ولما هذا الغضب الذي يعتلي لهم الصدور ؟
نواة شباب الثورة من جيل السبعينات والجيلين الذين بعده ، وهذه الاجيال تربت على الحرمان والحروب ، فتحت لها الاعين على استلام البعث العفلقي النظام ، وكانت بداية النظام تتسم بالقمعية والارهاب ،بل حتى الارهاب الفكري ، منعت عن هذه الاجيال كل اسباب التقدم والحضارة وكانه في سجن ، حتى الكتب كانت ممنوعة ان تدخل البلد ، والكتاب الذي يطبع في العراق يجب ان يكون ممجداً للبعث والنظام فقط ، والمضحك ان مناهج الدراسة تطبع في اولى صفحاتها صور الطاغية وبعض من خزعبلاته .
الان الشارع يغلي غليان البراكين حنقاً وغضباً ، من قبل الاجيال التي فرحت بسقوط سجانها الطاغية ، وهللت ورحبت ، بل حتى انها دعمت وساهمت مساهمة كبيرة في ترسيخ قاعدة من اتانا على انه منقذ ، ويعرف معنى الظلم والمعانات ، واذا بهم يسيرون ويسيرون العراق نحو هاوية مخيفة احرقت الاخضر واليابس ، وكل اهتمامهم في حصد الثروات والمكاسب الشخصية ،لهم ولعوائلهم ، اقبلوا علينا جياع عراة حفاة ، والان هم اكابر القوم واثرياءه ، معتقدين ان الشعب سيبقى ابدا الابدين غاضاً للطرف عنهم .
في كل يوم يمضي تذهب معه فرصة ثمينة من فرص انقاذ العراق ، كلما تقدم الزمن زادت فجوة البعد بين الشعب والسياسي اتساعاً ، والحمقى يعون الامر ويعرفونه ، ويتصرفون وكأنهم انبياء ورسل منزلة من السماء اسمائهم . قفوا انظروا من في الشارع الان ؟ هم رجالا بكل ماتحمله الكلمة من معنى للرجولة ، حرمانهم وكبح طفولتهم احالهم الى رجال اشداء ، تعلموا الصبر والحلم من ايمانهم بالله ورسوله ،كان صبرهم معقود بناصية ايمانهم بقضاء الله وعدله ، لم يثورو من اجل اطماع دنيوية او مال وجاه ، لقد ثاروا من اجل الكرامة والعز والشموخ ، ولن يقفوا ابداً حتى يصلوا الى ابواب الخضراء ، ويكتبوا على بوابتها بعرق جباههم ودمائهم ( العراق باقِ وانتم ماضون ) ، وسيبارك الله لهم كل خطوة يخطونها نحوا تحقيق اهدافهم المشروعة عرفاً وقانونا .
فأين المفر من هولاء الذين تحسبونهم اطفالا جياع ، بلا وظيفة ولا مال ؟ 
عليكم ان تخشوهم فهم رجال العراق وقادته الان ، وغداً تتضح امامكم البصيرة ، لكن بعد فوات الآوان . 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك